Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

هزم إسبانيا سيحفظ ماء الوجه

23.06.2018 - 23:14

الأحمدي الدولي المغربي قال لـ “الصباح” إن الجمهور المغربي الأفضل في المونديال
قال كريم الأحمدي، الدولي المغربي، إن إقصاء المنتخب الوطني من المونديال غير مستحق، بالنظر إلى عروضه القوية في مباراتي إيران والبرتغال. وأضاف الأحمدي في حوار مع «الصباح»، أن المنتخب الوطني استحق الفوز في المباراتين معا، إلا أن الحظ لم يقف بجانبه، وتابع «أضعنا فرصا عديدة كان من الممكن استغلالها دون عناء، خاصة في مباراة البرتغال، التي كنا فيها الأفضل بالميدان». وأوضح الأحمدي أن مباراة إيران ساهمت بدورها في الخروج المبكر للمنتخب الوطني «لو فزنا في هذه المباراة، لواجهنا البرتغال بمعنويات مرتفعة جدا، ولتمكنا من التغلب عليه، مشيرا إلى أن الحكم الأمريكي مارك غيغي لم يكن مصيبا في بعض قراراته، ما فوت على المنتخب الوطني فرصة التعديل في مناسبات عديدة. وفي ما يلي نص الحوار:

ما هو تعليقك على هزيمة المنتخب أمام البرتغال؟
أعتقد أن المنتخب الوطني لم يكن بالمرة محظوظا، في استغلال الفرص العديدة التي أتيحت له في جولتي المباراة. كان بإمكاننا التسجيل، إلا أننا لم نتمكن من ذلك، للأسف. لم يظهر المنتخب البرتغالي بالقوة التي توقعناها منه في بداية الأمر. إنه منتخب جيد ومنظم، كما يضم في صفوفه لاعبين متميزين، نظير كريستيانو رونالدو. على كل، لم نكن محظوظين، رغم أننا كنا الأقوى بالميدان.

هل تقصد أن الفعالية تنقص المنتخب؟
طبعا، لم نكن فعالين في مباراتي إيران والبرتغال، كما أننا لم نكن محظوظين، بسبب التسرع وغياب الفعالية، كما افتقدنا التركيز. أضعنا فرصا كثيرة دون أن نحسن استغلالها، وهو ما ينبغي الاشتغال عليه أكثر في المستقبل، حتى نحصل على منتخب منظم ومتوازن في جميع الخطوط. لقد خاننا الحظ في مباراة البرتغال، كما لم يقف بجانبنا في مباراة إيران.

هل فوجئتم بالأداء غير المقنع للبرتغال؟
طبعا، كنا نعتقد أن المنتخب البرتغالي سيكون أداؤه أفضل، خاصة أنه حامل لقب كأس أوربا في 2016، ويضم في صفوفه أجود المحترفين العالميين، في مقدمتهم رونالدو، دون أن ننسى لاعبين آخرين يحترفون في مختلف الدوريات الأوربية.
وربما أن المنتخب الوطني هو الذي جعل البرتغال يظهر بمستوى أقل، إذ كنا الأفضل بالميدان. لقد حققنا الأفضلية في إحصائيات هذه المباراة، باستثناء النتيجة النهائية التي لم تكن في مصلحتنا بكل تأكيد.

ألا تعتقد أن الخسارة أمام إيران أثرت على عطاءات اللاعبين؟
لا أعتقد، لأن مستوانا أفضل من ذلك، الذي أظهره منافسنا، كما أن حضورنا الذهني والبدني ساهم في تألق اللاعبين، بدليل الفرص العديدة، التي أتيحت للمنتخب الوطني. ولو فزنا في المباراة الأولى أمام إيران، لاختلف الوضع أكثر، وصرنا الأقرب إلى التأهل، لكن الأمور سارت عكس ما تمنيناه، وتوخاه الجمهور المغربي. ونأمل في تدارك ما حصل مستقبلا.

هناك انتقادات كثيرة وجهت إلى الحكم الأمريكي؟
ارتكب العديد من الأخطاء والهفوات، التي كان ينبغي تداركها من قبيل إعلان عن ضربة جزاء، ناهيك عن خطأ ارتكبه المدافع بيبي في حق المهاجم خالد بوطيب لحظة تسجيل رونالدو الهدف الوحيد للبرتغال، فضلا عن هفوات أخرى كان من الأجدر تفاديها. على كل خسرنا هذه المباراة بشرف، سيما أن المنافس يعد من خيرة المنتخبات على المستوى الأوربي. ورغم خسارتنا، إلا أننا أثبتنا أن هناك ثقة وعزيمة لدى اللاعبين.

لماذا لم تطلبوا من الحكم إعادة المشاهدة عبر «الفيديو» ؟
هذا ما طلبناه من الحكم، لكن للأسف رفض الاستجابة لطلبنا، ولا ندري ما السبب، هل لأن حكام «الفيديو» لم يأمروه بذلك، أم أن هناك أشياء أخرى نجهلها، لكن في مجمل القول إن الحكم أخطأ كثيرا في حقنا كثيرا، إذ كان بمقدورنا الفوز أو التعادل على الأقل، لأننا لا نستحق الخسارة على الإطلاق.

ماذا عن الجمهور الذي صفق لكم رغم الإقصاء؟
لم يسبق لي أن عشت مثل هذه اللحظات الجميلة، ونحن مؤازرون من قبل جماهير غفيرة حضرت من مختلف أنحاء العالم من أجل تشجيعنا ودعمنا في جميع المباريات. ورغم خسارتنا أمام إيران، إلا أن هذا الجمهور واصل دعمه لنا، سواء بالحضور، أو عبر مختلف مواقع التواصل الاجتماعي، لهذا فنحن نقدم كل ما لدينا من أجله، لأنه كان دائما معنا أينما حللنا وارتحلنا، لذلك فهو يستحق الثناء والإشادة.

كيف تنظر إلى مباراة إسبانيا؟
أعتقد أنها ستكون في غاية الأهمية بالنسبة إلينا، رغم إقصائنا، لأنها مباراة «ديربي»، يجب أن نفوز فيها من أجل الخروج بأقل الخسائر، كما أن الفوز في المباراة سيمنح اللاعبين فرصة لإعادة الثقة في أنفسهم بعد هزيمتين متتاليتين. نأسف لإقصائنا المبكر ونأمل في التعويض مستقبلا.
أجرى الحوار: عيسى الكامحي (موفد «الصباح» إلى روسيا)

في سطور
الاسم الكامل: كريم الأحمدي
تاريخ ومكان الميلاد: 27 يناير 1985 بهولندا
الطول:181 سنتمترا
الوزن: 73 كيلوغراما
المركز: وسط ميدان
الفريق الحالي: فاينورد روتردام الهولندي
لعب لتوينتي الهولندي وفاينورد روتردام في مناسبتين وأهلي دبي الإماراتي وأستون فيلا الإنجليزي
شارك مع المنتخب الوطني للشباب في كأس العالم سنة 2005
لعب للمنتخب الهولندي لأقل من 21 سنة
انضم إلى المنتخب الأول منذ 2008
لعب 53 مباراة دولية مع الأسود.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles