Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

كواليس نهاية بطولية

28.06.2018 - 15:01

المنتخب ودع بإقناع واحتجاجات بسبب “فار” وغياب بنعطية يثير الجدل

ودع المنتخب الوطني مونديال روسيا بتعادل مثير أمام نظيره الإسباني بهدفين لمثلهما في المباراة التي جمعتهما أول أمس (الاثنين) بملعب كالينينغراد، لحساب الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية.

وأحرز للمنتخب الوطني خالد بوطيب ويوسف الناصيري في الدقيقتين 13 و81، فيما سجل لإسبانيا إيسكو وأياغو أسياس في الدقيقتين 19 و92.
وأنهى المنتخب الوطني مشاركته في المونديال أخيرا برصيد نقطة واحدة، متخلفا عن إيران الثالث بأربع نقاط، ثم المنتخبين الإسباني والبرتغالي، المتأهلين إلى الدور الثاني بخمس نقاط لكل منهما.
وخرج الأسود من الدور الأول للمرة الرابعة، بعد دورات مكسيكو 1970 وأمريكا 1994 وفرنسا 1998، فيما شكلت نسخة 1986 الاستثناء ببلوغ المنتخب الوطني الدور الثاني، في إنجاز غير مسبوق للكرة الوطنية والإفريقية.

ورغم أن المنتخب الوطني غادر المونديال بنقطة واحدة، في ثاني أسوأ مشاركة له، إلا أنه ترك انطباعا جيدا من قبل المحللين والتقنيين، بسبب أدائه المتميز في مبارياته الثلاث.
وكاد المنتخب الوطني يخرج فائزا أمام “الماتادور”، لو لم يلجأ الحكم رشان إرماتوف إلى تقنية “فيديو” (فار) لتأكيد عدم وجود أسياس في وضع تسلل، في الوقت الذي رفض الحكم ذاته الاستعانة بالتقنية نفسها لتأكيد صحة لمس الكرة يد المدافع جيرارد بيكي.

وعرفت هذه المباراة احتجاجات قوية من قبل اللاعبين على قرارات الحكم، الذي رفض اللجوء إلى تقنية “فار” للحسم في مجموعة من الأخطاء، التي كان بإمكانها أن ترجح كفة الأسود لمناسبتين على الأقل، وزادت حدة هذه الاحتجاجات عقب احتساب هدف لفائدة الإسبان.

وتميزت المباراة بحضور جمهور غفير ناهز عدده نحو 20 ألف متفرج من أصل 33973، كما شكل مصدر قوة وحماس للعناصر الوطنية بفضل تشجيعاته المتواصلة وتأثيره على مجريات المباراة.
وفاجأ هيرفي رونار، الناخب الوطني، المتتبعين بالاحتفاظ بالمهدي بنعطية احتياطيا في مباراة إسبانيا، وهو الذي شارك أساسيا في مباراتي إيران والبرتغال، وكشفت مصادر مطلعة أن القرار لا يعدو أن يكون إجراء عقابيا وانضباطيا، بعد تصريحات عميد الأسود، التي هاجم فيها مصطفى حجي بشكل غير علني، عقب مباراة البرتغال، علما أن رونار عزا غياب بنعطية إلى إصابته في الركبة.

إنجاز: عيسى الكامحي وتصوير أحمد جرفي (موفدا «الصباح» إلى روسيا)

جمهور كالينينغراد يدعم الأسود
دعم جمهور فريق كالينينغراد المنتخب الوطني أمام نظيره الإسباني في مباراته الأخيرة.
وتفاعل الجمهور الروسي مع شعارات المشجعين المغاربة، كما اصطف إلى جانبهم لحظة احتجاجهم على الحكم الأوزبكي، بسبب قراراته الخاطئة. وعبر العديد من الجماهير الروسية عن غضبها من إحراز المنتخب الإسباني التعادل في الوقت بدل الضائع.

33973 متفرجا تابعوا المباراة
بلغ عدد الجماهير التي تابعت مباراة المنتخب الوطني بنظيره الإسباني 33973 متفرجا، أغلبهم من مشجعي المنتخب الوطني، الذين ناهز عددهم 20 ألفا حسب تقديرات بعض المنظمين، فيما لم يتجاوز عدد مناصري المنتخب الإسباني خمسة آلاف متفرج، والباقي يتكون من جنسيات متعددة وضمنهم جماهير روسية فضلت مساندة المنتخب الوطني في هذه المباراة.

تصريحات

حكيمي: هدف أسباس مشكوك فيه
قال أشرف حكيمي، لاعب المنتخب الوطني، إن الهدف الذي سجله أسباس مشكوك في مشروعيته، معربا عن استيائه من إدراك إسبانيا التعادل في الوقت بدل الضائع.
وأكد حكيمي في تصريحات صحافية، أن المنتخب الوطني أحرج نظيره الإسباني بنجومه الكبار، كما كان أقرب للفوز لولا الأخطاء التحكيمية، وتابع “أعتقد أن الجميع تابع ما حدث، ونحن قلقون لضياع فوز في المتناول”.
ودعا حكيمي إلى نسيان الإقصاء والتفكير في المستقبل، قبل أن يتابع “الغريب أن تقنية “فيديو” (فار) استعملت مع منتخبات بعينها وحرمت منها أخرى، من بينها المنتخب الوطني سواء في مباراة البرتغال أو إسبانيا”.

درار: “فار” للكبار فقط
قال نبيل درار، الظهير الأيمن للمنتخب الوطني، إن تقنية “فار” تستخدم للكبار فقط، في حين تحرم منها المنتخبات الصغيرة، وذلك ردا على رأيه في القرارات التحكيمية المرتكبة في مباراة إسبانيا.
وأضاف درار أن المنتخب الوطني حرم من هذه التقنية في مباراتي البرتغال وإسبانيا، بعد ارتكاب أخطاء مؤثرة ضد المنتخب الوطني دون أن يكلف الحكم نفسه عناء اللجوء إلى “فار”، وتابع “لكن للأسف هذه التقنية وضعت أساسا لخدمة المنتخبات الكبيرة”.
وأكد درار أن المنتخب الوطني نال التقدير والاحترام، سواء من قبل الجماهير المغربية أو من العديد من المتتبعين بفضل أدائه الجيد والمتميز، مضيفا أن الأسود أضاعوا التأهل في مباراة إيران، قبل أن يجهض التحكيم على حلم بلوغ الدور الثاني للمرة الثانية في تاريخ مشاركته في المونديال.

هيرو: الأسود منظمون
قال فيرناندو هيرو، مدرب منتخب إسبانيا، إنه انتظر ردة فعل المنتخب الوطني في هذه المباراة، مؤكدا أنه منتخب جيد ومنظم.
وأضاف هيرو في الندوة الصحافية التي أعقبت المباراة، أنه ليس راضيا على أداء منتخبه أمام الأسود، كما ليس مستاء، بسبب قوة الأسود، وزاد “لا أكيل المديح للمنتخب الوطني، إنها الحقيقة، لقد كان المغاربة جيدين في كافة الخطوط، فيما نحن ارتكبنا خطأ في الجولة الأولى كلفنا الهدف الأول.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles