Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

هل يفتح المغرب ملف “كان 2019″؟

29.06.2018 - 15:01

خسارة مونديال 2026 وصعوبة 2030 تجعلان المنافسة القارية خيارا وحيدا

بات تنظيم كأس إفريقيا للأمم 2019 خيارا بديلا لجامعة كرة القدم، للعودة إلى واجهة تنظيم المسابقات الكروية الكبرى، بعد خسارة تنظيم مونديال 2026، لفائدة الملف الأمريكي المشترك، وصعوبة تنظيم مونديال 2030.

وحسب معطيات توصلت إليها “الصباح”، فإن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تستطيع الاستفادة من جاهزية المملكة، ونفوذ الجامعة في الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، والإغراءات المالية التي قدمها المغرب لتنظيم بطولة إفريقيا للمحليين (13 مليار سنتيم).

وسجل أيضا تقارب كبير للجامعة مع الكونفدرالية الإفريقية، منذ وصول أحمد أحمد إلى الرئاسة، بدعم كبير من المغرب.

وإضافة إلى هذه المعطيات، فإن مكتب الدراسات المكلف بمراقبة استعدادات الكامرون لتنظيم كأس إفريقيا له علاقة تعامل مع الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.

ويملك المغرب أيضا خيار اقتراح فكرة التنظيم المشترك مع الكامرون، إذا أراد تفادي الحرج تجاه هذا البلد الإفريقي، والحفاظ على علاقاته معه، والتي تشنجت بعدما أعربت الجامعة في وقت سابق، عن رغبتها في تنظيم البطولة الإفريقية، ولقيت دعما من بعض مسؤولي الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، الذي أبدوا استعدادهم لسحب البطولة.

وسبق لجامعة كرة القدم أن عبرت عن رغبتها في تنظيم البطولة القارية، وضغطت لسحبها من الكامرون، ما تسبب في أزمة كبيرة معه، تدخل فيها الرئيس الكامروني، قبل أن يتراجع المسؤولون المغاربة عن قرارهم، مقابل حصولهم على دعم الكامرون لملف تنظيم مونديال 2026.

وتم ذلك الاتفاق برعاية الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف”، على هامش احتضان المغرب للأيام الدراسية حول كرة القدم النسوية بالقارة السمراء في أبريل الماضي.
وبغض النظر عن الطريقة التي سيتحرك بها المسؤولون المغاربة وتوقيته، فإن الكامرون تعاني صعوبات في الاستجابة لشروط دفتر التحملات، خصوصا بعد رفع عدد المنتخبات المشاركة من 16 إلى 24 منتخبا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles