Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

فكاك: أتحمل مسؤولية اختيار الرياضيين

29.06.2018 - 15:01

المدير التقني للجنة الأولمبية قال إن الاختيار تم باتفاق مع الجامعات

أكد حسن فكاك، المدير التقني للجنة الأولمبية، أنه يتحمل مسؤولية اختيار الرياضيين المشاركين في الألعاب المتوسطية، وإن ذلك تم باتفاق مع الجامعات الرياضية. وأوضح فكاك، في حوار مع «الصباح»، أنه واثق من تحقيق الأبطال المغاربة المزيد من الميداليات في الأيام المقبلة، بالنظر إلى النتائج التي تم تحقيقها في التصفيات الأولى.

كيف تقيم نتائج المشاركة المغربية في تاراغونا؟
أغلب النتائج المسجلة إلى حدود الساعة جيدة، إذ أن جميع الأبطال المشاركين، تمكنوا من المرور إلى أدوار متقدمة من المنافسة، ومازال العديد منهم ينافس من أجل حجز مكان له في نصف النهاية أو النهاية.
ويمكن القول إن الرياضيين المغاربة يقدمون مستوى جيدا، كما أن العديد منهم تمكن من تجاوز الأدوار الأولى، في الوقت الذي لاحظنا أن رياضة الكراطي تمكنت من منحنا أولى ميداليات هذا العرس الرياضي، كما أن المسايفة استطاعت الظفر بنحاسية تاريخية، وتعد الأولى على صعيد هذا النوع الرياضي.

من المسؤول عن اختيار الأبطال المشاركين؟
استقبلت اللجنة الوطنية الأولمبية بشراكة مع وزارة الشباب والرياضة، جميع المديرين التقنيين للجامعات الرياضية، وكل واحد منهم قدم لنا لائحة الرياضيين الذين اختاروهم للمشاركة في الألعاب المتوسطية.
بعد ذلك، نستفسر المديرين التقنيين للجامعات عن سبب اختيار اللائحة المذكورة، لتبرير تفضيل رياضي على آخر، وبالتالي فإننا نطالب بالنتائج التي حققوها في مسيرتهم الرياضية. وبعد اطلاعنا على التقارير، نعمل على التأكد من صحة تلك المعلومات، قبل أن نوافق على إدراج أي رياضي ضمن اللائحة النهائية المشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

هل تؤمن بقدرات الرياضيين المشاركين على تحقيق نتائج جيدة؟
طبقا للمسطرة التي تم بها اختيار الرياضيين، فإننا نؤمن أن الأبطال المشاركين سيحققون نتائج جيدة، خلال ألعاب البحر الأبيض المتوسط، وخلال المنافسات القارية والدولية المقبلة، لأن اللجنة الوطنية الأولمبية أخذت على عاتقها مسؤولية اختيارهم، بعد استشارة الجامعات الرياضية التابعين لها.

هل تقصد أن اللجنة الوطنية الأولمبية تتحمل جزءا من المسؤولية؟
أنا أتحمل مسؤولية اختيار الرياضيين، لأني أومن بقدراتهم، لكن يجب أن يعلم الجميع أنني لم أكن المسؤول الوحيد عن الاختيار، وأن ذلك تم بناء على اقتراح الجامعات الرياضية التي ينتمي إليها الرياضيون، وخاصة الإدارات التقنية التابعة لها.
اخترت الرياضيين لأني أعلم جيدا قدراتهم على تحقيق نتائج مشرفة، كما أني أثق في مؤهلاتهم، إذ باستطاعتهم رفع الراية الوطنية في المحافل الدولية، كما أن أغلب الذين دخلوا المنافسة، تمكنوا من الظهور بوجه مشرف.

ما هي المعايير التي حددتموها لاختيارهم؟
المعايير التي حددناها، باتفاق مع الجامعات الرياضية كثيرة، منها أن يكون الأبطال حاصلين على ألقاب على الصعيد الإفريقي، ولديهم نتائج جيدة في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط، كما أن بعض الرياضات تتطلب التوفر على تحقيق الحد الأدنى، كما هو الشأن بالنسبة إلى رياضتي ألعاب القوى والسباحة، الشيء الذي فرض علينا اختيار الذين بإمكانهم بلوغ المنافسات النهائية، بناء على التوقيت الذي سجلوه.
وهناك بعض الرياضيين تم اختيارهم بناء على ترتيبهم على الصعيد الدولي، إذ أن بعض الرياضات تطلبت منا أن نستدعي الموجودين في الثلاثين الأوائل على الصعيد العالمي.
وكما يلاحظ الجميع، فإن حوالي 80 في المائة ضمن الرياضيين المختارين، سيحققون نتائج جيدة خلال هذه الدورة.

ما هي الرياضات التي تعولون عليها لتحقيق نتائج جيدة؟
هناك عدد من الرياضات التي نعول من خلالها على تحقيق نتائج جيدة، أبرزها الجيدو وألعاب القوى والملاكمة والفروسية والتايكووندو.
وهناك بعض الرياضات التي يمكن أن تحقق نتائج جيدة على الصعيد المتوسطي، وبإمكان هذه المنافسة أن تكون سببا في بروزهم على الصعيد العالمي، كما هو الشأن بالنسبة إلى البطل الواعد في الجمباز حمزة حسيني، الذي ينتظره مستقبل كبير.

هل تتوقع أن يحقق الرياضيون المغاربة ميداليات أفضل من الدورة الماضية؟
ما أتمناه هو أن يبقى الرياضيون المغاربة مركزين كثيرا في المنافسات المقبلة، وأن يخوضوها بجدية وذكاء، حتى يتسنى لهم تحقيق المزيد من الميداليات في الأيام المقبلة.
وأعتقد أن الرياضيين المغاربة سيمنحوننا المزيد من الميداليات، بالنظر إلى النتائج التي سجلوها في الأدوار الأولى، وأن الهدف الأساسي الذي عملت عليه اللجنة الأولمبية والوزارة هو إحراز الميداليات.
أجرى الحوار: صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى تاراغونا)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles