Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

تاراغونا … القوى المغربية تدخل المنافسة بقوة

30.06.2018 - 15:01

البقالي والصالحي يفوزان بذهبيتين وبوقنطار يحرز فضية

دخل العداؤون المغاربة بقوة في اليوم الأول من منافسات ألعاب القوى المتواصلة بتاراغونا، بإحرازهما ذهبيتين وفضية، في مسافتي 5 آلاف متر و3 آلاف متر موانع.
وأحرز سفيان البقالي الميدالية الذهبية في سباق 3 آلاف متر موانع، بعد أن دخل في الرتبة الأولى، قاطعا مسافته في 8 دقائق و20 ثانية و97 جزءا من المائة.
وحل في الرتبة الثانية التونسي عمور بن يحيى، ب8 دقائق و26 ثانية و14 جزءا من المائة، فيما حل ثالثا الإيطالي يوهانيس شيبيليني بتسجيله 8 دقائق و32 ثانية وستة أجزاء من المائة.
ولم يكمل إبراهيم تيندوفت السباق، بسبب الإصابة، إذ كان مرشحا بقوة لمنح المغرب ميدالية ثانية في هذا السباق، غير أنه لم يستطع إتمامه.
وسيطر العداؤون المغاربة على سباق 5 آلاف متر، بإحراز يونس الصالحي الميدالية الذهبية، بقطعه مسافته في 13 دقيقة و56 ثانية و12 جزاء من المائة،فيما أحرز مواطنه سفيان بوقنطار الميدالية الفضية، بعد أن حل ثانيا بتوقيت 13 دقيقة و56 ثانية و28 جزءا من المائة.

وعرفت مسابقة 5 آلاف متر منافسة شديدة بين المغربيين الصالحي وبوقنطار والإيطالي كريبا يمانبيرهانن الذي حل ثالثا بتوقيت 13 دقيقة و56 ثانية و53 جزءا من المائة.
واستطاع العداؤون رفع حصيلة المغرب في اليوم الأول من منافسات ألعاب القوى إلى ثلاث ذهبيات وفضيتين، فيما جاءت النحاسية الثانية عن طريق عماد باسو في الجيدو.
ويدخل عدد من العدائين في المنافسات النهائية اليوم (الجمعة)، أبرزها 1500 متر رجال بواسطة فؤاد الكعام وإبراهيم الكعزوزي، ونهائي 800 متر إناث الذي تشارك فيه رباب عرافي ومليكة عقاوي، بعد أن حجزوا مقاعدهم في نصف النهائي الذي جرى أول أمس (الأربعاء).
وحل الكعام في الرتبة الأولى في السلسلة الإقصائية الأولى في سباق 1500 متر، قاطعا السباق في 3 دقائق و43 ثانية و78 جزءا من المائة، في الوقت الذي حل مواطنه إبراهيم الكعزوزي في الرتبة الأولى في السلسلة الإقصائية الثانية، بعد أن قطع مسافتها في 3 دقائق و44 ثانية و75 جزءا من المائة.
وأنهت رباب عرافي نصف نهاية 800 متر في الرتبة الأولى ضمن السلسلة الإقصائية الثانية، قاطعة مسافته في دقيقتين وثلاث ثوان و45 جزءا من المائة، فيما جاءت مليكة عقاوي ثانية في السلسلة الإقصائية الأولى بتوقيت دقيقتين وأربع ثوان و54 جزءا من المائة.
كما يعرف اليوم قبل الأخير من منافسات ألعاب القوى إجراء نهاية 5000 آلاف متر إناث، إذ يمثل ألعاب القوى الوطنية فيها كوثر فركوسي وسمية أطنان.
إنجاز: صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى تاراغونا)

خلوق وبن دادا يودعان الملاكمة
خرج الملاكمان إدريس خلوق وياسين بن دادا من ربع نهائي ألعاب البحر الأبيض المتوسط، أول أمس (الأربعاء)، بانهزامهما أمام التركي دوغان هاكان والسوري حسن المصري.
وجاء انهزام إدريس خلوق في ربع نهائي وزن أقل من 52 كيلوغراما، أمام السوري حسين المصري، فيما انهزم زميله في المنتخب الوطني خلوق أمام التركي دوغان هاكان.
وخرج محمد الصغير من منافسات اليوم الأول للملاكمة في وزن أقل من 75 كيلوغراما، بعد أن تعرض لإصابة في الوجه، اضطر معها الحكم إلى إيقاف المباراة.

زكور تخرج من رمي القرص
لم تتمكن العداءة سكينة زكور من تحقيق نتيجة إيجابية في منافسات اليوم الأول من مسابقة رمي القرص، ضمن ألعاب البحر الأبيض المتوسط، التي تحتضنها تاراغونا إلى غاية، بعد غد (الأحد).
وحلت زكور في الرتبة السابعة ضمن مسابقة رمي القرص، بعد أن تمكنت من رمي 60 مترا و78 سنتمترا، سجلتها في المحاولة الخامسة والأخيرة.
وفي نتائج مسابقة الغولف، تراجعت مها حديوي إلى الرتبة التاسعة في الترتيب العام، بعد إجراء اليوم الثالث من المنافسات، بتسجيلها 78 ضربة بخمس ضربات فوق.
أما مواطنتها انتصار الريش، فحلت في الرتبة 20، 78 ستروكس ب20 ضربة فوق، علما أن حديوي أنهت اليوم الأول من المنافسة في الرتبة الأولى.

زوجة سفير متطوعة بالوفد المغربي
تطوعت ليا رايلي، زوجة السفير الإنجليزي بالمغرب، ضمن البعثة المغربية المشاركة في دورة ألعاب البحر الأبيض المتوسط.
وعاينت «الصباح» زوجة سفير إنجلترا تشارك رفقة الوفد المغربي في العلاج الطبيعي للرياضيين المغاربة، في رياضات الغولف والتنس.
وترافق لينا رايلي الرياضيين المغاربة وتقدم لهم المساعدة، كما أنها تصر على حضور جميع المنافسات التي يشاركون فيها، الشيء الذي جعلها تحظى بتقدير مسؤولي الرياضات المشاركة في الألعاب المتوسطية.
وتصر رايلي على تشجيع الرياضيين المغاربة في جميع المنافسات، كما تقوم بعملها دون تقاضيها أي مقابل، كما أنها نسجت علاقات مهنية مع الرياضيين، دفعتهم إلى استشارتها في كل الأمور المتعلقة بسلامتهم، وكيفية استعادتهم لياقتهم البدنية.
وتحظى رايلي بشعبية كبيرة لدى العديد من الرياضيين، كما أنها تمارس مجموعة من الرياضات ضمنها الغولف والتنس، وتعمل جنبا إلى جنب مع المسؤولين المغاربة.

فاطمة الزهراء الحياني “رجل” في تاراغونا
أصيبت فاطمة الزهراء الحياني، متسابقة المنتخب الوطني للدراجات، بخيبة أمل كبيرة لدى وصولها إلى تاراغونا، بعد أن منحتها اللجنة المنظمة الاعتماد مسجلا باسم رجل.
وعلمت «الصباح» أن الحياني لم يرقها الخطأ الذي وقعت فيه اللجنة المنظمة، باعتبارها المشاركة المغربية الوحيدة في هذا النوع الرياضي.
واحتجت الحياني على الخطأ الذي سقطت فيه اللجنة المنظمة، بعد أن أبدت استياءها من الاعتماد الذي تسلمته، قبل أن يتم تهدئتها من قبل الوفد المغربي المرافق لها.
ويذكر أن اللجنة المنظمة عرفت العديد من الاحتجاجات، لسوء التنظيم، والأخطاء الكثيرة، كما عرفت تذمرا كبيرا من قبل الوفود المشاركة، بسبب عدم توفير العديد من التجهيزات الضرورية، أبرزها النقل الذي شكل معضلة حقيقية، رغم أن اللجنة المنظمة وضعت علامات التشوير بتاراغونا لتسهيل النقل على المشاركين.
وما زاد من مشاكل النقل أن اللجنة المنظمة وضعت الوفود المشاركة في مدن بعيدة عن تاراغونا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles