Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

كرنان: تلقيت عروضا من أوربا

04.07.2018 - 15:01

حارس منتخب الشباب قال إن الحسم في مستقبله سيكون بعد العودة

قال عبد الرحمان كرنان، حارس مرمى المنتخب الوطني للشباب، إن التحكيم ساهم في هزيمة المنتخب أمام إسبانيا في مسابقة كرة القدم بالألعاب المتوسطية بتاراغونا. وأضاف كرنان، الذي تألق بشكل لافت في البطولة، أنه تلقى عدة عروضا من أوربا، لكنه أرجأ مناقشتها إلى ما بعد العودة. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تقيم مستوى المنافسة؟
جميع اللاعبين قدموا كل ما لديهم في هذه التظاهرة، ولعبوا مباريات في المستوى، منذ المباراة الأولى أمام إيطاليا التي ضيعنا فيها الفوز، رغم فرص التسجيل الكثيرة التي أحدثها اللاعبون، كما تمكنا من الفوز في المباراة الثانية أمام ليبيا. وخلال مباراة نصف النهاية لم نتمكن من الفوز بسبب التحكيم، إذ كان من الصعب علينا أن نهزم المنتخب الإسباني بسبب الحكم الصربي، الذي ارتكب مجزرة في حقنا، لكن الحظ ابتسم لنا في مباراة الترتيب واستطعنا أن نهزم المنتخب اليوناني، الذي يلعب كرة قدم بخشونة، وسعى إلى الضغط علينا، مستغلا بنيات لاعبيه القوية.
وأظن أن لاعبي المنتخب الوطني قدموا قتالية في المباراة ويستحقون التتويج بالنحاسية، التي أعادت لنا الاعتبار، وسنعود إلى المغرب بهذا التتويج على الأقل.

ما هي أصعب مباراة خاضها المنتخب في هذه الدورة؟
أقوى مباراة كانت أمام إسبانيا، إذ أن منتخبها يتكون من لاعبين ممتازين، أغلبهم من برشلونة وريال مدريد، واستطعنا أن نظهر فيها بشكل مشرف، إلى حدود الدقائق الأخيرة، التي عرفت انحيازا كبيرا للحكام، خاصة حكم الوسط الذي منح ضربة جزاء خيالية للإسبان تمكنوا من خلالها من تسجيل هدف الفوز.

هل تعتقد أن هذا الجيل بإمكانه تسجيل حضوره في الأولمبياد؟
هذا الجيل يضم مجموعة من العناصر المتميزة، لم يسعفها الحظ في بلوغ نهائيات كأس إفريقيا للأمم لأقل من 19 سنة، بسبب خوضها مباريات مع منتخبات قوية، غير أننا واثقون من أننا سنذهب بعيدا في المستقبل.
وكما يعلم الجميع، هذا الجيل يلعب مجتمعا منذ 2016 رفقة الإطار الوطني مديح، الذي يسعى دائما إلى تطعيمه بلاعبين جدد، مع الحفاظ على التركيبة البشرية ذاتها، والاستقرار الذي يعيشه هذا المنتخب، ما ساهم في تكوين تصور ساعدنا على الاندماج سريعا.

ألم تتلق عروضا احترافية؟
كما يعلم الجميع أن هذه السنة الأخيرة لي بأكاديمية محمد السادس الدولية لكرة القدم، وأن علي الالتحاق بأحد الأندية لمواصلة مساري في كرة القدم.
أؤكد أني تلقيت العديد من العروض الاحترافية من داخل المغرب وأوربا، ومن المقرر أن أحسم فيها بعد عودتي إلى المغرب، رفقة مسؤولي الأكاديمية.

ما هي الصعوبات التي واجهتكم في هذه الدورة؟
واجهتنا العديد من الصعوبات، أبرزها البرمجة السيئة، إذ خضنا ثلاث مباريات صباحا، وتحت درجة حرارة مرتفعة، الشيء الذي صعب علينا خوض المنافسات دون المعاناة من الطراوة البدنية، كما عانينا بسبب مشكل التغذية، إذ كنا نتناول الوجبة ذاتها يوميا، لكن الحمد لله أن طبيب المنتخب الوطني، ساعدنا كثيرا في التغلب على تلك الإكراهات، تجاوز الظروف الصعبة.

هل تفكر من الآن في المنتخب الأول؟
أعتقد أن هذا طموح أي لاعب كرة قدم، فهو يسعى ويجتهد من أجل أن يحمل يوما قميص المنتخب الوطني الأول، وأن يشارك رفقته في كأس العالم وكأس إفريقيا، وأن يتوج رفقته بالألقاب على الصعيد القاري والدولي.

أجرى الحوار: صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى تاراغونا)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles