Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

البنزرتي: تعادلنا في ظروف صعبة

20.07.2018 - 15:02

قال إن أرضية الملعب والتحكيم ضاعفا صعوبة المباراة أمام حوريا

اعتبر فوزي البنزرتي، مدرب الوداد الرياضي، التعادل الذي عاد به الفريق من مباراة أول أمس (الثلاثاء)، أمام حوريا كوناكري (1-1)، لحساب الجولة الثالثة من عصبة الأبطال، إيجابيا، رغم الظروف الصعبة التي جرت فيها المباراة.

واعترف البنزرتي خلال الندوة الصحافية التي أعقبت المواجهة، أن أرضية الميدان والتحكيم ضاعفا من صعوبة المواجهة، ناهيك عن الظروف الطبيعية، والتي لم تساعد اللاعبين على تقديم أفضل ما لديهم.
وتقدم الوداد في النتيجة بهدف إسماعيل الحداد في الدقيقة 26، وسجل أوكانسي مانديلا هدف التعادل لحوريا في الدقيقة 29.

ورفع الوداد رصيده إلى خمس نقاط، محافظا على الصدارة بفارق الأهداف عن حوريا صاحب الوصافة.

ودخل حوريا كوناكري المباراة مهاجما، وضغط بقوة على الدفاع الودادي، الذي ظهر عليه الارتباك في بداية المباراة.
وكان أول تهديد للفريق الغيني من رأسية للاعب كومارا.

ولم تكن تدخلات الحارس ياسين الخروبي ناجحة، خاصة على مستوى قطع الكرات العالية، واعتمد الوداد على المرتدات عبر الثلاثي الهجومي محمد أوناجم وبابا توندي وإسماعيل الحداد.
ومن هجمة مرتدة، تمكن توندي من تمرير كرة جيدة للحداد، الذي انفرد بالحارس خليلو ندياي، وسجل الهدف الأول للوداد في الدقيقة 26.

ولم تدم فرحة الفريق البيضاوي أكثر من ثلاث دقائق، إذ تمكن حوريا من تعديل النتيجة، عبر أوكانسي مانديلا، من تسديدة قوية من داخل منطقة العمليات.

ودخل حوريا كوناكري الشوط الثاني، بالأسلوب نفسه والضغط من أجل التسجيل، وكاد مانديلا أن يستغل خطأ مشتركا بين الحارس الخروبي ونعيم أعراب، في الدقيقة 53، لكنه لم يتحكم في الكرة.
وكانت أولى الفرص الحقيقية للوداد عن طريق محمد أوناجم، من تسديدة قوية، ليتدخل الحارس ندياي، ويبعد الكرة بصعوبة في الدقيقة 55.

ومرت الدقائق الأخيرة صعبة على الوداد، أمام الفرص الخطيرة التي لاحت للفريق الغيني، قبل أن ينجح في انتزاع تعادل صعب.

ويلتقي الفريقان بملعب محمد الخامس في 26 يوليوز الجاري، لحساب الجولة الرابعة من دوري المجموعات.

يشار إلى أن المباراة الثانية عن المجموعة ذاتها انتهت بفوز توغو بور التوغولي، على ماميلودي صانداونز الجنوب إفريقي، بهدف لصفر، وهي نتيجة تخدم مصالح الوداد وحوريا كوناكري.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles