Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

جمع الكرة مهدد بالتأجيل

23.07.2018 - 15:02

جميع هيآت الجامعة خارج القانون ولم تنتخب ممثليها وفصل يحاصرها

بات الجمع العام لجامعة كرة القدم مهددا بالتأجيل، بسبب تأخر تحديد ممثلي الهيآت المشكلة للجمع، والتي توجد جميعها في وضعية غير قانونية.

وسيعقد الجمع العام مبدئيا في 15 شتنبر المقبل، لكن تسوية وضعية الهيآت المشكلة له، وانتخاب ممثليها الذين يفترض أن يناقشوا متطلباتها ويرفعوا مقترحاتها إلى الجمع، يتطلب وقتا طويلا، فيما يشترط القانون (المادة 18 من النظام الأساسي للجامعة) أن يكون ذلك قبل شهر من موعد الجمع العام، أي قبل 15 غشت المقبل.

ولا تتوفر الجامعة على لجنة انتخابية للإشراف على هذه العملية، ويتطلب انتخاب هذه اللجنة عقد جمع عام استثنائي، بما أنها من اللجان القضائية التي يفرضها الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، ويجب أن تكون مستقلة.

وفي حال غياب لجنة انتخابية مستقبلة يكون الجمع العام معرضا للطعون، كما حدث بالنسبة للاتحاد الكامروني.

ولم تعقد جميع هيآت كرة القدم الوطنية جموعها العامة بعد، وبالتالي لم تختر ممثليها في الجمع العام، وهي العصبة الاحترافية وعصبة الهواة ومجموعات اللاعبين السابقين، والأطباء، والحكام، واللاعبين المحترفين، واللاعبين السابقين، والكرة المتنوعة، والكرة النسوية، فيما لم تلائم جميع العصبة الجهوية أنظمتها الأساسية مع القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة 30 – 09، وعقدت عصبتان فقط من أصل 11 جمعيهما العامين، هما عصبة الدار البيضاء (محمد جودار) وعصبة الغرب (حكيم دومو).

والأكثر من هذا، تعيش بعض هذه الهيآت وضعا معقدا، على غرار الكرة النسوية، التي لا تعترف أنديتها بتمثيلية نوال المتوكل في المكتب المديري للجامعة، بدعوى غيابها عن جميع الأنشطة، وعدم تقديمها أي إضافة، بل تردت الأوضاع أكثر في عهدها، وصرفت أموال باهظة عن الأيام الدراسية للكرة النسوية بمراكش دون فائدة، إضافة إلى الفوضى التي تسبب فيها النظام الجديد للمنافسات.
وينطبق الوضع نفسه على اللاعبين، بحكم الصراع القائم بين يوسف روسي من جهة، وفوزي لقجع ومصطفى الحداوي من جهة ثانية.

وتحتاج فرق الهواة، البالغ عددها 96 فريقا، موزعة على ثلاثة أقسام وعدة أشطر، إلى انتخاب ممثليها في الجمع العام، الأمر الذي يتطلب وقتا طويلا بسبب الخلافات التي تثيرها هذه النقطة وسط الأندية كما هو معروف، بل إن جل الأندية مازالت لم تعقد جموعها العامة، حتى تعرف من يمثلها في انتخاب ممثليها.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles