Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الصديقي: القرعة ظلمتنا

26.07.2018 - 15:07

مدرب يوسفية برشيد قال إنه يتمنى العودة للعب بالملعب البلدي

قال سعيد الصديقي، مدرب يوسفية برشيد، إن فريقه سيخوض خمس مباريات صعبة في بداية البطولة، وهو ما يتطلب مضاعفة الجهود خلال فترات التحضير الحالية، لتحقيق نتائج إيجابية. وأوضح الصديقي، في حوار مع «الصباح»، أنه لا يخشى أي فريق، وهو ما أكده للاعبين خلال التداريب.
وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تمر استعدادات يوسفية برشيد؟
انطلق يوسفية برشيد في تحضيراته للموسم المقبل منذ رابع يوليوز، بملعب الرازي فوق أرضية اصطناعية للرفع من اللياقة البدنية، قبل التوجه إلى المركب الشرفي بسطات، حيث تتواصل التداريب بمعدل حصتين في اليوم، لأن الفضاء يتوفر على كل المستلزمات والمتطلبات، دون إغفال الأرضية الطبيعية التي خدمت مصالح المجموعة التي تستعد بدون مركب نقص، وستكون في أحسن أحوالها مع بداية الموسم.

كيف تتوقع مهمتك في أول تجربة في القسم الأول؟
نجحت في تمديد عقدي مع يوسفية برشيد لموسم إضافي، إذ فضل المكتب المسير بقيادة الرئيس نور الدين البيضي الحفاظ على الاستقرار التقني. قدت الفريق منذ بداية الموسم الماضي، وأعي جيدا أن المهمة صعبة، لكنها غير مستحيلة، لأنني رجل تحد، ولن أراقب الأحداث من بعيد، كما أن لدي تجربة ميدانية ستخدم مصالح يوسفية برشيد الذي قام بعدة تغييرات، بجلب عدد من العناصر التي بإمكانها أن تساهم في تثبيت أقدام الفريق بالقسم الأول، مع الحفاظ على النواة الحقيقية التي حققت الصعود باستحقاق كبير.

لماذا قمتم بجلب لاعبين مارسوا في القسم الثاني؟
قمنا بتعاقدات مركزة، ووفق السيولة المالية المتوفرة، وأيضا خصاص المراكز، لأنه من الصعب جدا جلب لاعبين بمبالغ كبيرة في الظرفية الحالية، كما أن العناصر التي حلت بالفريق في الفترة الحالية تتوفر على التنافسية، ولديها تجربة مع فرق محترمة، وستقدم الإضافة المرجوة خلال الموسم المقبل، ويتعلق الأمر بمحمد الإدريسي، من وداد فاس، وإسماعيل أكورام، من اتحاد الخميسات، ويوسف شينا من أولمبيك الدشيرة، وهشام محمصاني من الاتحاد الإسلامي الوجدي.

هل ستركز على العناصر التي حققت الصعود بعد تجديد عقودها مع برشيد؟
بالتأكيد، سأكون وفيا للزج بالعناصر التي ساهمت في تحقيق الصعود، لأنها تستحق مكانة في القسم الأول، وبإمكانها أن ترفع سقف الطموح من أجل الحفاظ على مكانة يوسفية برشيد بهذا القسم، رغم تقدمها في السن، وعددها 12 لاعبا، لكنها ستحقق الأهم بدعم ومساندة من الجمهور، والمكتب المسير، وأيضا العناصر الوافدة الجديدة، في انتظار جلب أسماء أخرى، لأن لدينا متسعا من الوقت مادامت البطولة لن تنطلق إلا في 25 غشت، وسأقوم بإصلاح الكثير من الأشياء.

أين سيستقبل يوسفية برشيد منافسيه؟
نريد العودة إلى الملعب البلدي ببرشيد، لأنه يتوفر على أرضية طبيعية جيدة، ومرافق، إضافة إلى حجم المدرجات التي بإمكانها أن تستوعب العدد الهائل من الجماهير. الرئيس نور الدين البيضي لن يدخر جهدا للعودة إلى الملعب.

هل ستشاركون في دوري النتيفي؟
نعم، وسيساعدنا على إتمام فترات التحضير، ووضع آخر اللمسات على التركيبة البشرية. أعول من خلال المواعد الإعدادية على إشراك كل اللاعبين للوقوف على مؤهلاتهم، ومدى تجاوبهم مع مراحل التحضير.

كيف تنظر إلى قرعة البطولة بالنسبة إليكم؟
أدى يوسفية برشيد ثمن خطأ لجنة البرمجة التي وضعته فريقا محوريا في القرعة إلى جانب شباب الريف الحسيمي، ليصطدم بمباريات صعبة وحارقة خلال خمس دورات الأولى، إذ سنواجه حسنية أكادير والوداد والرجاء والفتح والجيش الملكي، ما يعني أن الفريق االذي بالكاد حقق صعوده سينازل فرقا مرموقة وعريقة منذ ضربة البداية، لكن لا يجب أن نستسلم من الآن، وهو ما قلته للاعبين.
أجرى الحوار :عبد العزيز خمال (برشيد)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles