Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

لارغيت ينجو من الزلزال

28.07.2018 - 15:02

ضغوط رونار تدفع نحو تمديد عقده والقرار حسم وعملية التقييم شكلية

كشفت مصادر مطلعة من داخل جامعة كرة القدم أن ناصر لارغيت، المدير التقني الوطني، ضمن بنسبة كبيرة بقاءه بمنصبه لأربع سنوات أخرى.

وأضافت المصادر نفسها أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة، حسم قرار تمديد عقد لارغيت، لعدة اعتبارات، منها رغبته في إرضاء هيرفي رونار، الناخب الوطني، الذي مارس عدة ضغوط لأجل ذلك، سيما أنه ربطها بشكل ضمني ببقائه على رأس الطاقم التقني للمنتخب الوطني.

وتحدث رونار صراحة عن دعمه لناصر لارغيت، حين قال بعد مباراة إسبانيا «لارغيت هو من أتى بي إلى المغرب، لتدريب المنتخب الوطني الأول، وقام بعمل جيد، ولا أفهم أسباب الانتقادات الموجهة إليه”.
وأضافت المصادر نفسها أن لقجع ظل في الآونة الأخيرة يبحث عن صيغة لتمديد عقد لارغيت دون مشاكل، سيما لمعرفته المسبقة بأنه فشل في مهمته.

وبخصوص عملية التقييم، التي قال لقجع إنه سيكلف بها مكتب دراسات، قالت المصادر إنها شكلية، ولن تؤثر في القرار، وفي المقابل، ستكون ملاحظاتها سندا لإبعاد عدد كبير من الأطر والمكونين والمدربين الذين يشتغلون في الإدارة التقنية الوطنية، سيما بعدما وجه لقجع انتقادات إلى نتائج المنتخبات الصغرى.

وتراجع مستوى التكوين بشكل لافت في عهد الإدارة التقنية الوطنية، بعدما أصبحت المنتخبات الصغرى تعتمد بدورها على لاعبين ممارسين في أوربا، وليس فقط المنتخب الأول، كما أقصيت جل المنتخبات من المسابقات التي شاركت فيها، في الوقت الذي تطرح علامات استفهام حول جدوى نظام منافسات الفئات الصغرى، وبرامج التكوين التي تم تعميمها على الأندية، ووضعية مراكز التكوين التي كلفت الملايير، وتحول عدد منها إلى مراكز لإيواء لاعبي الفريق الأول في عدد من الأندية، في غياب أي مراقبة أو تتبع من جانب الجامعة والإدارة التقنية.

ويأتي هذا التراجع في وقت ارتفعت فيه ميزانية الإدارة التقنية بشكل كبير، وصارت تفوق عشرة ملايير سنويا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles