Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

“ارحل” في وجه طالب ومكتب الجديدة

31.07.2018 - 22:46

4 آلاف مشجع حملوا المدرب والمسيرين مسؤولية التواضع
صبت جماهير الدفاع الحسني الجديدي جام غضبها على أعضاء المكتب المسير والمدرب طالب وطالبت برحيلهم، محملين إياهم مسؤولية فشل الفريق في تحقيق نتائج إيجابية، في عصبة الأبطال الإفريقية، وآخرها تعادله في ميدانه أمام وفاق سطيف الجزائري الجمعة الماضي بهدف لمثله.
ورددت الجماهير شعارات منددة بمسؤولي الفريق الجديدي، ونعتهم بأقبح النعوت.
واستعان المسؤولون الجديديون خلال المباراة بمكبرات الصوت من أجل عدم سماع سباب الجماهير بمدرجات “شميشة” والمشكلة من فصيل “كاب صولاي” و”دوس كالاص” الذين كانوا يمنون النفس بتحقيق نتيجة الفوز خلال هذه المباراة.
وتابع المباراة حوالي أربعة آلاف متفرج، خرجت مستاءة من الأداء الباهت للفريق الجديدي، الذي كان سباقا للتسجيل خلال الجولة الأولى عن طريق التنزاني سيمون مسوفا في الدقيقة 22 برأسية خدع بها الحارس الزغبة، قبل أن يدرك فريق سطيف التعادل عن طريق الحبيب بوقلمونة في الدقيقة 32، من ضربة جزاء أعلن عنها الحكم الموريتاني علي لمغافري.
وبعد نتيجة التعادل أصبحت حظوظ الفريق الجديدي في التأهل للدور المقبل منعدمة أو شبه مستحيلة، وتبخرت آماله بعد تضييعه نقط هذه المباراة، حيث أصبح في رصيده نقطتين من تعادلين وهزيمتين.
وبرر عبد الرحيم طالب مدرب الدفاع الجديدي النتيجة بإعلان الحكم ضربة جزاء، اعتبرها خيالية، وغيرت مجريات المباراة.
وأشار طالب إلى أنه خاض المباراة وهو يعرف قوة الفريق الجزائري، مضيفا أنه حاول الضغط عليه مع بداية الجولة الأولى، واستطاع بالتالي التسجيل مبكرا، وضيع لاعبوه مجموعة من الفرص السانحة.
وأضاف طالب أنه كون فكرة عن الفريق الجزائري وهيأ لاعبيه للمباراة، مؤكدا أن تركيبة فريقه تضم لاعبين شبابا (أغلب اللاعبين لعبوا مواسم عديدة بالقسم الأول)، تنقصهم التجربة في مثل هذه المسابقات القارية.
وختم طالب تدخله بأنه لم يفقد الأمل، في انتظار نتائج المباريات المقبلة.
أحمد سكاب وأحمد ذو الرشاد (الجديدة)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles