Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الرجاء يقترب من التأهل

01.08.2018 - 15:02

اكتسح أسيك أبيدجان برباعية ورفع رصيده إلى ثماني نقاط
عزز الرجاء صدارته للمجموعة الأولى في دوري المجموعات لكأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بعدما اكتسح مساء أول أمس (الأحد)، أسيك أبيدجان الإيفواري، بأربعة أهداف لصفر، لحساب الجولة الرابعة.
وسجل أهداف الرجاء محمود بنحليب في الدقيقتين 17 و60 من ضربة جزاء، وزكرياء حدراف في الدقيقتين 27 و45.
وأكد الفريق الأخضر نواياه، منذ بداية المباراة، إذ ضغط عبر أنس جبرون وزكرياء حدراف ومحمود بنحليب، إلى أن تمكن من تسجيل الهدف الأول، بعد انفراد بنحليب بالحارس الإيفواري في الدقيقة 17.
وأربك الهدف لاعبي أسيك أبيدجان، فارتكب دفاعه خطأ فادحا استغله بنحليب، ومرر كرة لحدراف، الذي سجل الهدف الثاني في الدقيقة 27.
واعتمد لاعبو أسيك على المرتدات، لكنهم افتقدوا للنجاعة الهجومية واللمسة الأخيرة.
وقبل نهاية الشوط الأول، مرر سفيان رحيمي كرة لحدراف، ومن تسديدة أرضية سجل الهدف الثالث.
وواصل الرجاء سيطرته في الشوط الثاني، إلى أن نجح رحيمي في اصطياد ضربة جزاء في الدقيقة 60، سجل منها بنحليب الهدف الرابع.
وعزز الرجاء موقعه في صدارة المجموعة القارية ب 8 نقاط، ليقترب أكثر من التأهل.
إنجاز: نور الدين الكرف وتصوير (أحمد جرفي)

تصريحات
غاريدو: سنذهب بعيدا

أكد كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، سعادته بالنتيجة التي حققها فريقه في مباراته أمام أسيك أبيدجان. وكشف غاريدو خلال الندوة الصحافية، أن لاعبيه قدموا ما كان مطلوبا منهم، ولم يمنحوا الفرصة للاعبي الفريق المنافس لالتقاط أنفاسهم، مضيفا “كانوا جميعهم في المستوى، ونجحوا في تحويل الفرص إلى أهداف، وهذه هي كرة القدم الحقيقية، إذ يجب استغلال كل الإمكانيات المتاحة لإحداث الفارق”.
وأبرز المدرب أنه رغم بداية الموسم بمباراة قوية، أمام منافس بتجربة كبيرة في المنافسة القارية، إلا أن لاعبيه نفذوا تعليماته، مع تسجيل بعض الأخطاء بين الفينة والأخرى.
وأفاد غاريدو “مع هذه المجموعة يمكن الذهاب بعيدا في المنافسة القارية”، مبرزا أنه مرتاح للانتدابات والأجواء التي جرت فيها الاستعدادات. وختم المدرب الإسباني أن استبعاد مابيدي قرار تقني، وليس له أي علاقة بما هو إداري، وختم “عكس الموسم الماضي، رقعة الاختيار اتسعت، وكان علي أن أحسم في اختيار اللاعب المناسب في الوقت المناسب، وهذا ما فعلت”.

تراوري: ارتكبنا أخطاء لا تغتفر
أكد سيكا تراوري، مدرب أسيك أبيدجان، أن فريقه ارتكب في مباراة أول أمس (الأحد)، أخطاء لا تغتفر، ومنح الرجاء فرصة لتجريب كل آلياته الهجومية، في حين ظل لاعبوه غائبين عن المواجهة.
وكشف تراوري خلال الندوة الصحافية أنه تفاجأ بمستوى لاعبيه الهزيل خلال هذه المباراة، قائلا “صدمت من أداء بعض اللاعبين، ولم أكن أتوقع ظهورهم بهذا الوجه، ومع ذلك استحق الرجاء فوزه، وستكون له الكلمة في هذه المنافسة”. وكشف تراوري أنه من الصعب أن تستقبل شباكك هدفا في الدقائق الأولى من المباراة، وتعود في النتيجة، وهذا ما حصل، إذ بعد تسجيل الرجاء هدف السبق، تاه اللاعبون داخل أرضية الميدان، وكادت النتيجة أن تكون أثقل لولا الألطاف الربانية. وأثنى مدرب أسيك على الجماهير الرجاوية، وقال”حينما يكون لك مثل هذا الجمهور، فالأكيد أن قوتك تكون مضاعفة، وتشعر بقوة استثنائية زائدة داخل أرضية الميدان، والأكيد أن أي فريق سيزور هذا الملعب سيعاني مستقبلا”.

لقطات
مشجعون
قام عدد من مشجعي الرجاء في المنصة الرئيسية بجمع الأزبال بعد نهاية المباراة.
ولقيت المبادرة استحسان الحاضرين، وهي مستوحاة من سلوك مشجعي المنتخب الياباني في مونديال روسيا.

الجيلاني
تابع المباراة الرجاوي السابق عبد المجيد الجيلاني، مهندس صفقة سند الورفلي، إلى جانب المندوب الإعلامي للجماهيرية الليبية.

حنات
تابع المواجهة، عبد السلام حنات، عضو اللجنة المؤقتة الحالي، والرئيس السابق للرجاء الرياضي، وكان مرفوقا بجواد الزيات، وعبد القادر الرتناني، أول من حقق لقب البطولة مع الرجاء رئيسا.

الحافيظي
شكل ظهور عبد الإله الحافيظي، في مجموعة الرجاء التي كانت تجري التسخينات استعدادا لخوض المواجهة، مفاجأة بالنسبة إلى الجمهور، خصوصا أن المدير الرياضي، أكد غيابه عن الميادين لأسبوعين.

مابيدي
لم يوجه غاريدو الدعوة للكنغولي ليما مابيدي للمشاركة في المباراة، ما دفعه لمتابعتها من المدرجات، إلى جانب بعض اللاعبين كحداد والورفلي والروتبي.

البوصيري
حضر المباراة رشيد البوصيري، مستشار الرئيس السابق محمد بودريقة، وتابع المباراة من المنطقة المخصصة للمنخرطين، إلى جانب الدولي السابق عبد الإله فهمي.

فوضى واشتباكات في المنطقة المختلطة
شهدت المنطقة المختلطة بملعب محمد الخامس، والتي تغيب عنها كل شروط الاستقبال والممارسة، فوضى واشتباكات كادت أن تتطور إلى ما لا تحمد عقباه، لولا تدخل رجال الأمن. وأصر المنظمون على أن يظل الإعلاميون في أماكنهم ينتظرون خروج اللاعبين، في حين أن بعثتي الفريقين تغادران الملعب من باب خلفي، دون المرور عبر المنطقة المختلطة، الأمر الذي دفع بعض الصحافيين إلى الاحتجاج والتوجه صوب مستودع الملابس، الأمر الذي رفضه المنظمون وأصروا على التزام الإعلاميين أماكنهم.
وحاول أحد أعضاء “كاف” تهدئة الوضع، وتعهد بفرض مرور اللاعبين من أمام الإعلاميين، إلا أنه فشل، ما زاد من تأزم الوضع.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles