Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

أكادير قبلة الكرة الطائرة الشاطئية 

07.08.2018 - 15:02

العلام: مسؤولو المدينة أهملوا التظاهرة وسننقلها إلى مدينة أخرى
عاشت أكادير على إيقاع فعاليات الكرة الطائرة الشاطئية خلال الأسبوعين الماضيين، وتنافس أزيد من 30 بلدا من مختلف بقاع العالم على لقبي الجولة العالمية للاتحاد الدولي للكرة الطائرة، المنظم لثالث مرة بأكادير، والبطولة العربية للكرة الطائرة الشاطئية.

الدوري العالمي
 نجح الثنائي الروسي تكسيم هودياكوف وروسلان بيكانوف في التتويج بلقب الدوري الدولي للكرة الطائرة الشاطئية، على حساب الثنائي النمساوي ألكسندر هوبر وكريستوف دريسلير، بجولتين لجولة واحدة، فيما جاء الثنائي الأرجنتيني نيكولا كابوغروسو وخوليان امادوا اللذان يوجدان في مقدمة التصنيف الأولي، في المركز الثالث ،بعد فوزه على الثنائي الليتواني رومسيفيسوس وكازدايليس بجولتين لصفر، واللذين عادا إلى المنافسة هذا الموسم، بعد غيابهما عن نسخة 2017.
وتمكنت الايطاليتان منيكاتي ووارسيتو من الفوز باللقب الدولي، في صنف الإناث.
وأكد سعيد جداد، العضو الجامعي، أن النسخة الثالثة للدوري الدولي للكرة الطائرة الشاطئية تتويج للمواسم الماضية، وأضاف أن أكادير تتوفر على الآليات الطبيعية والبشرية لإنجاح هذا العرس الرياضي العالمي، وهي التي دفعت الاتحاد الدولي للكرة الطائرة إلى تنظيم تظاهرة دولية من حجم الجولة العالمية.
وأوضح جداد أن أكادير قبلة سياحية، وتتميز بظهور الشمس مدة طويلة، وكل الوسائل متوفرة، بالإضافة إلى جودة الرمال والحضور الجماهيري.

البطولة العربية
لم تستطع المشاركة المغربية في البطولة العربية أن ترقى إلى مستوى التطلعات والتتويج باللقب العربي والميدالية الذهبية، إذ اكتفى المنتخب المغربي في صنف الذكور بالرتبة الخامسة والسادسة، والرتبة الثانية والثالثة في صنف الإناث بعد الهزيمة أمام المنتخب المصري الذي توج بلقب البطولة العربية للسيدات.
وأكد  بشير أحمد العلوان، رئيس لجنة الحكام في الاتحاد العربي، أن الجامعة المغربية للكرة الطائرة، اتجهت للعالمية بعد نجاحها في تنظيم دوري دولي للاتحاد الدولي، وأضاف أن البطولة العربية عرفت منافسة قوية وشرسة بين مختلف المنتخبات العربية المشاركة في صنف الرجال، كالمنتخب العماني، والمصري والمغربي، وفي صنف السيدات المنتخب المصري والمغربي.
وأرجع رشيد بوشدوق، مدرب المنتخب الوطني، نتائج المنتخب المتواضعة، إلى أن جل اللاعبين يمارسون في القاعة، وأضاف “لا نمتلك لاعبين متخصصين في الكرة الطائرة الشاطئية، والتداريب لم تكن كافية للاستعداد للبطولة العربية”.

استياء المنظمين
عبر عبد الرزاق العلام المشرف على التنظيم داخل جامعة الكرة الطائرة ، أن المشرفين على هذه التظاهرات الرياضية يدرسون نقل الدوري الدولي للكرة الطائرة الشاطئية إلى مدينة أخرى في السنة المقبلة، بسبب غياب الدعم من مسؤولي المدينة.
وأضاف العلام أن أكادير، رغم احتضانها لتظاهرتين بقيمة الجولة العالمية والبطولة العربية، فإن مسؤوليها لم يكلفوا أنفسهم عناء القيام بأي زيارة وحضور بعض المباريات.
وكشف العلام،أن هذه التظاهرات تخدم أكادير، وتجعلها في مصاف المدن العالمية المحتضنة للكرة الطائرة الشاطئية، خاصة أن هذا الصنف من الرياضة له عشاق يجوبون العالم ويخدم السياحة الرياضية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles