Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

ملياران ونصف لإقامة “السوبر” بطنجة

16.08.2018 - 15:02

الجامعة استفادت من عائدات التذاكر ووقعت عقودا مع مستشهرين
علمت «الصباح»، أن نهائي «السوبر» الإسباني، الذي جمع برشلونة بإشبيلية الأحد الماضي بملعب طنجة الكبير، كلف جامعة الكرة مليارين ونصف مليار.
وكشف مصدر مسؤول أن الجامعة قررت صرف المبلغ ذاته لفائدة الفريقين الإسبانيين والاتحاد الإسباني لكرة القدم، مقابل تنظيم هذه المباراة بالمغرب، مشيرا إلى أن هذه الإجراءات طبيعية ومعمول بها.
واستنادا إلى المصدر نفسه، فإن الجامعة ستجني أرباحا من وراء هذه المباراة، بعد إبرام مجموعة من العقود مع مستشهرين، من أبرزهم المكتب الوطني للسياحة، إضافة إلى مداخيل التذاكر.
وتابع المصدر نفسه أن مداخيل التذاكر تناهز مليارا، دون احتساب عائدات المستشهرين، فيما استفاد الاتحاد الإسباني من مداخيل النقل الحصري لهذه المباراة.
وسبق للويس روبياليس، رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، أن أكد في ندوة صحافية بالرباط، أن تنظيم «السوبر» بطنجة فرصة لتوطيد العلاقة بين إسبانيا والمغرب والعمل سويا لعمل مشترك وناجح، مشيرا إلى قدرة الجامعة على تنظيم هذه المباراة، بتعاون مع الاتحاد الإسباني.
من ناحية ثانية، خيم الطابع السياسي والرسمي على نهائي «السوبر»، بعد حضور شخصيات حكومية وسياسية ودبلوماسية من كلا البلدين، إضافة إلى حضور وازن لنجوم سابقين.
وتابع المباراة عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، ورشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، ومحمد لعرج، وزير الثقافة والاتصال، وفوزي لقجع، رئيس الجامعة، كما حضر من الجانب الإسباني غراندي ميرلسا، وزير الداخلية الإسباني وخوصي كراو، وزير الثقافة والرياضة، فضلا عن حضور كريمة بن يعيش، السفيرة المغربية المعتمدة في إسبانيا، وأحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم.

فالفيردي: أراقني تشجيع ميسي

عبر إرنيستو فالفيردي، مدرب برشلونة الإسباني، عن سعادته بتتويج فريقه بلقب «السوبر» للمرة 13 في تاريخه.
وأثنى فالفيردي في الندوة الصحافية، التي أعقبت المباراة، على الجمهور المغربي وطريقة تشجيعاته المتواصلة، وتابع «لقد راقني رؤية الجماهير تهتف باسم ليونيل ميسي وبرشلونة. وأعتقد أن ذلك لا يقتصر على طنجة فحسب، بل هناك مناصرون للبارصا في مختلف أنحاء العالم».
وأكد فالفيردي أن فريقه استحق الفوز، رغم صعوبة المباراة، لقوة إشبيلية، واصفا إياه بالفريق الكبير، وتابع «مثل هذه المباريات تكون مختلفة، بما أن هناك لاعبين التحقوا بالفريق».
وأشاد فالفيردي بالأداء الجيد للفرنسي عثمان ديمبلي، مؤكدا أنه من خيرة اللاعبين، الذين يراهن عليهم البارصا في الموسم المقبل، كما أشاد بالأجواء الاحتفالية بملعب طنجة الكبير.
ولم يخف فالفيردي صعوبة المباراة، بالنظر إلى الندية القوية، التي أظهرها إشبيلية، مشيرا إلى أن لاعبيه اعتادوا خوض مثل هذه المباريات الكبيرة، وزاد قائلا «جرت المباراة عكس ما كان مخططا له، لهذا تلقينا هدفا مبكرا، وكان بمقدور إشبيلية إنهاء المباراة فائزا، لكنه واجه في نهاية المطاف فريقا جيدا ويعرف لاعبوه كيف يحققون الفوز».

ماشين: برشلونة استفاد من دعم الجمهور

قال بابلو ماشين، مدرب إشبيلية، إن برشلونة استفاد من دعم الجمهور المغربي، لوجود أكبر عدد من مناصريه بملعب طنجة.
وأضاف ماشين أن ملعب طنجة جيد، وأجواؤه مثيرة حقا. لكننا كنا نعرف أن الجماهير المغربية تحب لاعبي برشلونة. ونحن نشكر المغرب على استضافة نهائي «السوبر» لأول مرة خارج إسبانيا.
وأكد ماشين في الندوة الصحافية بعد نهائي «السوبر» أن فريقه أضاع العديد من الفرص السانحة للتسجيل، بيد أن التسرع وغياب النجاعة حالا دون ترجمتها إلى أهداف، مشيرا إلى أن برشلونة أرغم لاعبيه على التراجع في الكثير من الأحيان دون أن يحسنوا استغلال المرتدات الخاطفة.
وزاد «كان بإمكاننا الفوز بعد استغلال مساحات، لكن برشلونة نجح في فرض السيطرة بعد ذلك، بالنظر إلى توفره على لاعبين متمرسين».
وتأسف ماشين عن ضياع ضربة جزاء في الوقت بدل الضائع، قائلا «لو سجلنا التعادل ربما أخذت المباراة منحى آخر. عموما فبرشلونة لعب بمؤهلات عالية جدا، وهو متعود على الفوز بالألقاب».

بوسكيتش: علينا التأقلم مع “الفيديو”

قال سيرجيو بوسكيتش، لاعب وسط برشلونة، إن اللاعبين ملزمون بالتأقلم مع تقنية «فيديو» خلال منافسات الموسم المقبل.
وأضاف بوسكيتش أن هذه التقنية قد تغير احتفالك بالهدف في حال إلغائه، وزاد «إنها تجربة جديدة وعلينا التأقلم معها».
وبدا بوسكيتش متحفظا لإقامة «السوبر» في مباراة فاصلة بطنجة، مؤكدا في تصريحات صحافية «نظام المباراة الواحدة لا يحقق الإجماع، لوجود طرف آخر ربما يفضل إجراءها ذهابا وإيابا».
وأثنى بوسكيتش على أداء ديمبلي، بعد إحرازه هدفا رائعا في مرمى إشبيلية، وزاد «أتمنى أن يكون أداؤه أفضل بخلاف الموسم الماضي، الذي عانى فيه كثرة الإصابات».
وبخصوص اعتزال جيرارد بيكي، اعترف بوسكيتش أن القرار صعب ومحزن، لكن يجب احترامه.
إنجاز: عيسى الكامحي – تصوير: (عبد المجيد بزيوات) (موفدا «الصباح» إلى طنجة)

أخــبـــــار
تسلق “السياج” يصدم المنظمين
سجلت مباراة برشلونة وإشبيلية العديد من الاختلالات التنظيمية، خاصة أثناء الدخول إلى الملعب.
واضطر العشرات إلى تسلق «السياج» الحديدي، الذي وضع لمنع تدفق الجمهور بكثرة، إلا أن تخصيص مدخلين صغيرين دفع المحتجين إلى القفز عليه، لتفادي الازدحام بالمدخلين المذكورين والإفلات من التفتيش والمراقبة.
وعجز المنظمون ورجال الأمن عن السيطرة على الوضع، مكتفين بمعاينة قاصرين وشباب، وهم يقفزون تجاه الجهة الداخلية للملعب.
واضطر المشجعون إلى قطع مسافة طويلة مشيا في شكل طوابير، قبل أن يحتشدوا أمام المدخلين المخصصين لهم، ما تسبب في تدافع ومناوشات، كادت تنتهي إلى عراك بين مناصرين وبعض أفراد الأمن الخاص.

السلطات تمنع “تيفو”
علمت «الصباح» أن السلطات الأمنية بطنجة منعت رفع «تيفو»، كان مقررا أن ترفعه «لابينيا برسلونيستا» في ملعب طنجة، للاحتفاء ببرشلونة.
وكشف مصدر من مجموعة «لابينيا برسلونيستا» أن كل التدابير اتخذت لرفع «تيفو»، قبل أن يفاجأ أعضاؤها بالمنع، ليهتدوا إلى طريقة أخرى، وهي تخصيص قمصان موحدة لاستقبال لاعبي برشلونة بالملعب.
وقام لاعبو الفريق الكتالوني بجولة بالملعب بعد نهاية المباراة، كما حيوا جمهور «لابينيا»، الذين ناهز عددهم 1000 مناصر.

اللوحة الإلكترونية معطلة
لوحظ تعطل ساعة اللوحة الإلكترونية خلال المباراة.
ومن بين المؤاخذات عدم إعادة بعض اللقطات عبر شاشة الملعب أو تسجيل التغييرات، الشيء الذي جعل رشيد الطالبي العلمي يعبر عن تذمره من طريقة تدبير هذه المباراة من قبل إدارة ملعب طنجة.
وعبر مشجعون عن استيائهم من انقطاع المياه في بعض مراحيض الملعب، فيما تم تخصيص مراحيض متنقلة محدودة لم تلب الحاجيات، بالنظر إلى كثرة الوافدين، ما أجج غضب المحتجين.

رجل أمن خاص يشتم رئيس عصبة
هاجم رجل أمن خاص حكيم دومو، رئيس عصبة الغرب، أثناء دخوله إلى ملعب طنجة لمتابعة مباراة برشلونة وإشبيلية.
وكاد الخلاف يتطور إلى الأسوأ، بعدما دخلت أطراف على الخط، خاصة بعدما استعمل المكلف بالتوجيه والإرشادات عبارات نابية في حق رئيس عصبة الغرب.
وشهدت عملية الدخول إلى الملعب تدافع العديد من المشجعين، بسبب عدم تخصيص مداخل متعددة إلى الملعب، إضافة إلى الإجراءات المبالغ فيها من قبل رجال الأمن المكلفين بمراقبة التذاكر.

إحراج ميسي بالمنصة
حاول شخص غريب تسلل إلى منصة الضيوف إجبار ليونيل ميسي على التقاط صورة «سيلفي» معه، عندما كان يستعد لحمل كأس «السوبر».
وبينما كان ميسي يحيي ضيوف المنصة تباعا، فضل شخص تسلل صدفة جر ميسي من يده أمام مرأى من ضيوف المنصة من بينهم وزيرا الداخلية المغربي والإسباني ورئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم ووزير الشباب الرياضة، إلا أن النجم الأرجنتيني رفض الاستجابة إلى طلبه.
وبادر بعض رجال الأمن الخاص إلى إبعاد هذا الشخص من المنصة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles