Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

ديون بثلاثة ملايير تبعد مرشحا لآسفي

20.08.2018 - 15:02

الحفيان قال إن الخروج من المكتب المديري يضر بالفريق وملف آخر بالنزاعات

قرر المنخرط عبد الفتاح الحفيان سحب ترشيحه لرئاسة أولمبيك آسفي في الجمع العام المقرر عقده في 25 غشت الجاري.

وقال الحفيان، في اتصال هاتفي مع «الصباح»، «هناك أربعة أسباب جعلتني أعجل بسحب ترشيحي لرئاسة فرع كرة القدم بأولمبيك آسفي».

وأوضح قائلا «بعد اطلاعي على التقرير المالي، والوقوف على الوضعية المالية الكارثية للفريق، قررت الانسحاب. ديون الفريق تقارب ثلاثة ملايير، وهذا هو الرقم الحقيقي، عكس ما يشاع بين أعضاء المكتب. الوضعية صعبة جدا وتتطلب اتخاذ ما يلزم لإنقاذ الفريق من الاندثار وهذا أول الأسباب».

وقال «هناك سبب ثان، هو أن المكتب الحالي المنتهية ولايته بادر إلى صرف جزء من منحة المجمع الشريف للفوسفاط الخاصة بالموسم المقبل، لتسديد بعض المستحقات المتعلقة بالموسم المنتهي ضدا على القانون، ومن شأن هذا التصرف أن يضاعف المعاناة المالية للفريق في الموسم المقبل».

وكشف الحفيان أن «الفريق سيعقد جمعه بعد انتهاء المهلة التي حددتها الجامعة أي 15 غشت، وبالتالي سيحرم من منحة النقل التلفزيوني في الموسم المقبل، ناهيك عن الملفات الكثيرة المعروضة على غرفة النزاعات».

وأضاف «رابع الأسباب يتعلق بمحاولة المكتب الحالي إبعاد الفرع عن نادي الجمعية الأم نادي أولمبيك آسفي، وجعله جمعية أحادية النشاط، وهنا أؤكد أن الخروج من المكتب المديري يعتبر ضربة قوية، وسيضر بمصلحة الفريق بكل تأكيد. لا يمكن أن نرى ذلك حاليا ولكن سيؤدي الفريق ضريبة هذا الخروج في المستقبل».

وسيضاف ملف آخر إلى الملفات المتراكمة لدى الفريق أمام لجنة النزاعات منذ تولي الرئيس الحالي أنور دبيرة مهام الرئاسة، بعد عجز المكتب عن تدبير ملفات لاعبين وضعهم المدرب في لائحة الانتقالات.
وأوضحت مصادر مطلعة أن اللاعب أيوب طالب ربه استعان بمفوض قضائي، وبعث رسالة إلى لجنة النزاعات، وأخرى ذات طابع استعجالي إلى رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، مرفقة بمحضر معاينة أعده مفوض قضائي حول أبعاده من الفريق، ورفض المكتب المسير القيام بأي إجراء لفسخ العقد.

وأوضحت المصادر أن مسيرا ألمح للاعب أن المكتب غير راض عن المدرب، وأن المدرب هو من عليه أن يرحل.

وطالب اللاعب في مراسلته بتسوية مستحقاته العالقة، وتعويضات الطرد التعسفي الذي تعرض له.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles