Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

تغييرات ومفاجآت في جمع الكرة

17.09.2018 - 15:01

المكتب الجامعي يرفض بعث نسخ التقرير المالي للأندية خوفا من تسريبه

توصل المكتب الجامعي خلال اجتماعيه السبت والأربعاء الماضيين، إلى ضرورة عقد الجمع العام العادي اليوم (السبت) بالصخيرات، انطلاقا من الخامسة، وفق الصورة النمطية التي دار فيها جمع السنة الماضية.
وعلمت «الصباح» أن المكتب الجامعي قرر استعراض فوزي لقجع، رئيس الجامعة، الخطوط العريضة للتقرير الأدبي.

وقرر المكتب الجامعي ألا تتم قراءة التقرير الأدبي بالطريقة الكلاسيكية، وإنما من خلال استعراض حصيلة جامعة الكرة هذا الموسم، أبرزها مشاركة المنتخب الوطني في المونديال، وتقييم عمل الإدارة التقنية الوطنية، والبنيات التحتية.

ولم يكلف فوزي لقجع، رئيس الجامعة، نفسه عناء توزيع التقرير المالي على الأندية أو أعضاء المكتب المديري، طبقا للقانون الأساسي، وذلك بحجة الخوف من تسريبه، ما قد يفجر انتقادات واسعة خلال الجمع العام.

ومن المقرر أن يتكفل رئيس الجامعة بقراءة مقتضبة للتقرير المالي، بالنظر إلى اختصاصه المهني، ودرايته ببنوده والنفقات المهمة التي قامت بها جامعة الكرة هذا الموسم، أبرزها تكاليف المشاركة في المونديال، وتكاليف إحداث تكسية الملاعب بالعشب الاصطناعي، وأشغال المركز الوطني لكرة القدم، إضافة إلى مصاريف التحكيم، وتنظيم مباريات منتخبات الفئات الصغرى، ومشاركاتهم في مختلف التظاهرات الدولية والقارية.

ومن المقرر أن يتم التداول بشأن استكمال الأندية لإجراءاتها القانونية، في أفق الحصول على اعتماد وزارة الشباب والرياضة، وتأسيس الشركات الرياضية، سيما أن بعض الأندية مازالت تتخبط في الحصول على الاعتماد، وتسوية ملفاتها الإدارية مع وزارة الشباب والرياضة.

ومن المقرر أن يستعرض لقجع التقرير الأدبي، من خلال تسجيل مرئي يبين فيه أهم إنجازات الجامعة الموسم الماضي، قبل أن يمر إلى التقرير المالي، الذي سيكتفي فيه بتبيان أهم الفقرات المتعلقة بالنفقات الكبيرة للجامعة.

التقريران واللجان أبرز أشغال الجمع

يتضمن جدول أعمال الجمع العام العادي للجامعة اليوم (السبت) بالصخيرات، نقطتين أساسيتين، تتعلقان بالمصادقة على التقريرين الأدبي والمالي، وتعديل النصوص القانونية للجان الجامعة.

وعلمت «الصباح» أن جامعة الكرة لم تكلف نفسها عناء نشر جدول أشغال الجمع العام، في موقعها الرسمي في الوقت المحدد، كما أن الأندية لم تتوصل بالتقريرين الأدبي والمالي، لإبداء ملاحظاتها بشأنه خلال الجمع العام، أو على الأقل تقديم مقترحاتها قبل اقتراب موعده، كما ينص على ذلك النظام الأساسي للجامعة.

وقررت الجامعة بعد المصادقة على التقريرين الأدبي والمالي وقراءة تقرير خبير الحسابات، والتصويت على خبير حسابات جديد، تعديل النصوص القانونية للجنة مراقبة تسيير الأندية، ولجنة تدقيق الحسابات، ولجنة الحكامة.

وتسعى الجامعة من خلال هذه النقطة، إلى إضفاء الشرعية على هذه اللجان، بعد أن شرعت في عملها، قبل أن تحصل على المصادقة لنصوصها القانونية.

وتعول جامعة الكرة على الجمع العام للمصادقة على النظام الأساسي النموذجي للشركات الرياضية، قبل حصولها على مصادقة وزارة الشباب والرياضة، وتعميمه على الأندية.

وعلمت «الصباح» أن جامعة الكرة أنهت مفاوضاتها مع رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، بشأن العديد من التعديلات التي يتعين إدخالها على النظام الأساسي النموذجي للشركات الرياضية.

ومن المقرر أن يعرف الجمع العام المصادقة على الصيغة النهائية للنظام الأساسي النموذجي للشركات الرياضية، غير أنه لن يدخل حيز التنفيذ إلا بعد المصادقة عليه من قبل وزارة الشباب والرياضة.

ومن أبرز نقط الاختلاف بين الوزارة وجامعة الكرة بشأن النظام الأساسي للشركات الرياضية، نسبة امتلاك أعضاء الجمعية الرياضية للأسهم داخل الشركة، وسعي بعض المسؤولين بالأندية إلى احتكار أسهم في الشركات الرياضية بصفة خاصة بصفة عضو، وقطع الطريق على الخواص للاستثمار فيها.

كما ينتظر أن يشكل النظام الأساسي النموذجي للاتفاقية الموقعة بين الجمعية الرياضية والشركة، بعض المقتضيات القانونية التي تتعارض مع روح قانون التربية البدنية والرياضة 30 -09، وهو ما قد يزيد من خلافات الجامعة مع الوزارة.

جدل قانوني

تعقد جامعة الكرة جمعها العام العادي خارج القانون المحدد في النظام الأساسي، بعدما ارتأت تنظيمه اليوم (السبت) بقصر المؤتمرات في الصخيرات.

وينص القانون على ضرورة عقد الجمع العام للجامعة قبل بداية الموسم الكروي، على أن تنظم الأندية والعصب الجهوية جموعها في الفترة الممتدة ما بين فاتح يوليوز و31 غشت من كل سنة، إلا أن الجامعة خالفت القانون دون مبررات.

وعلمت “الصباح” أن العديد من رؤساء الأندية غاضبون بسبب عدم التوصل بالتقريرين الأدبي والمالي للجامعة في الآجال القانونية، والمحددة في 15 يوما قبل انعقاده، ما سيصعب عليهم مأمورية الاطلاع عليهما ومناقشتهما بالتفصيل.

إنجاز: صلاح الدين محسن وعيسى الكامحي

ملفا الخلاطي وخضروف يربكان الجمع

استنفار بالجامعة بسبب البت فيهما مرتين

أربك ملفا المهدي الخلاطي وعبد العظيم خضروف الجمع العام للجامعة، بعد توصل رئيسها فوزي لقجع بشكاية من عبد المالك أبرون، الرئيس السابق للمغرب التطواني، حول الحكم على الملفين مرتين من قبل لجنة النزاعات.

وتساءل أبرون عن دوافع الحكم لفائدة الخلاطي، لاعب الجيش الملكي بتعويض قدره 36 ألف درهم، قبل أن تعود لجنة النزاعات بعد ذلك، بسبعة أشهر لتحكم في الملف نفسه بمبلغ 41 مليونا، رغم أن اللاعب لم يتقدم بالاستئناف في الآجال التي يمنحها له القانون.

وعاد أبرون ليستحضر واقعة عبد العظيم خضروف، الذي حكمت لجنة النزاع في ملفه مرتين دون مراعاة حالة التقادم، وحسمت لفائدة شباب المحمدية ب33 مليونا، رغم أن اللاعب وقع ثلاثة عقود مع فرق مختلفة، بعد مغادرة المغرب التطواني.

واستغرب أبرون كذلك الحكم في ملف سبق وأن أصدرت لجنة النزاعات حكما نهائيا بشأنه، ويتعلق بنزاع الحارس عدنان العاصمي مع الفريق التطواني، وحكمت لفائدته ب25 مليونا في الوهلة الأولى، قبل أن تعيد ملفه للتداول من جديد.

وكشف أبرون في تصريح ل”الصباح”، أن اللجنة سبق أن رفضت استئنافا تقدم به المغرب التطواني بشأن نزاعه مع يونس بلخضر، بداعي انقضاء الآجال القانونية لوضع الطلب، في الوقت الذي أعادت فيه ملفات ثلاثة لاعبين لم يقدموا الاستئناف في الآجال القانونية.

وأثارت هذه القضية جدلا كبيرا بالجامعة، ما جعل لقجع يطالب بفتح تحقيق فيها لمعرفة حقيقة البت في ملفات نزاع مرتين، رغم صدور أحكام نهائية السنة الماضية.

ودعا لقجع قضاة لجنتي الابتدائي والاستئناف إلى اجتماع طارئ بعد ظهر أمس (الجمعة) لتحديد المسؤوليات ومعرفة مدى احترام القوانين الجاري بها العمل في مثل هذه الحالة، كما حضر عبد المالك أبرون، رئيس المغرب التطواني والعضو الجامعي، باعتباره طرفا في النازلة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles