Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

السطو على ملعب اتحاد سيدي معروف

29.09.2018 - 15:02

يواجه اتحاد سيدي معروف النادي التاريخي لمنطقة عين الشق أولاد حدو مصيرا مجهولا، إذ تسبب السطو على ملعبه في تشرده، بحثا عن اللجوء إلى تراب جماعات خارج البيضاء.

وكشفت رسالة سلمها عبد الحق شفيق، رئيس النادي، إلى عامل عمالة مقاطعة عين الشق محنة “ناد عريق ذي مرجعية تاريخية في المنطقة لم يعد يتوفر على ملعب خاص به، ولا على عائدات مالية تساعده على أداء ولو جزء بسيط من مصاريفه».

وأوضحت الرسالة، التي حصلت “الصباح” على نسخة منها، كيف تم تقسيم أرضية ملعب سيدي معروف إلى ملعب بلدي، وضع تحت تصرف مقاطعة عين الشق، وشطر ثان منح لجمعية «استولت على أرضه، بإيعاز من رئيسها الذي استعمل كل أساليب المكر حيال سكان المنطقة والسلطات المحلية بذريعة أنه رجل سياسي يتقلد العديد من المهام الحساسة التي ساهمت مباشرة أو بتأثير غير مباشر في استفادته من حزمة امتيازات».

وسجل الرئيس أن النادي كان ضحية خطة لإعدامه من قبل شخص يشغل مناصب عدة منها نائب رئيس المقاطعة ونائب برلماني وعضو في اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، “ما أتاح له الفرصة للتعرف على خباياها وأن يصول ويجول … كيفما شاء بدون حسيب ولا رقيب، وبتواطؤ مع العديد من المسؤولين منهم رؤساء مصالح».

وأوضح رئيس اتحاد سيدي معروف أن تحايل البرلماني المذكور ظهر بشكل جلي من خلال جمعية حاملة لمشاريع مهمة في المنطقة يتحكم فيها كما يشاء، إذ يكون تارة رئيسا لها وتارة ينسحب منها للتمويه، خاصة عند تقديم ملفات طلبات الاستفادة من منح المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ويعود إلى كرسي الرئاسة، بعد التأكد من أن حساب الجمعية قد امتلأ من المال العام.

واستغرب شفيق كيف أن مشروعا رياضيا يأتي في إطار مبادرة من هذا الحجم يرأسها الملك تحول إلى عمل انتهازي يقصي الفئات المستهدفة التي لا يقوى أغلب المنتمين إليها على أداء ثمن الدخول إلى تجمع ملاعب القرب المشيدة على أنقاض ملعب اتحاد سيدي معروف، تصل أحيانا إلى 500 درهم عن كل حصة، في حين كانت أبواب الملعب القديم مفتوحة في وجه شباب المنطقة لأكثر من 40 سنة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles