Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

بوجاد: اشتقنا إلى دفء الجمهور

10.10.2018 - 18:03

حارس مولودية وجدة دعا مسؤولي المدينة إلى التحرك قبل فوات الأوان

أرجع محمد بوجاد، حارس مرمى مولودية وجدة، تذبذب نتائج الفريق في بداية الموسم، إلى إكراهات الملعب واستضافة المنافسين خارج الميدان. وكشف بوجاد في حوار أجرته معه « الصباح» أن المكتب المسير والطاقم التقني يقيادة عزيز كركاش، يوفران كل الظروف الملائمة لتحقيق نتائج إيجابية، لكن مجهوداتهم تصطدم بإكراهات الملعب للأسف. وأفاد بوجاد، الحارس السابق للرجاء الرياضي وسريع وادي زم، أن اللاعبين اشتاقوا لجماهيرهم، وافتقدوا دفء المدرجات، ودعا مسؤولي المدينة للتحرك قبل فوات الأوان. وفي ما يلي نص الحوار:

ماذا يقع للمولودية الوجدية في بداية الموسم الجاري؟
الجميع يلاحظ أن الفريق يقدم مستويات جيدة، باستثناء مباراة واحدة على ما أعتقد. والمجموعة الحالية تتوفر على لاعبين جيدين بشهادة جميع المتتبعين، ومدرب قدير ومحنك، لكن للأسف إكراهات الملعب واللعب خارج الميدان، تقف حجر عثرة دون تحقيق نتائج جيدة لحد الساعة. لقد اشتقنا لمساندة جماهيرنا، لأن جميع منافيسينا يشعرون أنهم يواجهون فريق دون روح، في غياب اللاعب الأول ألا وهو الجمهور، فنحن نشعر بالغربة خارج وداخل الميدان، وإن شاء الله بعد عودتنا لقواعدنا ستكون لنا كلمة أخرى.

وماذا عن المكتب المسير؟
المكتب المسير يقدم كل ما في وسعه، أقمنا معسكرا تدريبيا على أعلى مستوى بتركيا، ونتوفر على كافة اللوازم اللوجستيكية التي تتطلبها الممارسة في القسم الممتاز، بشهادة جل المتتبعين، دون الحديث عن الرواتب والمنح، لكننا للأسف نصطدم بغياب الملعب واللعب دائما خارج الميدان.

لكنكم ستضطرون لمواجهة هذا الإكراه إلى غاية فبراير المقبل؟
هناك بعض الحلول، وأتمنى أن يتحرك مسؤولو المدينة، لأن الفريق يمثل منطقة بأكملها وليس وجدة فحسب. سنوات قضاها الفريق بالقسم الثاني، ليصطدم بعد العودة إلى قسم الأضواء بإكراه الملعب، وهذا أمر غير معقول. نتمنى أن نستقبل منافسينا في ملعب قريب من عاصمة الشرق على الأقل إلى غاية نهاية الأشغال، وأتمنى ألا يفوت الأوان.

وما رأيك في العمل الذي يقدمه كركاش؟
عزيز كركاش إطار وطني معروف، ويشهد له الجميع بالمهنية والكفاءة، لكن للأسف هناك إكراهات تحول دون تجسيد العمل الذي يقوم به على أرضية الواقع، ونحن ندرك الأسباب الحقيقية وراء هذا الاستعصاء، وأتمنى أن نعود إلى ملعبنا في أقرب وقت ممكن.

هل تؤمن بحظوظ المولودية؟
بطبيعة الحال، وإلا لماذا أنا هنا. أومن بمشروع الفريق، الذي تغير جذريا، ويتوفر على كفاءات قادرة على مقارعة الكبار، وإن شاء الله سيقول كلمته رغم كل الإكراهات.

ما هي طموحاتكم هذا الموسم؟
ضمان البقاء، وإرساء قواعدنا في القسم الأول. الفريق يتوفر على كل مؤهلات النجاح. أتمنى أن نقدم مستويات جيدة تخول لنا ولوج المنتخبات الوطنية، لأن ذلك حق مشروع، لأن غياب لاعبي هذه المنطقة عن الدفاع عن الألوان الوطنية غير مبرر.

وماذا عنك أنت؟
مررت بمحطات عديدة، وواجهت استعصاءات كثيرة، بعد أن تخرجت من مدرسة كبيرة ألا وهي الرجاء، الذي لم تتح لي الفرصة ضمنه، وأعتقد أن تجربتي رفقة سريع وادي زم، الذي أحتفظ بذكريات جميلة معه، منحتني الفرصة لإظهار إمكانياتي البدنية والتقنية وأهلتني للعب لفريق كبير بقيمة المولودية الوجدية، وأظن أنني الآن أستحق فرصتي داخل المنتخب المحلي، لأنني اكتسبت خبرة وتجربة كبيرتين في الدفاع عن المرمى، وأتمنى أن تتاح لي الفرصة كباقي اللاعبين.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

» مصدر المقال: assabah

Autres articles