Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

جيرار ينبهر بجماهير الوداد

10.10.2018 - 18:03

قال إنه سيخلق المنافسة بين اللاعبين ونوه بإمكانياتهم والدميعي لام الأخطاء الفردية للاعبيه

«لم أشاهد مثلكم من قبل» … بهذه الكلمات خرج الفرنسي روني جيرار من ملعب محمد الخامس، موجها كلامه إلى جمهور الوداد الرياضي الذي حج بكثرة أول أمس (الأحد)، وتجاوز عدده 30 ألف متفرج، تابعوا فوز فريقهم على أولمبيك آسفي بهدفين لواحد، وتأهله إلى نصف نهاية كأس العرش.

وحيت جماهير الوداد في بداية المباراة المدرب الفرنسي، الذي قاد الفريق في أول مباراة رسمية له، وقال في تصريح بعد المباراة إنه لم ير في مسيرته الرياضية جمهورا متعطشا وشغوفا مثل جمهور الوداد، معبرا عن إعجابه بحضوره الكثيف وطريقة مساندته للاعبيه.

وقال المدرب السابق لمونبوليي الفرنسي، إنه يرى في الوداد فريقا قويا يملك من الإمكانيات ما يخول له المنافسة على كل الألقاب، مضيفا أنه يريد إثارة المنافسة بين لاعبيه، بعدما اكتشف أن جلهم يملكون إمكانيات هائلة، ويمكنهم تكوين مجموعة قوية.

وأوضح جيرار أنه سعيد بمستوى لاعبيه وما قدموه أمام أولمبيك آسفي، وأن عليهم إثبات أحقيتهم بالرسمية في المباريات المقبلة، منوها بمستوى إبراهيم النقاش وزهير المترجي ومحمد أوناجم.

وأبرز المدرب الفرنسي أن أولمبيك آسفي لم يكن منافسا عاديا، إذ أثار متاعب للفريق الأحمر، لكن تسجيل الوداد لهدفه في الشوط الأول ساعد لاعبيه على حسم المباراة والسيطرة على جل أطوارها.
من جهته، اعتبر هشام الدميعي عن أسفه للخسارة، قائلا إن فريقه بدأ المباراة بشكل جيد وإنه خنق مهاجمي الفريق الأحمر، ولم يترك لهم مساحات في الدفاع.

وقال الدميعي في تصريح بعد المباراة إنه وثق في لاعبيه بعد مرور 30 دقيقة من المباراة، بحكم ما أظهروه في بدايتها، لكن بعض الأخطاء الفردية منحت للوداد هدف السبق، قبل نهاية الجولة الأولى دقائق قليلة.

وأضاف «منحنا للاعبي الوداد كرات من ذهب من أجل تهديدنا، وساهمنا في كرات ثابتة شكلت خطورة علينا ومنحت للاعبي الوداد ثقة أكبر في تسجيل الأهداف»، مبرزا أنه فخور على العموم بمسار الفريق في كأس العرش، معتبرا أن الوصول إلى ربع النهاية نتيجة جيدة، على أمل أن يتطور الفريق مستقبلا.

إنجاز: العقيد درغام وتصوير: (أحمد جرفي)

أرضية “دونور” تثير القلق
أثارت أرضية ملعب محمد الخامس جدلا كبيرا خلال مباراة الوداد وأولمبيك آسفي في ربع نهاية كأس العرش، أول أمس (الأحد)، وعاينت «الصباح» تضررها بشكل كبير.
وتثير أرضية «دونور» خلافا كبيرا في الفترة الأخيرة بعدما قررت الشركة المكلفة بترميمها إغلاق الملعب نهاية أكتوبر الجاري، ليتسنى لها إصلاح العشب الذي ظهرت عليه علامات التأثر، غير أن التزامات الرجاء والوداد الرياضيين المحلية والقارية أجلت ذلك.

ومن شأن هذا التأجيل أن يزيد من تأثر الأرضية، التي تحتاج لصيانة عاجلة، علما أن تاريخ الإغلاق أجل إلى نهاية نونبر المقبل، على أن يعاود الملعب فتح أبوابه في بداية دجنبر المقبل.
وفي السياق نفسه قالت مصادر ل»الصباح» إن الوداد يفكر في تقديم ملتمس إلى الشركة المكلفة بالملعب، من أجل تأجيل إغلاقه مجددا، ليتسنى للفريق الأحمر استقبال نجم الساحل التونسي لحساب ثمن نهاية كأس الأندية العربية.

ويلعب الوداد أمام الفريق التونسي ذهابا في 27 أكتوبر الجاري بالبيضاء، قبل السفر إلى تونس للعب مباراة الإياب في 8 نونبر المقبل.
وسيحتضن ملعب محمد الخامس مباراة الرجاء وإنييمبا النيجيري في 24 أكتوبر الجاري لحساب إياب نصف نهاية كأس «كاف»، قبل أن يغلق للإصلاحات، إلا إذا تم تأجيل الإغلاق مجددا إلى ما بعد إجراء بعض المباريات الأخرى للوداد والرجاء، خاصة أن لهما مباريات مؤجلة كثيرة بالبطولة الوطنية.

أخبار
جيرار
عرفت مباراة الوداد وأولمبيك آسفي حضور بعض المقربين من المدرب الفرنسي روني جيرار بمدرجات ملعب محمد الخامس، من أجل تحية المدرب الفرنسي الذي خاض أول مباراة رسمية له مع الفريق الأحمر.
وحيت الجماهير الودادية جيرار وعائلته، التي عبرت عن إعجابها بالأجواء التي خلقها جمهور الفريق الأحمر بالمدرجات.

تذاكر
اقتنت جماهير الوداد جل تذاكر مباراة فريقها أمام أولمبيك آسفي، إذ تجاوز العدد 27 ألف تذكرة، ستترك في خزينة الفريق مدخولا ماليا محترما.
وشهد يوم المباراة اكتظاظا على شبابيك ملعب محمد بنجلون بالوازيس من أجل اقتناء التذاكر، إذ مرت العملية تحت حراسة أمنية مشددة لتفادي الفوضى، علما أن بعض الجماهير اقتنت التذاكر السبت الماضي، وبلغ عددها 10 آلاف.

آسفي
احتجت جماهير أولمبيك آسفي التي حضرت إلى ملعب محمد الخامس بالبيضاء، على أداء الفريق وخسارته أمام الوداد في ربع نهاية الكأس، لكن بعضها فضل تحية اللاعبين الذين وصلوا إلى هذا الدور.
وتحمل ما يناهز 200 متفرج عناء السفر من آسفي منذ صباح يوم المباراة، من أجل مساندة الفريق وتحقيق التأهل، غير أن ذلك لم يحدث وخرج الأولمبيك من ربع النهاية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles