Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

فضيحة تهز الكرة البلجيكية

13.10.2018 - 15:01

10 أندية متهمة بالتلاعب في المباريات واختلاسات ضخمة واعتقال مسؤولين ولاعبين

هزت فضيحة تلاعبات في نتائج مباريات الدوري البلجيكي لكرة القدم، إذ داهمت الشرطة مقرات توجد في سبع دول أوربية، بطلب من النيابة العامة البلجيكية، التي استهدفت لاعبين ومدربين ومسيري أندية معروفة، من بينها كلوب بروج الشهير.

وتتهم الشرطة البلجيكية هؤلاء بالفساد الكروي والتلاعب في نتائج المباريات، وشارك في عملية المداهمة 220 شرطيا، وصلت عدد العمليات الأمنية إلى 44 عملية تفتيش لمنازل ومقرات رياضية في بلجيكا وفرنسا ولوكسمبورغ وقبرص ومونتينيغرو وصربيا ومقدونيا.
وأوضحت النيابة العامة البلجيكية في بيان لها، أنها “حرمت أشخاصا عدة من حريتهم إذ اقتيدوا إلى مخافر الشرطة للاستجواب حول التهم المنسوبة إليهم”.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية تصريحا للناطق الرسمي باسم النيابة العامة البلجيكية، قال فيه إن العملية أسفرت أيضا عن توقيف وكيل اللاعبين الإيراني البلجيكي المعروف موجي بايات، والمدير السابق لنادي شارلروا البلجيكي من منزله، ثم الكرواتي إيفان ليكو مدرب بروج، المشارك هذا الموسم في عصبة الأبطال الأوربية، ثم هرمان فان هولسبيك، المدير السابق لأندرلخت البلجيكي، وهو النادي الأعرق والأكبر في بلجيكا.

وتشمل تهم الفساد الكروي الموجهة للمعتقلين، تلاعبات في صفقات اللاعبين وفي نتائج المباريات في الدوري البلجيكي الأول، إذ يعتقد الأمن البلجيكي أن ذلك من فعل منظمة إجرامية خطيرة تضم لاعبين ومدربين ومسؤولين كبارا، ثم وكلاء للاعبين وحتى بعض الصحافيين.

وتلقى الدوري البلجيكي ضربة قوية، بعدما داهمت الشرطة مقرات أندية كبيرة مثل كلوب بروج وأندرلخت وستاندار دو لييج وجنك، فيما تتوقع النيابة العامة تورط 10 أندية أخرى بالقسم الأول.

ويخاف متتبعون على مستقبل الدوري البلجيكي، خاصة أن بعض المنابر الإعلامية قالت إن الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، تفكر في توقيف الدوري بصفة كاملة إلى حين اتضاح الأمور أكثر، وهو ما سيعرض بعض اللاعبين المغاربة للعطالة، أهمهم الدوليان المغربيان سفيان أمرابط لاعب كلوب بروج ومهدي كارسيلا لاعب ستاندار دو لييج.

وخرج نادي كلوب بروج ببيان قال فيه إن النادي “لا يملك ما يخفيه”، وأنه “مستعد للتعاون مع الأمن بشكل كامل لتبيان الحقيقة”.

وتأتي هذه المداهمات بعدما فتحت النيابة العامة تحقيقا قبل أسابيع، وصدر تقرير وصف ب”الأسود” من قبل وحدة أمنية تسمى “وحدة الاحتيال الرياضي” تابعة للأمن المحلي، كشف عن وجود تلاعبات وفضائح مالية كبيرة في الأندية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles