Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

محترفان يبهران الإدارة التقنية

17.10.2018 - 15:02

تميم وسعدي حاضران في مباراة الكونغو اليوم بالرباط والرديف يواجه مالقا

أبهر لاعبان محترفان بإنجلترا وألمانيا الإدارة التقنية الوطنية والطاقم التقني للمنتخب الوطني للشباب، وذلك بعد تألقهما في مباراة الكونغو الديمقراطية السبت الماضي (0-0).
وعرفت المباراة تألقا لافتا لجليل سعدي، لاعب بلاكبورن الإنجليزي، وإلياس تميم، لاعب هيرتا برلين الألماني.

وأكد زكريا عبوب، مساعد مدرب المنتخب الوطني للشباب، في تصريح لـ «الصباح» أن سعدي وتميم قدما مباراة جيدة، وأبانا جاهزيتهما لحمل قميص المنتخب الوطني، بعد أن قدما مستوى جيدا في مباراة السبت الماضي.

وصرح عبوب أن منتخب الشباب يضم مجموعة من العناصر الجيدة، في الوقت الذي ظهر فيه لاعبون آخرون بمستوى متواضع، وهو ما يفرض عليه، إعادة النظر في بعض الأسماء التي تمارس خارج أرض الوطن.

ولم يفت عبوب التأكيد على أنه يقوم حاليا بمهمة مساعد المدرب مصطفى مديح، المدرب الفعلي لمنتخب الشباب، الذي يمر حاليا بوعكة صحية شديدة، ومعربا عن أمله في العودة سريعا إلى مهامه.
ويواجه المنتخب الوطني للشباب نظيره من الكونغو الديمقراطية، في مباراة ثانية اليوم (الثلاثاء) بأكاديمية الفتح الرياضي بالرباط، لحساب الاستعدادات للاستحقاقات القارية المقبلة.

وأضاف عبوب أن المنتخب الكونغولي قوي، ويعتمد على اللعب الجماعي، ويتوفر على لاعبين يمتازون بمهارات فردية كبيرة، مشيرا إلى أن جميع اللاعبين من مواليد 1999، في الوقت الذي خاض المنتخب الوطني للشباب هذا التجمع بلاعبين من مواليد 2001.

من جانبه، يخوض المنتخب الرديف مباراته الإعدادية الثانية اليوم (الثلاثاء)، أمام مالقة الإسباني انطلاقا من العاشرة والنصف صباحا، لحساب استعداداته للاستحقاقات القارية المقبلة.

وعلمت «الصباح» أن جمال سلامي، مدرب المنتخب الرديف، قرر الاعتماد في هذه المباراة على جميع اللاعبين، كما كان الشأن في المباراة الأولى، التي تمكن خلالها من إشراك 11 لاعبا في كل شوط.
ومن المقرر أن يغيب عن هذه المباراة وليد الكرتي وزهير المترجي، لاعبا الوداد الرياضي، بسبب تعرضهما للإصابة في المباراة الأولى أمام غرناطة الخميس الماضي.

وأبدى سلامي ارتياحه للتجمع الذي يخوضه المنتخب الوطني حاليا بإسبانيا، بعد أن مكنه من الوقوف على إمكانيات مجموعة من اللاعبين عن كثب، كما مكنه من إعادة اختبار مجموعة أخرى، سبق لها أن شاركت في التجمعات الأخيرة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles