Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

حجوي: مدرستنا مختلفة عن الرجاء والوداد

18.10.2018 - 15:02

استعرض حمزة حجوي، الرئيس المنتدب للفتح، الخطة التي اعتمدها المسؤولون لتكوين اللاعبين في مدرسة الفريق.

وأكد حجوي في ندوة صحافية أن المدرسة عرفت ارتفاعا في عدد المستفيدين، بنسبة كبيرة منذ إحداثها في 1983، إذ بلغ عدد المنخرطين 2300 طفل وطفلة السنة الماضية، في الوقت الذي كان عددهم قبل ثلاث سنوات 1100 فقط، وهذا راجع إلى الإستراتيجية التي اعتمدها الفريق.

وأضاف حجوي أن من بين المستجدات اعتماد فريق مشكل من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأنه ينتظر فقط تلقي الضوء الأخضر من مؤسسة محمد الخامس، إذ سيمكن ما بين 20 و30 لاعبا من هذه الفئة من الممارسة في إطار احترافي.

وصرح حجوي أن الفريق وافق على تكوين فريق من لاعبين تقل أعمارهم عن ست سنوات، بحضور أولياء أمورهم، وأن الفريق راعى مجموعة من الإكراهات في ذلك، سيما من ناحية التأمين.

وقال حجوي إن الفريق يستهدف ثلاثة محاور، أولها التنقيب عن المواهب، ما يؤكد حرصها على الجانب الرياضي، وثانيها المحور الاجتماعي، من خلال تلقين اللاعبين المبادئ الأساسية التي تشكل على أساسها الفريق، وثالثها الانفتاح على محيط الفريق، إذ بتسجيله لـ 2300 طفل، مكن الفريق من دخول العدد ذاته من الأسر، وهو ما سيرفع عدد الجمهور، علما أن الطاقة الاستيعابية لملعب مولاي الحسن لا تتعدى 5 آلاف مشجع وبالنسبة إلى المحور الرابع، حسب المتحدث ذاته، فإن المدرسة تمكن من إحداث مزيج اجتماعي، من خلال التقاء جميع الفئات المجتمعية بالرباط في ملعب الفتح مرتين في الأسبوع.

ورفض حجوي المقارنة بين تجربة الفتح وتجربة باقي الأندية الوطنية، إذ أكد أن مدرسة الفريق تختلف في تجربتها عن تجربة الرجاء، التي ستنطلق قريبا والشيء نفسه بالنسبة إلى الوداد.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles