Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

عصبة سوس على صفيح ساخن

18.10.2018 - 15:02

أندية توقع عريضة الإطاحة بأبو القاسم وأخرى تدعمه وتشكو التدليس ورائحة السياسة حاضرة

أنهى المكتب المديري لعصبة سوس الجمعة الماضي الأزمة التي عاشتها العصبة بداية الموسم مع الأندية، بإجراء قرعة منافساتها للموسم الرياضي الجديد 2018 /2019، بعد تضارب الآراء بخصوص نظام البطولة وتوزيع الفرق وعدد المجموعات في كل شطر وكيفية الصعود.

وأشرفت لجنة على القرعة مكلفة من الرئيس عبد الله أبو القاسم وموظفي العصبة في غياب لجنة البرمجة والمنافسات، التي تم حلها، واعتماد نظام بطولة الموسم الماضي.
وتدخل العصبة موسما استثنائيا، إذ تطالب أندية برحيل الرئيس وعقد جمع عام استثنائي، وتتشبث أخرى بالشرعية، فيما تنبعث رائحة السياسة من خلف هذا الصراع.

“الشان” أصل الصراع 

حسم عبد الله أبو القاسم رئاسة عصبة سوس لكرة القدم أول مرة، في الجمع العام العادي في 28 أكتوبر 2011، خلفا لعبد المجيد قنقوم، الذي ناب عن المرحوم الحسين الرديف في تسيير العصبة لفترة معينة.

وترك عبد الله أبو القاسم حسنية أكادير مكرها، بعد أن قضى على رأسها أزيد من 14 سنة.
وفي يناير 2017، عقدت العصبة جمعا عاما انتخابيا، شهد منافسة قوية بين عبد الله أبو القاسم وإسماعيل الزيتوني، لكن الغلبة كانت للرئيس الحالي.
وبعد اختيار أكادير لاحتضان مباريات بطولة إفريقيا للمحليين في يناير 2018، تم تكليف إسماعيل الزيتوني بالإشراف على اللجنة المحلية لتنظيم البطولة، وعقد اجتماعات مع السلطات المحلية والولائية في المدينة، في غياب عبد الله أبو القاسم رغم أنه رئيس عصبة سوس، والذي اعتبر غيابه إقصاء من المشاركة في تنظيم هذه التظاهرة.

وظهرت حينها بوادر الصراع، خصوصا بعد التحاق بعض أعضاء المكتب المديري لعصبة سوس باللجنة المحلية لتنظيم بطولة إفريقيا، وعقد اجتماعات مع مسؤولي الأندية المحلية، وبعض رؤساء الجماعات، بدون التنسيق مع العصبة، حسب تصريح الرئيس أبو القاسم في أحد الندوات الصحافية.

وتطور الصراع إلى مطالبة الرئيس عبد الله أبو القاسم أعضاء المكتب المديري المشاركين في اللجنة المحلية لتنظيم بطولة إفريقيا للمحلين بالانسحاب منها.
وعقد اجتماع المكتب المديري للعصبة، لصياغة بيان ضد إسماعيل الزيتوني، بدعوى استغلاله “الشان” لأغراض انتخابية.

وتم تحديد لجنة من العصبة برئاسة عبد الله أبو القاسم لتحديد موعد مع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم من أجل التظلم من الزيتوني، لكن أعضاء المكتب المديري رفضوا نشر الصراع الدائر بين أبي القاسم والزيتوني أمام فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، وطالبوا بمناقشة مواضيع تصب في مصلحة كرة القدم بسوس، على غرار مشكل البنيات التحتية والمصاريف العالقة بين العصبة والجامعة، بالإضافة إلى مشكل عائلة الراحل أحمد الرموكي، حسب تصريح كريم أوشريف عضو المكتب المديري للعصبة.

وقال عبد الله أبو القاسم، في ندوة صحافية، إن جميع أعضاء المكتب المديري للعصبة، عبروا عن استيائهم وتذمرهم من تهميش إسماعيل الزيتوني لهم.
وكشف أبو القاسم أن الإقصاء كان مقصودا من قبل الزيتوني، وأنه قال لفوزي لقجع في اجتماع “قل للزيتوني أن يحترمني، أنا أكبر منه سنا وتجربة، وأن يحترم العصبة”.
ونفى أبو القاسم في هذه الندوة تدخله في أي لجنة من لجن العصبة، بل يكتفي بالاتصال برئيس اللجنة في حال وجود أمر ما، ويطالبه بتغييره.

توقيعات وتدليس ودعم

وقعت مجموعة من الأندية المنضوية تحت لواء عصبة سوس لكرة القدم بتزنيت وتارودانت وكلميم وأكادير عريضة للمطالبة بعقد جمع عام استثنائي للإطاحة بعبد الله أبو القاسم.
وكشف مصدر مطلع أن عدد الفرق التي وقعت العريضة، تجاوز 60 فريقا، من أصل 95 فريقا ينتمون لعصبة سوس، وأن العريضة سترسل إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وعصبة سوس.

وعلمت “الصباح” أن أندية أخرى راسلت عصبة سوس توضح فيها أنها تعرضت للتدليس من قبل بعض أعضاء المكتب المديري المنقلبين على أبو القاسم، وأنها مع الشرعية واستمرار الرئيس الحالي.
ورفضت مجموعة من الأندية التوقيع على العريضة، مؤكدة تشبثها بأبو القاسم، على غرار حسنية أكادير من خلال دعمه المباشر للرئيس الحالي.
وأكد حسنية أكادير في بلاغ له أنه مع الشرعية، ومع أبو القاسم الرئيس الشرعي للعصبة.

العصبة تواصل عملها

يستعد مكتب أبو القاسم للإعلان عن عقد جمع عام عاد، لقطع الطريق عن المطالبين بجمع استثنائي، بعد تأخره عن موعده في يناير 2018، وأرجع عبد الله أبوالقاسم، رئيس عصبة سوس لكرة القدم، في الاجتماع الذي عقد بغرفة التجارة والصناعة بأكادير، أن سبب تأخر الجمع العام، راجع إلى المطالبة بإحداث عصبة جديدة بكلميم، وانتظار خروج قانون العصب.

وتستعد العصبة لإعلان عصبة سوس لكرة القدم عن انطلاق مباريات القسم الممتاز والثالث يوم 20/21 أكتوبر الجاري، والقسم الرابع الأسبوع الموالي، بناء على نظام البطولة المصادق عليه من قبل المكتب المديري خلال الموسم الرياضي 2017 /2018، ومراسلة الجامعة الملكية لكرة القدم من أجل افتحاص مالية العصبة للرد على الاتهامات، وحل لجنة البرمجة والمنافسات، لإنهاء المشاكل التي ظهرت بداية الموسم.

أوشريف يتهم وأبو القاسم يطلب الافتحاص

أكد كريم أوشريف، أمين مال عصبة سوس لكرة القدم، أن أبرز اختلال تعيشه العصبة، هو أن أبو القاسم هو من يتكلف بعقد الصفقات، خاصة المرتبطة بالتجهيزات الرياضية، وأضاف أنه في كل مرة يحاول استصدار قرار من المكتب المديري للعصبة، من أجل أن يكون هو الشخص المكلف الوحيد في كل عملية.
وكشف أوشريف أن هذه العمليات تمر دون عرضها على المكتب المديري ودون طلب عروض، طبقا لقانون الصفقات العمومية، خاصة التي تتجاوز قيمتها 20 مليون سنتيم.
وأوضح أوشريف أن شراء المستلزمات الرياضية يتم عن الشخص نفسه لمدة ست سنوات، والذي يتوفر على ثلاث شركات.

واتهم أوشريف رئيس العصبة بالاستفادة من تعويضات الجامعة الملكية لكرة القدم للحضور إلى اجتماعات رؤساء العصب ومن مالية عصبة سوس لكرة القدم في الوقت نفسه.
وأضاف أوشريف أن أبو القاسم شرد موظفا بعصبة سوس لكرة القدم، بتوقيفه وطرده من العمل داخل العصبة بعد اشتغاله لأزيد من 16 سنة، دون سبب.
ولم يتأخر عبد الله أبو القاسم في الرد على اتهامات أوشريف، إذ راسل الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم لطلب إخضاع مالية العصبة للافتحاص.
إنجاز :عبد الجليل شاهي (أكادير)

فتح إنزكان… الملف الشائك

انسحب خالد الناصري الكاتب العام لفتح إنزكان، وعضو المكتب المديري لعصبة سوس، وجعل حضوره في لجنة الاستئناف بالعصبة، يقتصر على الملاحظة فقط، في ملف فريقه ومولودية كلميم، كما ينص عليه قانون تنظيم عمل اللجن، لكن الملف شهد عدة تطورات.

وقررت لجنة القوانين والأنظمة بالعصبة في ماي 2018 توقيف إداري فتح إنزكان الذي وضع توقيعه بورقة تحكيم المباراة، بالإضافة إلى مدرب الفريق عامين نافذين، مع توقيف أربعة لاعبين سنة واحدة، وغرامة مالية محددة في 1200 درهم، لفتح إنزكان، مع إحالة طاقم تحكيمي الذي قاد المباراة على المديرية الجهوية للتحكيم بالعصبة، على خلفية غش وتدليس وتسجيل لاعبين موقوفين، برخص غير رخصهم الحقيقية، في مباراة بين فتيان أمل طلبة بيوكري و فتيان فتح إنزكان.

وبعد استئناف الحكم قررت لجنة الاستناف بالعصبة بتاريخ 5 ماي 2018، توقيف خالد الناصري لسنتين وغرامة مالية قدرها 10 آلاف درهم.
وبعد رفض قرار الاستئناف لجأ فتح إنزكان إلى غرفة حل النزاعات بالجامعة الملكية لكرة القدم، وأصدرت اللجنة قرار الجمعة 12 أكتوبر الجاري، بإلغاء حكم لجنة الاستئناف بالعصبة بخصوص توقيف الكاتب العام.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles