Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الأسود يدخلون دائرة الشك

19.10.2018 - 15:01

أصبحوا مطالبين بالفوز على الكامرون لتفادي مباراة سد بملعب مالاوي

أدخل المنتخب الوطني نفسه في دائرة حسابات معقدة، من أجل التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا 2019، التي ستنطلق في 17 يونيو المقبل بالكامرون.

وبات المنتخب الوطني، بتعادله أمام جزر القمر بهدفين لمثلهما، أول أمس (الثلاثاء)، يحتل الرتبة الثانية بسبع نقاط، خلف الكامرون المتصدر بثماني نقاط، وأمام ملاوي الثالث بأربع نقاط، فيما يتذيل جزر القمر المجموعة بنقطتين.

وعلى هذا الأساس، سيكون المنتخب الوطني مطالبا بالفوز على الكامرون في الجولة المقبلة (الخامسة) في نونبر المقبل بالبيضاء، وإلا سيكون ملزما بالبحث عن التأهل في مباراة سد مصيرية بملعب مالاوي في الجولة الأخيرة، إذا فازت الأخيرة على جزر القمر، وهذا أمر وارد، سيما في ظل المستوى الباهت لجزر القمر، وتبخر آماله في التأهل.

وإذا تعادل المنتخب الوطني أمام الكامرون، وفاز ملاوي على جزر القمر، فسيصبح للأسود ثماني نقاط، مقابل سبع لملاوي، الأمر الذي سيصعب مهمة العناصر الوطنية، ويفرض عليها البحث عن التأهل في ملعب مالاوي في مواجهة مصيرية للمنتخبين معا.

أما إذا انهزم الأسود أمام الكامرون، وفازت مالاوي على جزر القمر، فسيتعين على المنتخب الوطني انتزاع الفوز بملعب مالاوي، إذا أراد التأهل.

وحتى لو فازت العناصر الوطنية على الكامرون، وفازت مالاوي على جزر القمر، فإنها ستذهب إلى مالاوي لتفادي الهزيمة.

وحسب نظام التصفيات الجديد الذي أقرته الكونفدرالية الإفريقية، بعد رفع عدد المنتخبات من 16 إلى 24، فسيتأهل المنتخب الكامروني مباشرة، بما أنه البلد المنظم، كيفما كان ترتيبه في المجموعة التي تضم المغرب ومالاوي وجزر القمر.

وإذا حل المنتخب الكامروني متصدرا للمجموعة، فيتأهل معه صاحب المركز الثاني فقط، وإذا حل ثانيا، سيرافقه المنتخب المتصدر، وإذا حل ثالثا أو رابعا، سيتأهل أيضا رفقة المنتخب المتصدر.
وواصل المنتخب الوطني أداءه المخيب، وحقق تعادلا بطعم الهزيمة أمام جزر القمر بهدفين لمثلهما، أول أمس (الثلاثاء) بموروني، ضمن الجولة الرابعة.

ويأتي تعادل المنتخب الوطني، بعد أربعة أيام من فوزه غير المقنع على المنافس نفسه، السبت الماضي بملعب محمد الخامس بالبيضاء، حين احتاج إلى ضربة جزاء في الوقت بدل الضائع، حصل عليها أشرف حكيمي ونفذها فيصل فجر.

وأنهى الأسود الجولة الأولى متأخرين بهدف لصفر منذ الدقيقة الثامنة، قبل أن يدركوا التعادل في الدقيقة 53 عن طريق خالد بوطيب، ويسجلوا الهدف الثاني في الدقيقة 62 بواسطة نور الدين أمرابط، لكن منتخب جزر القمر أدرك التعادل في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع، وكان على وشك إضافة هدف ثالث بعد ذلك.

وأجرى الناخب الوطني هيرفي رونار مجموعة من التغييرات على التشكيلة الأساسية التي لعبت مباراة السبت الماضي، إذ أشرك منير المحمدي مكان ياسين بونو، ونايف أكرد مكان مروان داكوستا، وصلاح الدين السعيدي مكان مبارك بوصوفة، وحمزة منديل مكان نبيل درار.

يذكر أن المغرب يأمل في الفوز بتنظيم كأس إفريقيا في حال سحبها من الكامرون.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles