Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

رونار يخطط لثورة بالمنتخب

20.10.2018 - 15:02

الضغوطات والانتقادات تدفعه إلى إسقاط أسماء واستدعاء وجوه جديدة

وضع الناخب الوطني هيرفي رونار نفسه في وضع حرج، بعدما تعرضت اختياراته الأخيرة التي اعتمد عليها أمام جزر القمر إلى انتقادات كبيرة، وكادت أن تؤدي إلى كارثة لو تعثر الأسود في المباراتين الأخيرتين، في تصفيات كأس إفريقيا 2019، وهو ما دفعه إلى إحداث ثورة بالمنتخب سيستهلها بالمباراة المقبلة أمام الكامرون بالرباط في 16 نونبر المقبل، لحساب الجولة الخامسة من التصفيات.

وحسب معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن رونار بات مقتنعا بضرورة إجراء ثورة بالمنتخب إذا ما أراد الحفاظ على التزاماته مع الجامعة الملكية لكرة القدم بعد نهاية كأس العالم روسيا 2018، أولها المنافسة على كأس إفريقيا الصيف المقبل بالكامرون، وتفادي الإقالة المبكرة، إذ سيضم لاعبين شبابا جددا إلى لائحته، مقابل الاستغناء عن آخرين تقدموا في السن ولا يلعبون أساسيين مع فرقهم، ويعتبرون الآن من أعمدة المنتخب.

ومن بين اللاعبين الذين يفكر فيهم رونار لإضافتهم إلى لائحته المقبلة، بعض المحليين مثل عبد الإله الحافظي وبدر بانون من الرجاء الرياضي، وصلاح الدين السعيدي ومحمد أوناجم وإسماعيل الحداد ومحمد النهيري من الوداد الرياضي، ناهيك عن شباب آخرين في الدوريات الأوربية، أهمهم مهدي بوربيعة لاعب ساسولو الإيطالي وسفيان بوفال لاعب سيلتا فيغو الإسباني ووليد حجام لاعب أميان الفرنسي والذي سبق له حمل قميص الأسود في مباراة ودية، وأشرف بنشرقي المعار من الهلال السعودي إلى لانس الفرنسي والذي يتألق في بطولة القسم الثاني، وهداف هولندا حاليا عبد الناصر الخياطي لاعب أدو لاهاي.

ومن بين اللاعبين المقرر أن يستغني عنهم رونار مبارك بوصوفة الذي لم يوقع مع أي فريق حاليا، ثم نبيل درار الذي يعاني مشاكل رفقة فنربخشة، وبعض الدوليين الذين فضلوا الالتحاق بالخليج العربي، مع الإبقاء على بعض النجوم مثل حكيم زياش لاعب أجاكس أمستردام الهولندي، وحمزة منديل لاعب شالك الألماني وذلك رغم تواضع مستواه أخيرا مع المنتخب، وفيصل فجر لاعب كان الفرنسي، وأشرف حكيمي لاعب ريال مدريد المعار إلى دورتموند، والحارسين ياسين بونو ومنير المحمدي، ورومان سايس رغم أنه لا يلعب أساسيا مع وولفرهامبتون الإنجليزي، على أن يدفع مهدي بنعطية إلى اتخاذ قرار نهائي بخصوص مستقبله مع الأسود، وما إذا كان سيواصل حمل قميص المنتخب أم لا.

ويجد رونار نفسه أمام مهمة مصالحة الجماهير بعد مباراتي جزر القمر، وذلك منتصف نونبر المقبل، حين يقابل الكامرون في مباراة مصيرية بالرباط، للحسم في التأهل إلى كأس إفريقيا، وهي مباراة الخطأ فيها ممنوع.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles