Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

انفراج أزمة ملعب القنيطرة

20.10.2018 - 15:02

وزارة التجهيز تتعهد بإتمام الأشغال بعد حصول المقاول على مستحقاته

علمت «الصباح» أن أشغال الملعب البلدي بالقنيطرة ستنطلق مجددا، بعد توقفها، بسبب عدم توصل المقاول بمستحقاته المالية.

وقال أحمد الهيقي، رئيس البنيات التحتية بالمجلس البلدي، إن أشغال الملعب البلدي ستمر عبر أربعة أشطر، إذ تم إنجاز الأول، فيما الثاني على وشك الانتهاء منه، ولم يتبق لإتمامه سوى روتوشات بسيطة من قبيل طلاء الجدران والمدرجات، في انتظار انطلاقة الشطرين الثالث والرابع.

وأكد الهيقي في تصريح ل»الصباح»، أن الميزانية المرصودة للملعب محددة في 27 مليار سنتيم، مشيرا إلى أن وزارة التجهيز المعنية الأولى بصفقة الملعب البلدي، فيما يعد المجلس البلدي ووزارة الشباب والرياضة والجامعة مساهمين فقط في مشروع إعادة تأهيل الملعب البلدي بالقنيطرة.

ونفى الهيقي أن يكون المجلس البلدي توصل بطلب من الوزارة من أجل الحصول على تفويت لاستغلاله وتسييره، على غرار باقي الملاعب والمركبات التابعة لها.

وقررت وزارة التجهيز بناء مدرجات جديدة بمساهمة المجلس البلدي والجامعة والوزارة، حتى يكون في حلة جديدة، إضافة إلى توسيع طاقته الاستيعابية لتصل إلى 25 ألف متفرج.

وسيخضع ملعب القنيطرة لتغييرات جديدة، إضافة إلى تكسية الملعب بالعشب الطبيعي، وتسييجه وبناء مدرجاته ومرافقه، إذ أن تصميمه يحتوي على أربع عمارات ستوضع واحدة رهن إشارة “الكاك” وتحتوي على قاعة الاجتماعات ومكاتب، فيما ستوضع الثانية رهن إشارة باقي فروع النادي. أما الثالثة والرابعة، فستخصصان لمكاتب ومحلات تجارية وفضاء للاستقبال.

من ناحية ثانية، تدخل المجلس البلدي لإنهاء أزمة الأندية المنضوية تحت لواء عصبة الغرب، بعد الترخيص لها بالتدرب بملعب سوق السبت مرة واحدة في الأسبوع، في انتظار إيجاد حلول لافتقاد القنيطرة لملاعب تستجيب لمعايير الممارسة.

ووجدت العديد من الفرق نفسها مضطرة للتدرب بالغابة أو ملعب المسيرة، الذي يفتقد للمراحيض ومستودع الملابس، من أجل التحضير للمباريات الرسمية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles