Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

مشجعو الرجاء يقتحمون ملعب خريبكة

22.10.2018 - 15:01

بانون احتج بشدة على الحكم بلوط بعد نهاية المباراة
اقتحم العشرات من جماهير الرجاء الرياضي أرضية ملعب الفوسفاط بين شوطي مباراة الفريق أمام مضيفه أولمبيك خريبكة أول أمس (السبت)، في قمة الدورة الخامسة، والتي انتهت بالتعادل بهدف لمثله.
واستغلت جماهير الرجاء قصر السياج الحديدي، لتقفز بدون عناء إلى أرضية الملعب في مشهد تطلب تعزيزات أمنية مضاعفة، وتطويق المكان، خوفا من سقوط السياج، واقتحام كل المشجعين فضاء التباري.
وتسببت العملية في اعتقال بعض مشجعي الرجاء من قبل رجال الأمن، رغم احتجاجات جماهير الفريق الأخضر، مع تسجيل رمي شهب نارية أمام مدخل مستودعات الملابس.
ورضخ أمن خريبكة إلى مطالب جماهير الرجاء التي حجت بأعداد كبيرة، لتتم مضاعفة عدد التذاكر المخصصة، خوفا من اندلاع الشغب خارج الملعب، ليصل العدد الإجمالي إلى ألفي متفرج.
وسجل الرجاء هدفا مبكرا في الدقيقة الرابعة عن طريق السنغالي إبراهيما أباي نياسي، بضربة رأسية استقرت في شباك حمزة معتمد، بعد تنفيذ ضربة ركنية من قبل العائد زكرياء حذراف، وأهدر بعد ذلك عدة فرص بواسطة سيف الدين العلمي وعمر بوطيب ومحسن ياجور.
وتأثر الرجاء بطرد المدافع بدر بانون الذي أمسك المهدي الهاكي، عندما كان متوجها نحو مرمى أنس الزنيتي، إذ تلقى بطاقة حمراء مباشرة من قبل الحكم محمد بلوط.
ونجح أولمبيك خريبكة في إدراك هدف التعادل، عن طريق ضربة جزاء سجلها رضا الهجهوج، في آخر أنفاس المباراة، لم يتردد الحكم محمد بلوط في الإعلان عنها، بعد قام إلياس حداد بمسك إسماعيل الحراش من القميص داخل منطقة العمليات.
واعتمد كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، على تشكيلته الأساسية، قبل ثلاثة أيام عن إياب نصف نهائي «كاف» أمام إنييمبا النيجيري، بمن في ذلك زكرياء حذراف الذي استعان بواقي الأنف، بعد خضوعه لعملية جراحية، مع الاحتفاظ بمحمود بنحليب في كرسي الاحتياط.
وقام محمد أمين بنهاشم، مدرب أولمبيك خريبكة، بعدة تغييرات في خط الدفاع، عندما أشرك حمزة قلعي ويوسف عكادي وكاسي ماتياس وياسين عمريوي، والاحتفاظ بزهير الهاشمي وأنس عزيم في كرسي الاحتياط، إلى جانب يوسف سكور وإسماعيل الحراش الذي عوض المهدي الهاكي.
ورفع أولمبيك خريبكة رصيده إلى سبع نقاط، من فوزين وتعادل وهزيمتين، في حين بلغ الرجاء نقطته الرابعة من مباراتين، بعد فوزه الكاسح على شباب الحسيمة وتعادل بخريبكة.
واستشاط بدر بانون غضبا بعد نهاية المباراة، وتوجه نحو الحكم محمد بلوط، للاحتجاج عليه، قبل أن يتدخل بعض زملائه الذين أعادوه بقوة لمستودع الملابس.
عبد العزيز خمال (خريبكة) – وتصوير: (أحمد جرفي)

تصريحات
بنهاشم: نجحت في طرد بانون
أكد محمد أمين بنهاشم، مدرب أولمبيك خريبكة، أن فريقه حقق تعادلا ثمينا أمام الرجاء.
وأضاف بنهاشم أن أولمبيك خريبكة لم يتراجع إلى الدفاع، ونهج خطة مدروسة من خلال الدفع بالمهدي الهاكي وزهير أوشن لحرمان بدر بانون وعبد الرحيم الشاكر من تمرير الكرة وبناء العمليات رفقة الحارس أنس الزنيتي، فيما حاصر زهير الواصلي ورضا الهجهوج عمر بوطيب وديندا مولير، وهو ما أرغم الحارس على لعب كرات طويلة.
وأعلن بنهاشم أن هدف الرجاء المبكر الذي تأتى من خطأ في المراقبة الدفاعية، لم يؤثر على لاعبي خريبكة الذين اندفعوا بقوة نحو مرمى أنس الزنيتي، من أجل تعديل الكفة.
وأبرز بنهاشم أن أولمبيك خريبكة استفاد خلال الشوط الثاني من ركون الرجاء للدفاع، وهو ما لمسه بعد دخول سند الورفلي وخروج أنس جبرون، واللعب على المرتدات، في حين أشرك خالد صروخ، مع تقدم حمزة قلعي وياسين عمريوي، ليتأتى هدف التعادل، علما أن فريقه يفتقد لأصحاب “الحرفة” لترجمة الفرص إلى أهداف، حسب قوله.
وقال بنهاشم “أعطيت تعليمات للمهدي الهاكي الذي نجح في إسقاط بدر بانون في فخ الطرد، إذ نجح في مهمته على أحسن وجه، لأنني كنت أعلم بأن بانون يتعرض للنرفزة، عندما يفشل في تسلم الكرة من أنس الزنيتي، واللعب بطريقته المعتادة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles