Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

مودريتش: لعبت الكرة هربا من الحرب

22.10.2018 - 15:01

أفضل لاعب في العالم قال إنه لن يلعب مع ميسي وبوبان مثله الأعلى

قال الدولي الكرواتي لوكا مودريتش، لاعب ريال مدريد والحائز على لقب أفضل لاعب في العالم أخيرا، إنه لن يلعب مع ليونيل ميسي أبدا، رغم أنه يعتبره من بين الأفضل في التاريخ. وأضاف مودريتش في حوار مع صحيفة «فرانس فوتبول» الفرنسية أنه يعتبر الكرواتي بوبان مثله الأعلى وأنه تمنى اللعب مع الفرنسي زين الدين زيدان في فريق واحد. وأوضح لاعب الريال أن الموسم الماضي كان الأفضل في مسيرته، رافضا مقارنة نفسه برونالدو، ومعتبرا أن رحيله عن «الميرينغي» كان مفاجئا للجميع. وفي ما يلي نص الحوار:

بماذا كنت تحلم في الصغر؟
كانت حرب البلقان وكان الجميع يفكر في الهرب. بالنسبة إلي، لم تكن هناك وسيلة للخروج من تلك المعاناة، سوى بلعب كرة القدم. كنت أمارس اللعبة رفقة بعض أصدقائي قبل أن أنضم إلى مركز التكوين «زادار» وبدأت أتعلم شيئا فشيئا قواعد اللعبة. كرة القدم كانت حاضرة دائما في حياتي، وحلمت دائما بأن أصبح لاعبا محترفا. أحببت كرة القدم كثيرا.

لماذا يعتبر منتخب كرواتيا أكثر من فريق؟
لأن بلدي حاز على استقلاله أخيرا في 1991 وهذا له معنى كبير. بعد ذلك بقليل شاركنا في كأس العالم فرنسا 1998 وكنت أبلغ من العمر 12 سنة فقط، وتابعت مباريات كرواتيا. تمنيت أن أصبح مثلهم يوما.

هل تغيرت علاقتك بكرة القدم بعدما أصبحت محترفا في 2003؟
أحببت اللعبة منذ صغري ولا أجد فرقا بين صغري والآن. نظرتي لكرة القدم لم تتغير أبدا. أريد أن أستمتع في كل مناسبة.

أين تتجلى المتعة لديك في المباريات؟
تمريرة بسيطة في وسط الميدان يمكن أن تسرني. أحب أن أقدم تمريرات حاسمة لزملائي، أو أن أراوغ منافسا. أفكر دائما في تطوير طريقة لعبي لكي أعجب الجماهير. في بدايتي رفقة منتخب كرواتيا للأمل، قال لي المدرب سلافين بيليتش إنني أسدد كرات رائعة إذا تفننت فيها.

هل يمكن في الكرة الحديثة أن يلعب وسط الميدان دورا محوريا؟
أعتقد ذلك. هناك فرق أثبتت بطريقة لعبها أنه يمكن أن تفوز وأن تقدم كرة جميلة في الآن ذاته. هناك طرق كثيرة لتعلم كرة القدم، والجمع بين المتعة واللعبة ممكن. اللياقة البدنية للاعبين تطورت كثيرا في الفترة الأخيرة، وهو ما جعلنا نتابع لاعبين مهاريين كثيرا على الساحة. يجب أن يكون اللاعب ذكيا جدا لكي يجمع بين الاثنين. إذا كنت تملك القوة البدنية ولا تملك المهارة والذكاء فإن طريقة لعبك لن تكون جميلة.

هل يمكن أن تلعب بطريقة جماعية في كرة قدم فردية أكثر؟
يمكن ذلك. وأنا مثال حي أمامك. هناك لاعبون كثر يلعبون من أجل المجموعة في الفترة الحالية، وأعتقد أن هذه الطريقة هي الأكثر إقناعا وحبا لدى الجماهير، رغم أن كرة القدم اليوم تهتم أكثر بالإحصائيات وعدد الأهداف المسجلة، متجاهلة أمورا أخرى أكثر أهمية. بالنسبة إلي اللاعب الذي يفكر في المجموعة ويعمل من أجلها مهم جدا في أي فريق.

إذن فالرقم 10 يبقى هاما بالفرق؟
الذين يحملون الرقم 10 لن ينقرضوا أبدا. إنه الرقم الأفضل في العالم.

هل تعتقد أنك كنت لتصبح أفضل إذا لعبت رفقة نجوم سنوات السبعينات والثمانينات؟
من الصعب الإجابة عن السؤال، لأنه يتعذر مقارنة فترتين. كرة القدم تطورت كثيرا في السنوات الأخيرة، ولا يمكن الحكم. ما يمكن قوله هو اللعب براحة في فترتنا هذه لم يعد متاحا لأن المساحات منعدمة والتكتيك تطور كثيرا. سيكون علي التأقلم بما أنني أحب كرة القدم، دون إغفال أنني أتابع مباريات السبعينات كثيرا.

مع من كنت تحب اللعب في السابق؟
مع بوبان أولا، لأنه مثلي الأعلى. هناك أيضا زين الدين زيدان، الذي كان لي الشرف أن أتدرب تحت إمرته بريال مدريد. إنه صنع إنجازا بالريال بالفوز بثلاثة ألقاب لعصبة الأبطال الأوربية. في بعض الأحيان يلعب معنا مباريات في التداريب، وكان أمرا ممتعا أن تتابع طريقة لعبه. تمنيت لو لعبت معه في فريق واحد. أحببت أيضا رونالدو نازاريو.

وميسي؟
ألعب ضده اليوم، والجميع يعلم أنه من بين الأفضل في التاريخ، لكنني لن ألعب معه أبدا.

هل تحب أن تكون لك مسيرة كروية «إعلامية» بامتياز مثل رونالدو؟
أنا خجول، ولا أتكلم كثيرا ولا أحب مسيرة مماثلة. ما أعشقه في هذه اللعبة متعة ممارستها فقط، ولا تهمني أشياء أخرى. معجب بمسيرتي لحد الآن، ولا أريد تغييرها. من الطبيعي أن تهتم وسائل الإعلام كثيرا بحياة رونالدو لأنه لاعب من مستوى آخر.

كيف هي علاقتك برونالدو اليوم؟
جيدة جدا. لعبنا ستة مواسم معا بريال مدريد، وبنينا علاقة رائعة ومحترمة. رغم رحيله إلى إيطاليا لكننا نتكلم كثيرا عبر رسائل قصيرة. لا تسمعوا لادعاءات الآخرين، فعلاقتنا برونالدو مازالت جيدة.

هل تعتقد أنك تستحق الكرة الذهبية أكثر من رونالدو؟
إنه سؤال صعب، ولا أحب التحدث عن ذلك. 2018 كانت سنة رائعة بالنسبة إلي، وهي الأفضل في مسيرتي وهذا هو المهم. هدفي الاستمرار على هذا النهج. المتابعون والجماهير هم من يجب أن يختاروا صاحب الكرة الذهبية، ولن أقول لكم إنني أستحق الفوز بها.

من هم خمسة لاعبين يستحقون الفوز بها؟
بالنسبة إلي هناك الفرنسيون رافاييل فاران وأنطوان غريزمان وكيليان مبابي، ثم كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي.

وضعت ثلاثة فرنسيين، لماذا؟
فازوا بكأس العالم 2018، ويجب منحهم التقدير اللازم. فاران قام بموسم باهر مع ريال مدريد، بعد فوزه بثالث عصبة أبطال، ناهيك عن مستواه بكأس العالم والذي توج به رفقة فرنسا. كان أفضل مدافع في المنافسة العالمية إلى جانب مدافعي منتخب كرواتيا.

إلى من اشتقت أكثر رونالدو أو زيدان؟
عشنا معهما لحظات تاريخية لا تنسى وقدما الكثير للريال. تعلمت الكثير من زيدان واشتقنا إليهما معا. بدأنا في ريال مدريد مرحلة جديدة، وعلينا النظر للمستقبل. لا يمكنك التفكير في الماضي دائما. لم أنتظر رحيلهما معا في موسم واحد. عندما تحدثت وسائل الإعلام حول رحيل رونالدو إلى جوفنتوس ضحكنا في مستودع الملابس، وقمنا بتحديات في ما بيننا، لكنه في النهاية رحل عنا بشكل مفاجئ. لم نكن ننتظر ذلك. هنيئا لهما، بما قدماه للريال.
ترجمة: العقيد درغام

» مصدر المقال: assabah

Autres articles