Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

625 مليونا للرجاء

27.10.2018 - 15:01

جدد فوزه على إنييمبا بحضور 35 ألف متفرج ويخوض النهائي الثاني له في كأس «الكاف»

ضمن الرجاء الرياضي 625 مليون سنتيم، بعبوره إلى نهائي كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، إثر فوزه مساء أول أمس (الأربعاء)، على إنييمبا النيجيري، بهدفين لواحد، لحساب إياب نصف نهائي المنافسة، علما أن مباراة الذهاب انتهت لفائدته أيضا بهدف لصفر.

وجدد الرجاء تفوقه على إنييمبا بملعب محمد الخامس، أمام 35 ألف متفرج، وهزمه بهدفين لواحد.

وعبر الرجاء بهذا الفوز إلى المباراة النهائية، لمواجهة فيتا كلوب في 25 نونبر المقبل بالبيضاء، قبل أن يرحل صوب الكونغو في ثاني دجنبر الموالي.

وسجل زكرياء حدراف هدف الرجاء الأول في الدقيقة 45، ثم ضاعف أولادينتوي أسياكا مدافع إنييمبا النتيجة لصالح الفريق البيضاوي في الدقيقة 88 بالخطأ في مرماه، قبل أن يسجل عبد الرحمن بشير هدف إنييمبا في الدقيقة 89.

وكان كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، ذكيا في التعامل مع مجريات المباراة، مانحا الفرصة أمام الضيوف للاستحواذ على الكرة، والاعتماد على الهجمات المضادة، التي شكلت خطورة على حارس مرمى إنييمبا.

و لم تحمل المواجهة الضغط المتوقع من الرجاء، الذي اعتمد على المرتدات السريعة بواسطة الظهيرين بوطيب وجبيرة.

ووصل إنييمبا إلى مرمى الرجاء في الدقيقة 17 لكن الزنيتي كان حاضرا وتصدى للكرة.

وقبل نهاية الشوط الأول بلحظات انفرد زكرياء حدراف بحارس إنييمبا، وسجل هدف التقدم الذي أراح أعصاب جماهير فريقه، في ظل ارتباك اللاعبين داخل الميدان.

وكان متوقعا أن يشهد الشوط الثاني اندفاعا قويا من الضيوف، لإدراك التعادل سريعا، إلا أن الرجاء ظهر بشكل أفضل هذه المرة، واستطاع التحكم في إيقاع المواجهة، بعد إجراء بعض التغييرات.
وحملت الدقائق الأخيرة سيناريو غير متوقع، بتسجيل هدفين في دقيقة واحدة، إذ أحرز أسياكا هدف الرجاء الثاني بالخطأ في مرماه في الدقيقة 88، ليرد بشير بهدف تقليص الفارق من تسديدة قوية في الدقيقة 89.

ولم يكف هذا الهدف الفريق النيجيري، ليعبر الرجاء إلى النهائي بمجموع المباراتين (3-1).

إعداد: نور الدين الكرف وتصوير (أحمد جرفي)

غاريدو: فزنا على فريق منظم
أكد كارلوس غاريدو، مدرب الرجاء، أنه كان يدرك صعوبة مباراة إنييمبا النيجيري، مشيرا إلى أن لاعبي فريقه أدوا المطلوب منهم على أكمل وجه.
وقال غاريدو “هناك من اعتقد أن مهمتنا ستكون سهلة، لأننا فزنا في الذهاب بهدف، لكن المباراة أكدت أن مهمتنا لم تكن سهلة، لأننا واجهنا فريقا منظما وجاء إلى البيضاء من أجل انتزاع بطاقة التأهل”.
وأضاف غاريدو” لاعبو الرجاء أدوا المطلوب، ونجحوا في الوقوف في وجه إنييمبا، بطريقة جيدة”.
وختم ” كنا نبحث عن فتح باب التسجيل، وتمكنا من فعل ذلك، الشيء الذي أراحنا نوعا ما، وزاد من ثقة اللاعبين”.
وأضاف “هدف حدراف كان ثمينا وحاسما، وفتح باب التأهل، رغم أن المنافس لم يستسلم، طيلة المباراة”.

الجامعة تعاقب بانون
أوقفت اللجنة التأديبية التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بدر بانون، لاعب الرجاء، أربع مباريات، اثنتان منها موقوفتا التنفيذ، مع تغريمه 10 آلاف درهم، وذلك بعد طرده في مباراة أولمبيك خريبكة وإهانته للحكم، حسب بلاغ الجامعة.
وقررت اللجنة تغريم الرجاء 30 ألف درهم، لاستعمال جماهيره الشهب الاصطناعية في المباراة نفسها.
وتقرر أيضا توقيف يوسف أكردوم، لاعب الدفاع الحسني الجديدي، لمباراة واحدة، بعد طرده في مباراة الكوكب المراكشي، وتغريم الوداد 30 ألف درهم، لاستعمال جماهيره الشهب الاصطناعية في مباراة مولودية وجدة، والجيش الملكي واتحاد طنجة 30 ألف درهم أيضا للسبب ذاته.

لقجع يتفاعل مع فوز الرجاء
تفاعل فوزي لقجع، رئيس جامعة كرة القدم، مع الهدف الأول للرجاء الرياضي، وتعانق مع صلاح الدين مزوار، الذي كان يجلس بجانبه، معبرا عن سعادته بهذا التقدم الذي جاء في لحظات حاسمة من المواجهة.

وتكرر المشهد ذاته عندما سجل الفريق البيضاوي الهدف الثاني.
وغادر لقجع الملعب، مباشرة بعد تسجيل الهدف الثاني، ولم يحضر تسجيل الهدف الوحيد للضيوف.

بنحليب يفقد صدارة الهدافين
فقد المهاجم الرجاوي، محمود بنحليب، صدارة هدافي كأس الكونفدرالية لكرة القدم، بعد أن عجز عن التسجيل في إياب نصف نهائي المنافسة، وتوقف عداده في 11 هدفا، في حين تمكن الكونغولي إيدي نجوي، من رفع عدد أهدافه إلى 12، حينما سجل ثنائية في مرمى المصري الإسكندري، في نصف النهائي الثاني، الذي انتهى بفوز فيتا كلوب الكونغولي بـأربعة أهداف لصفر.
ويتواصل التنافس بين بنحليب ونجوي، خلال مباراتي الدور النهائي.

الجماهير تواصل تألقها
تواصل جماهير فريق الرجاء الحملة التي أطلقت منذ بداية الموسم الكروي “شري ورقتك ونقي بلاصتك”.
وعمل جمهور الرجاء على تنظيف مدرجات محمد الخامس في سلوك وصفه الجميع بالحضاري.
واستحسنت العديد من الفعاليات الرياضية سلوك جماهير الرجاء.

رحيمي… من الهواة إلى النهائي
نجح سفيان رحيمي، نجل المسؤول عن أمتعة الرجاء، في كسب مكانة أساسية داخل تركيبة الإسباني غاريدو في زمن قياسي، كما أفلح في اقتحام قلوب آلاف المشجعين الذين باتوا يعتبرونه مفاجأة الموسم.

وكان رحيمي نجم إياب كأس الكونفدرالية، بالنظر إلى المجهودات التي بذلها طيلة دقائق المباراة، والخطورة التي شكلها في العديد من اللحظات على مرمى إنييمبا.
وغادر رحيمي المباراة، تحت وابل من التصفيق، لما قدمه طيلة شوطي المواجهة. لم أحد يعتقد أن هذا الفتى القادم من الهواة سيصنع له اسما في هذا الزمن القياسي داخل القلعة الخضراء.
بالأمس القريب، كان “يوعري» كما يحلو للمحبين مناداته، يدافع عن ألوان نجم الشباب، بقسم الهواة، وهو اليوم مقبل على لعب نهائي “الكاف”، بعد أن ذاق طعم الدفاع عن ألوان القميص الوطني رفقة جمال سلامي.

ما يعيشه رحيمي في الفترة الحالية، أكثر من مجرد حلم، بل هو حقيقة لشاب يافع رفض الرجاء في البداية، قبل أن يصبح معبود الجماهير بعد العودة.

لقطات
لوحات
مازالت اللوحات الإشهارية الإلكترونية لم تشتغل بملعب محمد الخامس، وتتضارب الآراء حول الأسباب الحقيقية وراء هذا التأخير.

رونار
تابع الناخب الوطني هيرفي المباراة من الجهة المخصصة لجماهير الوداد بالمنصة إلى جناب جمال سلامي وفتحي جمال.

ولوج
شهدت عملية الولوج إلى الملعب سلاسة كبيرة بفضل رجال الأمن والشركة المنظمة.وشهدت المنصة الشرفية تنظيما محكما من خلال الالتزام بالمقاعد المرقمة وتلك التي تحمل أسماء الضيوف.

استقبال
استقبل الجمهور الرجاوي لاعبي إنييمبا الذين صعدوا إلى أرضية الميدان لإجراء عمليات الإحماء قبل انطلاق المواجهة بحوالي 45 دقيقة، بالصفير والاحتجاجات، ردا على سوء الضيافة التي تعرض إليها الرجاء في مباراة الذهاب.

لقجع
التحق فوزي لقجع، رئيس الجامعة، مرفوقا بصلاح الدين مزوار، رئيس اتحاد المقاولات المغربية، وبعض الأعضاء الجامعيين بالمنصة الشرفية، دقائق قليلة قبل انطلاق المواجهة.

منشطات
خضع الظهير الأيمن عمر بوطيب والسنغالي إبراهيما نياس، للكشف عن المنشطات، عقب نهاية المباراة.
وحضر العملية، إلى جانب الطاقم الطبي لـ “الكاف”، الدكتور عبد الله الطيب من جانب الرجاء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles