Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

أحمد في ورطة

27.10.2018 - 15:01

يحاول إيجاد مخرج لـ «الكان» بسبب صعوبة تنظيمها بالكامرون ومعارضوه يتربصون به

يوجد أحمد أحمد، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، في ورطة كبيرة، بسبب كأس إفريقيا 2019، المقررة مبدئيا في الكامرون الصيف المقبل.

وحسب معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن أحمد متأكد من أن الكامرون غير جاهزة على بعد سبعة أشهر من موعد البطولة، وأن تنظيم أول بطولة في عهده بهذا البلد سيكون مخاطرة كبيرة، كما يدرك أن المغرب هو الحل، لكن قرارا من هذا النوع، تضيف المصادر نفسها، سيستغله خصومه، لحشد مزيد من المعارضين له في القارة.

ويتهم المعارضون، وأغلبهم من جناح الكامروني عيسى حياتو الرئيس السابق للكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم، أحمد أحمد بالتحيز للمغرب، مستغلين كذلك زياراته المتكررة إلى المغرب، ومساندته له في الانتخابات التي أوصلته إلى الرئاسة.

وسبق لعيسى حياتو أن شن حربا على أحمد أحمد، عندما ألمح أول مرة إلى عدم استعداد الكامرون لتنظيم كأس إفريقيا، واتهمه بالتحيز إلى المغرب.

ويتعين على أحمد تحسين صورته في القارة الإفريقية، على بعد سنتين من الانتخابات، لذلك تبنى لهجة جديدة في التعاطي مع ملف كأس إفريقيا، تتمثل في إعلان دعمه للكامرون إلى آخر لحظة، في انتظار صدور تقرير مكتب الدراسات وتقارير المفتشين، علما أنه مقتنع بأن النتائج ستكون سلبية، وحينها سيظهر المغرب على أنه منقذ الكونفدرالية الإفريقية وإفريقيا، على غرار ما حدث في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، التي أقيمت بالمملكة، بعد انسحاب كينيا في آخر لحظة.

وعلى بعد سبعة أشهر من موعد البطولة، لم يظهر أي بلد نيته الترشح، فيما يبدو أن المغرب جاهز لذلك في أي وقت، بالنظر إلى الملاعب التي يتوفر عليها.

وظل أحمد أحمد وفيا لإستراتيجيته في التعاطي مع الملف، إذ قال في تصريح جديد أول أمس (الأربعاء) إنه لا نية للكونفدرالية الإفريقية في سحب تنظيم “كان 2019” من الكامرون في اجتماعه المقرر في نونبر المقبل.

وقال أحمد، على هامش زيارته إلى قطر، إن الكامرون ستنظم نهائيات كأس إفريقيا في نسختها المقبلة.

وسبق لرئيس “كاف” التأكيد أن الكامرون أمامه فرصة تأكيد جاهزيته خلال آخر زيارة للجنة التفتيش والعمل على إقناعها، قبل الحسم في مدى استعداده لتنظيم كأس إفريقيا، أو سحب التنظيم منه في حال ثبت عجزه عن الاستجابة إلى دفتر التحملات.

وعلمت “الصباح” أن الكامرون تعيش حالة استنفار قصوى في هذه الأيام، التي تتزامن مع زيارة لجنة التفتيش.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles