Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

العسري: العقود هي الحل لدورية المدربين

01.11.2018 - 15:02

المدرب قال إن صعود الزمامرة والنادي السالمي أضعف القسم الوطني للهواة
قال الإطار الوطني مصطفى العسري إن الحل الوحيد لتعامل المدربين مع دورية الجامعة التي تمنع على أي مدرب تدريب فريق في موسم واحد، هو توقيع عقد يحفظ حقوق النادي والمدرب. وأكد العسري، في حوار مع «الصباح»، أن مستوى القسم الوطني للهواة تراجع بشكل كبير عن الموسم الماضي، خصوصا بعد صعود نهضة الزمامرة والنادي السالمي. وفي ما يلي نص الحوار:

ما هي الأسباب التي جعلتك تختفي عن الساحة هذا الموسم؟
في مقدمة الأسباب، أنني أبحث عن فريق يناسب طموحاتي. لا يمكنني أن أوافق على أي عرض توصلت به. أحيانا تكون تلك العروض دون المستوى الذي تطمح إليه، ولهذا فأنا أفضل الخلود إلى الراحة، عوض المغامرة، ودخول تجربة قد تكون عواقبها وخيمة.

هل تلقيت بعض العروض في الفترة الماضية؟
فعلا، تلقيت العديد من العروض من فرق تمارس في قسم الهواة الوطني، ودخلت في مفاوضات مع مسؤولي تلك الفرق. للأسف لم تكلل بالنجاح، خصوصا أنني أريد الارتباط مع فريق أهدافه واضحة، كما تلقيت أيضا عروضا من فرق بالقسم الثاني للنخبة، لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق.

كيف تنظر إلى مستوى بطولة القسم الوطني للهواة هذا الموسم؟
أعتقد أن مستوى أغلب الفرق في هذا الموسم أقل بكثير من الموسم الماضي. كانت هناك فرق قوية مثل النادي السالمي ونهضة الزمامرة، وأظن أن اللاعبين الذين مارسوا ضمنهما قادمون من فرق النخبة، فأعطوا إضافة كبيرة لهذا القسم، في رأيي هذا الموسم أسهل من الموسم السابق. الدليل هو أن أغلب الفرق التي كانت تتخبط في أسفل الترتيب سابقا، موجودة حاليا في المقدمة.

ما هو موقفك من تعزيز صفوف فرق الهواة بلاعبين سبق لهم اللعب في النخبة؟
هؤلاء اللاعبون يقدمون الشيء الكثير لفرق الهواة. يجب التركيز على لاعبين يتوفرون على الخبرة الكافية، شريطة أن يلعب إلى جانبهم لاعبون صغار في السن يستفيدون من خبرتهم، ويطورون مستواهم. في رأيي الظاهرة صحية وتساهم في رفع مستوى المنافسة.

من ترشح للصعود إلى القسم الثاني؟
الوقت مازال مبكرا، لإصدار الأحكام. يظهر من خلال بعض المباريات التي شاهدتها هذا الموسم أن مستويات اللاعبين متقاربة جدا، وليست هناك أمور واضحة قد تدفع إلى ترجيح حظوظ فريق على حساب آخر، حتى على مستوى الرتب السفلى فلا يمكن التكهن بالفرق المرشحة للنزول.

بماذا تعلق على دورية الجامعة لمنع المدربين من تدريب فريقين في موسم واحد؟
يجب على أي مدرب أن يوقع عقده مع الفريق أولا. التعاقد يحمي المدرب ويعطيه القيمة المطلوبة. وعلى الجامعة إذا لم تتوصل بأي عقد ألا تعطي الرخصة.

كيف ترى تنقل المدربين بكثرة بين الفرق؟
ظاهرة غير صحية. المدرب أولا مطالب بالتريث، قبل اختيار الفريق، والفريق مطالب بتحديد أهدافه قبل كل شيء، بعدها يمكن البحث عن المدرب الذي سيتماشى مع ما هو مسطر.
أجرى الحوار: حسن الرفيق (اليوسفية)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles