Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الضغط يشتد على مدربي البطولة

05.11.2018 - 15:02

بنهاشم والركراكي وغاموندي تحت المجهر خلال مباريات الدورة السابعة

يشتد الضغط على بعض مدربي فرق القسم الأول قبل انطلاق مباريات الدورة السابعة من البطولة اليوم (السبت).

ويجد وليد الركراكي، مدرب الفتح الرياضي، نفسه أمام ضرورة تحقيق الفوز على المغرب التطواني في السابعة والنصف مساء، بعد توالي النتائج السلبية هذا الموسم.
ويعود آخر فوز حققه الفتح في البطولة إلى 17 شتنبر الماضي، حين تفوق على أولمبيك آسفي بثلاثة أهداف لصفر لحساب الدورة الثانية، قبل أن يتعادل أمام الكوكب المراكشي ويوسفية برشيد وسريع وادي زم، وينهزم أمام مولودية وجدة.

ويعاني المغرب التطواني المشكلة نفسها، إذ لم يحقق سوى فوز وحيد هذا الموسم أمام نهضة بركان، ويبحث عن الخروج من الرتبة 14 التي يحتلها بأربع نقاط.
وفي اليوم نفسه، يرحل حسنية أكادير المنهزم في المباراة الأخيرة بملعبه أمام اتحاد طنجة، إلى مراكش لمواجهة الكوكب، في الثالثة عصرا، والأنظار متجهة إلى المدرب غاموندي الذي تعرض لانتقادات كبيرة في الفترة الأخيرة.

وسيكون على غاموندي الفوز لتفادي انتقادات أكبر، أمام فريق يحتل الرتبة الثانية بعشر نقاط.

وتتواصل الدورة السابعة غدا (الأحد) بمباراة قوية تجمع يوسفية برشيد وأولمبيك خريبكة، إذ بات مدرب الأخير أمين بنهاشم تحت الضغط هو الآخر، بسبب خسارته الأخيرة أمام الجيش الملكي بثلاثة أهداف لاثنين، وهي الثالثة له هذا الموسم في البطولة.

ورغم أنه لم ينهزم سوى في مباراة واحدة في الدورة السابقة، غير أن يوسفية برشيد يحتل الرتبة 12، بعدما حقق فوزا وتعادلين، ويبحث عن جمع عدد أكبر من النقاط في مرحلة الذهاب قبل دخول الإياب الصعب، بهدف الحفاظ على مكانته بالقسم الأول، الذي يلعب فيه لأول مرة في تاريخه.

ويستقبل سريع وادي زم غدا (الأحد) في الخامسة عصرا مولودية وجدة المنتشي بفوزه على الفتح، فيما يرحل شباب الحسيمة الذي حقق أول فوز له هذا الموسم في الدورة السابقة أمام الكوكب المراكشي، إلى آسفي، لمواجهة الأولمبيك المحلي المحتل للرتبة الأولى برصيد 11 نقطة، في السابعة مساء.

وتلعب مباراتان الثلاثاء المقبل لحساب الدورة نفسها في السادسة مساء بين نهضة بركان والجيش الملكي واتحاد طنجة والرجاء.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles