Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

محاولات لثني الكامرون عن “طاس”

04.12.2018 - 15:02

أحمد راسل بول بيا بشأن دورة 2021 ونسخة 2023 بكوت ديفوار بدل غينيا

يسابق أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم الزمن، لثني الكامرون عن اللجوء إلى محكمة التحكيم الرياضي “طاس”، بعد تجريدها من تنظيم كأس إفريقيا 2019، التي تقترب أكثر فأكثر من المغرب.

وقالت مصادر مطلعة إن أحمد بعث رسالة إلى بول بيا، رئيس الكامرون، في موضوع سحب التنظيم من بلده، قبل الإعلان عن ذلك خلال اجتماع المكتب التنفيذي بأكرا في غانا الجمعة الماضي.
ووفق إفادة مصادر مطلعة، فإن أحمد اقترح على بول بيا تنظيم نسخة 2021، التي سبق للرئيس السابق عيسى حياتو، أن منح شرف تنظيمها إلى كوت ديفوار.

ويستند رئيس “كاف” في هذا القرار إلى عدم جاهزية كوت ديفوار لتنظيم النسخة الموالية، وعدم قدرتها على بناء الملاعب والتجهيزات الرياضية في ظرف سنتين، في الوقت الذي ستكون فيه الكامرون أنهت جميع الأشغال، لتصبح قادرة على احتضان البطولة الإفريقية دون أدنى مشاكل.

وتتجه الكنفدرالية الإفريقية “كاف” إلى إعلان ثورة على القرارات المتخذة من قبل عيسى حياتو، سواء تعلق الأمر بمراجعة حقوق النقل التلفزيوني وعقود المستشهرين، أو تغيير خارطة طريق كأس إفريقيا، إذ ينتظر فتح باب الترشيحات لتنظيم نسخة 2023، رغم أن غينيا تعد فائزة بشرف تنظيمها على عهد المكتب التنفيذي السابق.

ويصر أحمد على عدم التساهل مع دفتر التحملات المحدد، لتنظيم التظاهرات الإفريقية، وهو ما سيصعب من مهمة بلدان إفريقية عديدة، التي سبق أن عبرت عن رغبتها في احتضان كأس إفريقيا خلال السنوات الأخيرة.

وتعد جنوب إفريقيا والمغرب من الدول الإفريقية الأكثر تطورا في البنيات التحتية الرياضية لاستضافة البطولات الإفريقية الكبرى، لكن جنوب إفريقيا أعلنت عدم استعدادها للترشح.

وسبق لجنوب إفريقيا أن نظمت كأس إفريقيا في 1996 لأول مرة، قبل أن تنظم نسخة 2013، إضافة إلى كأس العالم 2010 لأول مرة في تاريخ القارة الإفريقية، فيما نظم المغرب دورة 1988، إضافة إلى كأس إفريقيا للمحليين 2018 وكأس العالم للأندية خلال نسختي 2013 و2014، فضلا عن بطولة كأس إفريقيا أقل من 23 سنة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles