Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الرجاء يعود إلى إفريقيا

05.12.2018 - 21:05

توج بكأس الكنفدرالية وضمن مليارا و200 مليون ومشاركة في النسخة المقبلة
ضمن الرجاء الرياضي مليارا و200 مليون سنتيم، عقب تتويجه بلقب كأس الكنفدرالية، والمشاركة في النسخة المقبلة من المنافسة.
وتوج الرجاء بالكأس، أول أمس (الأحد)، رغم خسارته أمام مضيفه، فيتا كلوب الكونغولي (3/1)، بملعب الشهداء في العاصمة كينشاسا، لحساب إياب النهائي، مستفيدا من الفوز ذهابا بثلاثة أهداف لصفر.
وسجل للرجاء عبد الإله الحافيظي، في الدقيقة 21، قبل أن يحرز فيتا كلوب 3 أهداف، عن طريق جان مارك ماكوسو، في الدقيقة 45، وموكوكو باتيزاديو، في الدقيقة 71، وفابريس نغوما في الدقيقة 74.
وكما كان متوقعا، بدأ الفريق الكونغولي المباراة ضاغطا، وحاول التسجيل منذ البداية، لكن دون جدوى.
وتألق حارس الرجاء، أنس الزنيتي، عندما أبعد رأسية ماكوسو.
واستطاع الرجاء مباغتة منافسه، من تمريرة لمحمود بنحليب في منطقة العمليات، وصلت لعبد الإله الحافيظي، الذي سدد في الشباك، بالدقيقة 21.
لكن الحافيظي خرج مصابا في الدقيقة الموالية، ودخل الدويك بدلا منه.
وواصل فيتا كلوب بحثه عن التسجيل، وفي الوقت بدل الضائع للشوط الأول، حصل على ضربة خطأ، سددها ماكوسو بطريقة جميلة، مسجلا هدف التعادل.
وحافظ فيتا كلوب على أسلوبه في الشوط الثاني، وضغط بكل أسلحته على مرمى الزنيتي.
ومع توالي الدقائق، بدأ الإرهاق يظهر على لاعبي الرجاء، كما أن خروج الحافيظي أثر سلبا على وسط الميدان، واكتفى اللاعبون بإبعاد الكرة.
وتمكن موكوكو من استغلال ارتباك دفاع الرجاء، بعدما عادت له الكرة، ومن تسديدة قوية سجل الهدف الثاني، في الدقيقة 71.
وأثر هذا الهدف على لاعبي الرجاء معنويا، إذ تعذر عليهم تنظيم المضادات، وتراجع أداء حدراف ورحيمي وبنحليب.
ومن هجوم في الجهة اليمنى، وصلت الكرة إلى فابريس نغوما، الذي أضاف الهدف الثالث لأصحاب الأرض، بتسديدة أرضية، في الدقيقة 74.
وأجرى خوان غاريدو، مدرب الرجاء، التغيير الثاني، بإدخال بوعين بدلا من حدراف، وبعده أولحاج مكان مابيدي.
وضغط فيتا بكل إمكانياته، وحاول استغلال الارتباك الذي ظهر على أداء الرجاء، وتراجعه الكبير، إلى أن أعلن الحكم عن نهاية المباراة، بإعلان تتويج الرجاء للمرة الثانية في مسيرته بكأس الكنفدرالية.

الورفلي: أهدي اللقب للشعب الليبي
أهدى الليبي سند الورفلي، مدافع الرجاء، لقب كأس الكنفدرالية، لوالديه، وللشعب الليبي، ولكل جماهير فريقه.
وقال الورفلي في تصريحات تلفزيونية، عقب المباراة “الرجاء يستحق الفوز باللقب. بذلنا جهدا كبيرا بالبطولة، لكن المباراة كانت صعبة، لأنها تشكل المحطة الأخيرة قبل الصعود إلى منصة التتويج”.
وأضاف ” المباراة لم تكن سهلة، وهو ما توقعناه، رغم استعداداتنا الكبيرة”.
وتابع ” لعبنا شوطا أول رائعا، وسجلنا هدفا ثمينا، حررنا نوعا ما. صحيح أننا عانينا في الشوط الثاني، خاصة أن أرضية الملعب لم تكن سهلة، لكننا في النهاية نجحنا في تحقيق اللقب، وهذا هو المهم”.

إيبينغي: خسرنا اللقب في الذهاب

أكد فلورون إيبينغي، مدرب فيتا كلوب الأونغولي، أن فريقه فعل كل شيء في هذه المباراة، وكان قريبا من تحقيق “الريمونتادا” إلى أنه اصطدم في الأخير بمنافس قوي وجاهز على جل المستويات.
وكشف إيبينغي في الندوة التي أعقب المباراة، أن فريقه عاني بعض الغيابات، لكن اللاعبين الذين شاركوا في المباراة قدموا كل ما لديهم وكانوا قريبين من تحقيق الهدف، وقال” الهدف الأول للرجاء بعثر أوراقنا، وفرض علينا تسجيل خمسة أهداف على دفاع منظم ومحكم، وهذا ما تعذر علينا للأسف”. وختم إيبينغي أن النهائي حسم في الذهاب، ” الوجه الباهت الذي ظهرنا به في البيضاء، قلص من حظوظنا في نيل اللقب، الذي ذهب للرجاء، الذي يستحقه عن كل جدارة واستحقاق”.

احتفالات بالفندق
احتفلت جميع مكونات الرجاء، من مسيرين ومنخرطين ولاعبين وجمهور بمقر الإقامة بكينشاسا، إلى ساعة متأخرة، من مساء يوم التتويج.
وذكرت مصادر حضرت الاحتفالات، أن جميع مكونات الرجاء، بمن فيها الهيأة الدبلوماسية، اجتاحت بهو الفندق، واحتفلت طويلا بهذا الإنجاز التاريخي، بطريقة حضارية تفاعل معها الكنغوليون الذين اندمجوا في الاحتفال بعد أن تجاوزوا آثار الهزيمة. وحسب المصادر ذاتها، فإن جزءا كبيرا من المحتفلين، توجهوا مباشرة إلى المطار الدولي لكينشاسا عائدين إلى المغرب.

بنحليب هدافا لكأس الكنفدرالية
توج محمود بنحليب، لاعب الرجاء، هدافا لكأس الكنفدرالية بـ12 هدافا، متفوقا على مهاجم فيتا كلوب، جان جاك ماكوسو، بفارق هدفين، بعدما سجل الأخير هدفا في المباراة النهائية.
وضم الرجاء لقب الهداف لخزانته، إضافة للقب المسابقة، محطما مجموعة من الأرقام، إذ أصبح أكثر الأندية التي تتوج في مسابقة إفريقية ب 34 هدفا، وأكثر الأندية الوطنية انتصارا في مسابقة واحدة خارج ملعبه ب 5 انتصارات، كما أصبح بنحليب الهداف التاريخي للكرة الوطنية في المسابقات الخارجية.
وينافس بنحليب على جائزة أفضل لاعب واعد بإفريقيا، كما يوجد ضمن قائمة تضم 34 لاعبا للمنافسة على لقب أفضل لاعب إفريقي للسنة الحالية.

الملك يهنئ الرجاء
تلقى الرجاء تهنئة خاصة من ملك المغرب، محمد السادس، بعد فوزه بلقب كأس الكنفدرالية الإفريقية على حساب فيتا كلوب.
واتصل الملك محمد السادس هاتفيا بجواد الزيات رئيس الرجاء، وأبلغه خالص التهاني بعد الأداء المميز للاعبين والتتويج بالبطولة القارية.
كما كان لجلالته اتصال مع الإسباني كارلوس غاريدو، مدرب الفريق، والعميد بدر بانون، وطلب منهما إبلاغ تهانيه لباقي أفراد البعثة.
وانهالت التهاني على الرجاء من شخصيات سياسية وفنية ورياضية، بعد التتويج باللقب.

تهنئة من الجامعة
قدم فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التهنئة لنادي الرجاء الرياضي، بعد فوزه أول أمس (الأحد)، بلقب كأس الكنفدرالية، على حساب فيتا كلوب الكونغولي.
وقالت الجامعة، في بيان نشرته على موقعها الرسمي، إن رئيسها يتقدم أصالة عن نفسه، ونيابة عن الأعضاء بالتهنئة بهذا اللقب، والجهود التي قامت بها كل مكونات الفريق البيضاوي، منذ بداية المشوار إلى نهايته.

رونار وبنعطية يتفاعلان
تفاعل الناخب الوطني هيرفي رونار، والمهدي بنعطية، عميد الأسود، مع تتويج الرجاء باللقب القاري، وعبرا عن ذلك على صفحتيهما ب “فيسبوك”.
وكتب مدرب الأسود، هنيئا للرجاء بالتتويج باللقب القاري، في حين عبر العميد عن اعتزازه وافتخاره بهذا الإنجاز، وختم “ديما ديما رجا”.
وتابع رونار، مباراة الذهاب التي جمعت الرجاء بفيتا كلوب الكونغولي، الأسبوع الماضي، بملعب محمد الخامس، وأثنى حينها على أداء الفريق البيضاوي، الذي فاز بثلاثية.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles