Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

فضيحة تهز الكرة الذهبية

11.12.2018 - 15:02

صحافي يعترف بفبركة أصواته وآخر اعتزل وفوجئ باسمه ضمن قائمة المصوتين

هزت فضيحة مدوية جائزة الكرة الذهبية، التي تمنحها الصحيفة الفرنسية الشهيرة «فرانس فوتبول» كل سنة لأفضل لاعب في العالم، بعدما قالت صحف إن الأصوات شهدت فبركة واضحة، بوضع أسماء صحافيين غير موجودين وتوقفوا عن العمل في المجال، فيما اعترف آخرون بتغيير أصواتهم، دون علمهم.

ولم ينتظر ممثل الصحافة بترينداد وتوباغو كثيرا بعد منح جائزة 2018 للكرواتي لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد، ليخرج عن صمته بالقول إن أصواته تمت فبركتها، وأنه لم يصوت على النحو الذي أعلنت عنه الصحيفة الفرنسية، فيما تحدثت صحف أخرى على أن ممثل جزر القمر لا وجود له، وأنه غير المهنة منذ ست سنوات، بعدما توقفت الجريدة التي كان يعمل بها عن الصدور.

وأثارت هذه الأخبار هزة قوية، شككت في مصداقية الجائزة، وانضافت إلى الانتقادات الكثيرة التي نالتها، بعد منح الجائزة لمودريتش، الفائز رفقة ريال مدريد بعصبة أبطال أوربا الموسم الماضي، والمساهم في وصول منتخب بلاده إلى نهاية كأس العالم روسيا 2018 التي خسرها أمام منتخب فرنسا.

صحافي ترينداد وتوباغو ينتفض

قالت صحيفة «أكتي فوت» إن الأصوات التي منحت لمودريتش مفبركة، بدليل تصريح لاسانا ليبيرد ممثل ترينداد وتوباغو، الذي أكد أنه لم يصوت على النحو الذي نشر في الجريدة، وأعلن عنه بعد منح الجائزة للكرواتي.

وجاء تصويت ممثل هذا البلد الأمريكي اللاتيني على الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني والمصري محمد صلاح لاعب ليفربول الإنجليزي والبرتغالي كريستيانو رونالدو لاعب جوفنتوس الإيطالي، ثم مودريتش رابعا والنجم الأرجنتين ليونيل ميسي لاعب برشلونة خامسا، كما جاء في الصحيفة، قبل أن يقول إن ذلك خطأ، وأنه وضع ميسي على رأس القائمة.
وجاب الخبر وسائل إعلام كثيرة في كل أرجاء العالم، إذ اعتبر ذلك دليلا على فبركة أصوات الجائزة، خاصة أن الانتقادات التي تعرضت لها نسخة 2018 كثيرة جدا، بسبب غياب متوج فرنسي، بعدما حاز منتخب «الديوك» على كأس العالم، علما أن غريزمان حقق ألقابا كثيرة وأكثر من أي لاعب، مثل كأس العالم مع فرنسا وكأس الدوري الأوربي والسوبر الأوربي مع فريقه الإسباني.

ممثل جزر القمر… غائب حاضر

لم تكن قضية ممثل صحافة ترينداد وتوباغو الأكثر إثارة، بل تطرقت صحيفة «أكتي فوت» إلى أخرى أكثر استغرابا، إذ قالت إن ممثل جزر القمر الذي وضعت أصواته في الصحيفة، «لا يوجد».
وصوت أبدو بوينا، ممثل جزر القمر، حسب الصحيفة على كيليان مبابي لاعب باريس سان جيرمان أولا، ثم لوكا مودريتش ثانيا وكريستيانو رونالدو ثالثا وإدين هازارد لاعب تشيلسي الإنجليزي رابعا ومحمد صلاح خامسا.

وقالت الصحيفة إن ممثل جزر القمر لا يوجد، وإن الصحيفة التي كان يعمل بها أغلقت أبوابها قبل ست سنوات، مضيفة أن ما حدث ليس بجديد، إذ أن هناك استغلالا لأصوات بعض الدول البعيدة عن كرة القدم العالمية وأخبارها.

نجوم انتقدوا الجائزة

وضعت هذه الأخبار الجائزة أمام المحك، خاصة أن الشكوك حول مصداقيتها باتت أكبر.

وفقدت الجائزة بعضا من أهميتها قبل فترة وجيزة، بعدما أعلنت نهاية تعاونها مع الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، لتصبح للاتحاد جائزة جديدة تسمى ب»الأفضل» تمنح لأفضل لاعب في العالم، وباتت جائزة الكرة الذهبية «خاصة» بصحيفة «فرانس فوتبول».

ورغم هذا الطلاق فإن كثيرا من المتتبعين انتظروا تتويجا فرنسيا، عكس جائزة الاتحاد الدولي، بعد تألق منتخب فرنسا في كأس العالم، وتتويجه باللقب أمام كرواتيا في النهاية، لكن فوز مودريتش أنهى الجدل، لكنه أشعل غضبا وانتقادات كبيرة.

وخرج كثير من اللاعبين والمدربين لينتقدوا اختيارات الكرة الذهبية، أبرزهم أنطوان غريزمان، الذي قال إنه لا يعرف ما يمكن القيام به من أجل الفوز بهذه الجائزة، بعد تألقه في موسم استثنائي لأتلتيكو مدريد، وحاز على ثلاثة ألقاب كبيرة بأوربا.

بدوره كان تصريح مدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني قويا، حين قال إنه «على اللاعبين الراغبين في الفوز بالكرة الذهبية أن يلعبوا في ريال مدريد»، منتقدا منح الجائزة لمودريتش، رغم أنه «لاعب جيد وعالمي» على حد قوله.

واعتبر سيميوني في حوار أجراه أخيرا مع إحدى الصحف، أنه استغرب لعدم فوز غريزمان أو فاران بالكرة الذهبية، لأنهما فازا بكل شيء، واعتبرا الأفضل في العالم في 2018، مبرزا أنه لا ينتقد اللاعبين الآخرين، بقدر ما يبرز أن الموسم الماضي كان بامتياز موسم غريزمان وفاران.

من جهته قال النجم البرازيلي السابق ريفالدو إنه استغرب لفوز مودريتش بالجائزة، مبرزا أن رونالدو استحقها بعد موسم رائع.

وأضاف اللاعب السابق لبرشلونة، في تصريح صحافي، أنه يعترف بموسم مودريتش الرائع، بعدما قاد منتخب بلاده إلى نهاية كأس العالم، لكن ذلك لا يرقى إلى منحه الكرة الذهبية، على حد تعبيره، مدافعا عن رونالدو، المنتقل حديثا من ريال مدريد إلى جوفنتوس.

بدوره وصف الدولي الإسباني جوردي ألبا لاعب برشلونة الكرة الذهبية ب»الأكذوبة»، قائلا إن «ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم ولا نقاش في ذلك».
وأضاف ألبا «ألعب لأكثر من 12 سنة مع ميسي، وأعلم أنه الأفضل في العالم دون منازع»، مبرزا أنه كان ينتظر فوزه بالجائزة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles