Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

اختلالات ببرنامج كلف 150 مليارا

24.12.2018 - 15:01

مشاريع بالملايير لم تر النور وأربع وزارات في قفص الاتهام

كشفت معطيات حصلت عليها “الصباح”، وجود مشاكل واختلالات في برنامج لتأهيل كرة القدم الوطنية، بكلفة 150 مليار سنتيم عن الفترة من 2014 إلى 2016.

وحسب المعطيات نفسها، فإن اتفاقية الإطار، التي حصلت «الصباح» على نسخة منها، تنص على خمسة مشاريع كبرى، يتعلق أحدها بإحداث 11 مقرا للعصب الجهوية، مجهزة بملاعب للتداريب، بقيمة 181.50 مليون درهم، لكن جميع هذه المقرات والملاعب لم تنجز على أرض الواقع.

ويتعلق محور ثان ببناء وتجهيز 11 مركزا للتكوين، بكل من الجديدة ومكناس ووجدة والقنيطرة والحسيمة وأكادير والعيون وسلا وفاس وخنيفرة، بكلفة 141.24 مليون درهم، وتتمحور الأشغال في هذه المراكز حول بناء وتجهيز البنايات المتعلقة بالإدارة والتكوين والرياضة البدنية وتجهيز ملاعب التداريب بأرضية ذات عشب اصطناعي، لكن مصادر مطلعة كشفت أن نسبة من هذه المراكز لم تنجز، إضافة إلى وجود اختلالات في تدبيرها، ما يطرح علامات استفهام حول الدراسة التي وضعت لهذه المراكز، وطريقة تتبعها، سيما بالنظر إلى تكلفتها الكبيرة.

ويضم محور ثالث، تجهيز 11 ملعبا بالإنارة، وتجهيز فضاءات اللعب بالإنارة، وتوفير معدات التدخل لصيانة الأضواء الكاشفة، بتكلفة 28.88 مليون درهم، بملاعب العبدي بالجديدة والفوسفاط بخريبكة والمسيرة بآسفي والشيخ لغظف بالعيون وملعب مركب فاس والملعب البلدي بقصبة تادلة وملعب بوبكر عمار بسلا والملعب الشرفي بمكناس وملعب 18 نونبر بالخميسات والملعب البلدي خنيفرة.

وحسب معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن هذا المحور تم إنجازه بنسبة كبيرة.

وينص محور آخر على تهيئة أرضية أربعة ملاعب بالعشب الطبيعي بتكلفة 35.20 مليون درهم، بكل من ملعب الفوسفاط بخريبكة وملعب المسيرة بآسفي وملعب سانية الرمل بتطوان والملعب البلدي بالقنيطرة، لكن ملعب سانية الرمل تمت تكسيته بعشب اصطناعي جديد مكان الأرضية السابقة، وليس بعشب طبيعي.

وينص محور خامس على تجهيز 90 ملعبا بالعشب الاصطناعي، بكلفة 786.26 مليون درهم، لكن أغلب مشاريع هذا المحور تم إنجازها.

وكشفت مصادر مطلعة من العصب والأندية التي لم تستفد أنها لا تعرف الأسباب وراء تعثر بعض محاور البرنامج، مرجحة أن يكون هناك خلل في التمويل، من قبل الجهات الموقعة على الاتفاقية، وهي وزارة الداخلية، التي التزمت حسب الاتفاقية بتسديد ما مجموعه 600 مليون درهم في الفترة من 2014 إلى 2016، ووزارة الشباب والرياضة ب 600 مليون درهم أيضا، ووزارة الاقتصاد والمالية ب 200 مليون درهم، والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ب100 مليون درهم.

وتابعت المصادر نفسها أن دور الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وضع البرنامج وتحديد الخصاص، على أن تتكلف الجهات الأخرى بالتمويل.

ووقع الاتفاقية عن وزارة الداخلية الوزير السابق محمد حصاد، وعن وزارة الاقتصاد والمالية الوزير السابق محمد بوسعيد، وعن وزارة الشباب والرياضة الوزير السابق محمد أوزين، وعن وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك الوزير السابق عزيز رباح، وعن الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الرئيس فوزي لقجع.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles