Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

يوسفية برشيد يتشبث بالصدارة

26.12.2018 - 15:01

الصديقي: نجمع النقاط والرتبة الأولى لا تهمني

التحق يوسفية برشيد بصدارة القسم الأول، إلى جانب الوداد الرياضي وحسنية أكادير، برصيد 20 نقطة، بعد فوزه أول أمس (الأحد)، بالملعب البلدي على الكوكب المراكشي بهدفين لواحد، ضمن الدورة 13، بهدفين لصفر.

وأهدر يوسفية برشيد عدة فرص بواسطة محسن الناصيري ويونس رشيد وياسين واكيلي، خاصة في الجولة الثانية، عندما أنزل الكوكب يديه، بعد تلقي مرمى محمد باعيو الهدف الثاني، ما أثار حفيظة المدرب المراكشي فوزي جمال الذي عبر عن سخطه.

وسجل ياسين واكيلي أول أهدافه مع يوسفية برشيد، بتسديدة بالقدم اليسرى استقرت في الركن الأيسر لباعيو في الدقيقة 42، من تمريرة ليونس رشيد، ليحتفل بطريقة خاصة مع الجماهير.

وأحرز يونس رشيد الهدف الثاني بضربة رأسية مركزة استقرت يسار باعيو، من تمريرة لهيثم عينة، في الدقيقة 52، وهو الهدف الثاني له هذا الموسم، بعد نجاحه في هز شباك الوداد الرياضي عن مؤجل الدورة الثانية، قبل شهر بالبيضاء. وأنعش يوسفية برشيد حصيلته التهديفية بتوقيعه 12 هدفا في 12 مباراة، وسينهي مؤجلاته غدا (الأربعاء)، بمواجهة الرجاء.

وتعرض المهدي الطالبي لإصابة في الدقيقة التسعين في القدم اليمنى، ولم يقو على إتمام المباراة، كما أصيب حمزة بوسدرة في الحاجب.

وقام المدرب سعيد الصديقي بتعويض الإيفواري حسن دياياكاتي الذي خضع لعملية جراحية في القدم اليسرى، بالمهدي الطالبي الذي تحوم الشكوك حول مشاركته أمام الرجاء.

ورفض محسن الناصيري تلبية قرار سعيد الصديقي، عندما قرر تغييره بنور الدين الزاهيدي، (د87)، ولم يعجبه الأمر في طريقه إلى كرسي الاحتياط، لأنه كان يطمح لتسجيل الهدف الثالث في شباك محمد باعيو، عوض مغادرته.

واحتج 120 مشجعا من جماهير الكوكب الذي عاينت المواجهة على المكتب المسير والطاقم التقني، وطالبوا بوقف النزيف، وجلب عناصر متمرسة لسد الخصاص.

واعترف الصديقي أن فريقه يلعب لجمع نقاط بإمكانها أن تساعده في مرحلة الإياب، مضيفا أن الصدارة لا تعنيه في شيء.

وأضاف الصديقي أن الفوز على الكوكب مستحق، بفضل سيطرة لاعبيه على امتداد الشوطين، وكانوا الأقرب للخروج بحصة عريضة.

وأشاد الصديقي بعطاء حمزة بوسدرة والمهدي الطالبي اللذين عوضا بشكل جيد حسن دياباكاتي، وحمزة مجاهيد.

ولم يخف الصديقي رغبته في جلب ثلاثة عناصر في فترة التعاقدات الحالية، لسد خصاص.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles