Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

السريع يواصل نزيف النقاط

27.12.2018 - 15:01

جمهور الجيش يحتج على المكتب المسير ويشعل الشهب

فشل سريع وادي زم في العودة إلى سكة الانتصارات، وأرغم على التعادل أمام ضيفه الجيش الملكي، بهدف لمثله، خلال المباراة التي جمعت بينهما أول أمس (الاثنين)، بالملعب البلدي، لحساب الدورة 13 من البطولة.

وحصد السريع نتائج سلبية خلال الدورات الثماني الماضية، تجلت في ستة تعادلات وهزيمتين.

وأهدر الجيش نقاط الفوز نظرا للمحاولات المتاحة له، ومن أبرزها تسديدة الكونغولي هيريتيي لوفومبو من خارج منطقة العمليات، والتي حولها الحارس محمد عقيد بصعوبة إلى ركنية في آخر أنفاس الجولة الأولى.

وأظهر هشام العروي إمكانيات مهمة في الخط الأمامي للسريع، إذ ناور من خلال التسديدات المركزة ومراوغاته وتنفيذه للكرات الثابتة، في حين واصل المالي عبد الله ديارا تراجعه رغم انطلاقته التهديفية القوية.

وسجل سفيان حريس هدف التقدم للسريع في الدقيقة الخامسة، قبل أن يسجل الإيفواري أبوبكار تونغارا هدف التعادل في الدقيقة 38.

وتأثر الجيش الملكي بإصابة إبراهيم البزغودي، ليجبر على مغادرة الملعب، تاركا مكانه لهشام مرشاد في الدقيقة 20، كما لم يقو عبد المنعم بوطويل على إتمام المواجهة، وعوضه محمد كمال خلال الدقائق العشر الأخيرة.

وعانى السريع كثيرا، بسب غياب عصام بودالي المصاب، والذي يعد من الركائز الأساسية في تشكيلة طارق مصطفى.

واحتج 1200 مشجع رافقوا الجيش على المكتب المسير، ورمى بعضهم الشهب الاصطناعية، مما تطلب تدخل رجال الأمن لإبعادها عن رقعة التباري.

واسترجع جمهور السريع مكانه بالمدرجات، ورفع لافتة كتب عليها»ارفعوا رؤوسكم، نحن وراءكم».

ويحتل السريع الرتبة التاسعة ب 14 نقطة، ويتوفر على ثماني تعادلات، أما الجيش فيحتل المركز العاشر، ب 13 نقطة.

واعتبر محسن بوهلال، المدرب المؤقت للجيش الملكي، أن التعادل الذي تحقق أمام سريع وادي زم، منصف وعادل، رغم إهدار مجموعة من المحاولات.

وأضاف بوهلال أن الجيش لم يتأثر بتلقي هدف مبكر في الدقيقة الخامسة، إذ احتكر لاعبوه الكرة، وقاموا بمحاولات متعددة، أثمرت هدف التعادل.

وقال بوهلال إن حضور أربعة لاعبين أجانب أعطى أكله من خلال توقيع أبو بكار تونغارا هدف التعادل.

وختم بوهلال ردا على سؤال ل»الصباح» قائلا»سنستغل فترة توقف البطولة لمواصلة التصحيح».

ع. خ (وادي زم)

مصطفى: سنجلب ستة لاعبين

صرح طارق مصطفى، مدرب سريع وادي زم، أن فريقه اجتهد كثيرا للعودة إلى سكة الانتصارات، والتخلص من المسار المتواضع في الدورات الثماني الأخيرة، لكنه فشل، معتبرا التعادل أمام الجيش الملكي مقبولا.

وأضاف مصطفى أن السريع كان مطالبا بمضاعفة الجهود، بعد تسجيله هدفا مبكرا، لتوقيع أهداف أخرى، لكن الفرص أهدرت في غياب التركيز، وبسبب الضغط الممارس على اللاعبين الذين كانوا يبحثون عن الفوز.

وقال مصطفى إن السريع مطالب بجلب ستة لاعبين في الفترة الحالية، لسد الخصاص، ومنح الخبرة، لأن معظم الأسماء الحالية تفتقد بشكل كبير للتجربة، في القسم الأول، مما جعلها تهدر العديد من النقاط.

وأبرز مصطفى أنه يركز على الانضباط، وروح المجموعة، ويمنح الرسمية للعناصر الجاهزة.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles