Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

البرمجة ترفع الراية البيضاء

28.12.2018 - 15:01

أوقفت البطولة بسبب المؤجلات ونهاية السنة وأربع مباريات بدون ملاعب

عجزت لجنة البرمجة بالعصبة الاحترافية عن مواصلة التباري في القسم الأول، وقررت عدم برمجة الدورتين 14 و15 ومؤجل الرجاء والجيش الملكي.

وبينما بررت اللجنة، وهي الوحيدة التي تمارس صلاحياتها بالعصبة، قرارها بانتظار قرعة كأس الكنفدرالية الإفريقية بعد غد (الجمعة)، والتي قد تسفر عن مواجهات بين فرق مغربية، أفادت مصادر مطلعة أن اللجنة وجدت نفسها مضطرة لتعليق البطولة، بسبب تراكم المباريات المؤجلة، وإغلاق الملاعب، إضافة إلى عوامل أخرى مرتبطة باعتبارات أمنية بسبب نهاية السنة الميلادية.

وتقرر تخصيص الأحد المقبل لإجراء مباراتين مؤجلتين واحدة بين الرجاء ونهضة بركان (الدورة 6) في الثالثة عصرا، دون تحديد الملعب بسبب إغلاق ملعب محمد الخامس (يرجح أن تجرى بملعب الأب جيكو بالبيضاء)، والأخرى مباراة بين حسنية أكادير والفتح الرياضي (الدورة 10) في السابعة مساء، دون تحديد الملعب أيضا بسبب إغلاق ملعب أدرار.

وتتواصل المؤجلات الأربعاء المقبل، بإجراء ثلاث مباريات، بين الوداد ونهضة بركان (الدورة 13) دون تحديد التوقيت والملعب، والمولودية الوجدية والرجاء (الدورة 13) في الثالثة بالملعب البلدي بوجدة، والمغرب التطواني وحسنية أكادير (الدورة 13) في الثامنة مساء بملعب سانية الرمل بتطوان.

وتجرى مباراة مؤجلة واحدة الأحد سادس يناير المقبل، بين الرجاء الرياضي والوداد الرياضي (الدورة 10) في الثالثة عصرا بملعب لم يحدد بعد.
وتجرى المباراة المؤجلة عن الدورة 10 أيضا بين نهضة بركان واتحاد طنجة الاثنين الموالي في السادسة مساء بالملعب البلدي ببركان، فيما تجرى مباراة اولمبيك آسفي والرجاء الرياضي المؤجلة عن الدورة التاسعة الأربعاء الموالي في الثالثة عصرا.

وتواصلت مباريات الدورة 13 أمس (الأربعاء) بإجراء مباراة أولمبيك آسفي واتحاد طنجة، كما جرت ثلاث مباريات مؤجلة بين يوسفية برشيد والرجاء الرياضي (الدورة 3) ونهضة بركان والدفاع الجديدي (الدورة 3 أيضا) والوداد الرياضي وحسنية أكادير (الدورة 9).

وتعاني بطولة القسم الأول مشاكل كثيرة هذا الموسم، بسبب أزمة الملاعب وإكراهات البرمجة، لمشاركة خمسة فرق في عصبة الأبطال وكأس الكنفدرالية وفريقان في الكأس العربية، إضافة إلى التواريخ الدولية المخصصة للمنتخب الوطني.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles