Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

العسري: كاريزما البنزرتي صنعت الفارق

09.01.2019 - 12:02

الإطار الوطني قال إن المستوى كان متوسطا والعياء أثر على الفريقين

قال مصطفى العسري، المدرب الوطني، إن الوداد الرياضي كان أفضل من الرجاء في الديربي. وأضاف العسري في حوار مع «الصباح»، أن الديربي لم يرق إلى المستوى المطلوب من الناحية الفنية، بسبب غياب نظام لعب يعتمد على «أتوماتزمات» واضحة. وفسر العسري أسباب ذلك بخوض الفريقين معا أكبر عدد من المباريات وتسرب العياء والإرهاق إلى اللاعبين، إضافة إلى «تهريب» الديربي إلى مراكش، مشيرا إلى أن الحضور الجماهيري الكبير يلعب دورا كبيرا في تحسين الأداء العام للفريقين. في ما يلي نص الحوار:

كيف تحلل مباراة الوداد والرجاء من الناحية التقنية؟
لم تكن ذات مستوى عال، بقدر ما كانت متوسطة، إذ لم نلاحظ «أوتوماتزمات» تكررت بين حين وآخر، إضافة إلى غياب نظام لعب واضح من خلال الاعتماد على الضغط العالي من أجل إرباك المنافس أكثر، أو استرجاع الكرة بعد تضييعها، كما أن كلا الفريقين فشلا في إمتاع الجمهور، اللهم في لحظات معينة.

بماذا تفسر ذلك؟
ربما أن الفريقين لعبا أكثر عدد من المباريات في الفترة السابقة، ما أثر على التركيز الذهني للاعبين، الذين عانوا عياء وإرهاقا واضحين.

ألا تعتقد أن «تهريب» الديربي إلى مراكش أحد الأسباب المؤثرة كذلك؟
عندما يلعب الديربي في ملعب مركب محمد الخامس في البيضاء، فإن الأداء العام لكلا الفريقين يتحسن، بسبب الدعم الجماهيري الكبير وحضوره المكثف، كما أنه حاسم في قلب موازين المباراة في أي لحظة.

من كان الأفضل على رقعة الميدان؟
أعتقد أن الوداد كان الأفضل، رغم أن مستواه لم يكن مرضيا تماما، كما كان عليه سابقا، لكن في المقابل تابعنا فرديات اللاعبين في مقدمتهم أمين تيغزوي وإسماعيل الحداد، الذي أحرز هدف الفوز لفريقه، والذي جاء نتيجة سوء تغطية من مدافعي الرجاء. عموما، فالفريقان لم يقدما أداء جيدا في الديربي، إذ ظلت خطوطهما متباعدة، سواء بين الدفاع أو الوسط والهجوم، وبالتالي لم تكن هناك “أتوماتيزمات” واضحة سواء لهذا الفريق أو ذاك.

كيف توضح ذلك؟
إنه ضغط الديربي، ورغبة كل فريق في حسم النتيجة لفائدته، من أجل السيطرة على البطولة، الشيء الذي جعل الرجاء تحديدا، يقع في المحظور من خلال الخلاف الذي نشب بين الحارس أنس الزنيتي وزميله زكرياء حدراف، الذي فقد السيطرة على أعصابه، إضافة إلى تضييع الفريق الأخضر ضربة جزاء.

هل ضياع ضربة جزاء ساهم في الخسارة؟
بكل تأكيد، فضربة جزاء الضائعة كان لها تأثير في خسارة الرجاء، بعدما فقد اللاعبون الثقة في أنفسهم، ولو سجلت لتحرر الفريق أكثر، لكن تضييع ضربة جزاء أفقد لاعبي الرجاء التركيز مقابل استعادة عناصر الوداد الثقة من أجل التحكم في مجريات الجولة الثانية، وهو ما تحقق بعد دخول إسماعيل الحداد.

كيف ستخدم نتيجة الديربي الوداد؟
الفوز في الديربي سيمنح ثقة أكبر وحافزا معنويا للاعبين، لمواصلة حصد النتائج الإيجابية في البطولة، أو في مسابقة عصبة أبطال إفريقيا، فيما بات الرجاء مطالبا بتجاوز مشاكله في أسرع وقت ممكن.

ترى ماذا أضاف البنزرتي للوداد؟
أعتقد أن فوزي البنزرتي منح الثقة للاعبي الوداد في الظرف الحالي، فوجوده في دكة الاحتياط وقيمته وشخصيته ساعدت الفريق الأحمر في العودة إلى سكة الانتصارات، وهو ما يؤكده تحسن النتائج منذ رجوعه، فهو كذلك يعرف بيت الوداد جيدا، وقريب من اللاعبين، سيما أنه حقق نتائج إيجابية مع الفريق قبل التحاقه بالمنتخب التونسي في بداية الموسم.

هل الوداد مرشح بقوة للفوز باللقب؟
يملك الوداد ما يكفي من أجل المنافسة على لقب البطولة الوطنية، والذهاب بعيدا في مسابقة دوري أبطال إفريقيا، إذ يتوفر على لاعبين متمرسين ولديهم تجربة كبيرة نظير صلاح الدين السعيدي وإبراهيم النقاش ومحمد النهيري وعبد اللطيف نصير ووليام جبور ووليد الكرتي والحارس محمد رضا التكناوتي وآخرين.
أجرى الحوار: عيسى الكامحي

» مصدر المقال: assabah

Autres articles