Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

بأي حال عادت “الكان” إلى مصر؟

12.01.2019 - 12:12

الملف اكتسح التصويت رغم ملاعب عسكرية ومشاكل أمنية
عادت بطولة كأس إفريقيا لكرة القدم مجددا إلى مصر، بعدما منحت الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم “كاف”، شرف تنظيم نسخة 2019 للفراعنة، متفوقين بعدد أصوات أعضاء اللجنة التنفيذية على ملف جنوب إفريقيا، وذلك بعد سحب التنظيم من الكامرون غير الجاهزة.
وتعتبر هذه المرة الأولى التي تنظم فيها مصر البطولة منذ 13 سنة، إذ نظمتها لآخر مرة في 2006 وتوجت بها على حساب كوت ديفوار، علما أنها نظمتها في ثلاث مناسبات أخرى، وحققت اللقب في مرتين.
وتعتبر هذه النسخة من كأس “كاف” استثنائية لأسباب متعددة، أهمها أنها تلعب لأول مرة في تاريخها ب 24 منتخبا عوض 16، وهي النسخة الأولى في عهد رئاسة الرئيس أحمد أحمد، الذي تولى منصبه خلفا للكامروني عيسى حياتو في مارس 2017، ناهيك عن تنظيم البطولة ولأول مرة في الصيف، في الفترة ما بين 15 يونيو و15 يوليوز المقبلين.
ومن أجل هذا الحدث القاري الكبير، قدمت مصر، ملفا متكاملا، ضم ثمانية ملاعب وضمانات أمنية ومالية ولوجيستيكية، خاصة أن سحب التنظيم من الكامرون قبل أشهر قليلة من انطلاق المسابقة، دفع “كاف” إلى تعزيز دفتر التحملات بشروط إضافية صارمة، لضمان تنظيم بطولة ناجحة.

اكتساح مصري

اكتسح الملف المصري عملية التصويت بما أنه فاز ب 16 صوتا من أصل 18 عضوا من اللجنة التنفيذية ل”كاف”، التي حضرت الاجتماع الذي نظم أول أمس (الثلاثاء) بالعاصمة السنغالية دكار، مقابل صوت واحد لملف جنوب إفريقيا، ومعارضة عضو واحد، فيما غاب عضوان لأسباب خاصة.
ولم يكن أشد المتفائلين بالملف المصري، أن يفوز بكل هذه الأصوات، خاصة أن جنوب إفريقيا تمتلك ملفا قويا، بما أنها تتوفر على ملاعب عالمية، نظمت إثرها مباريات كأس العالم 2010، ناهيك عن بطولات إفريقية وقارية أخرى في الفترة السابقة.
وسيكون على مصر توفير الظروف المواتية لاستقبال عدد أكبر من الجماهير، إذ أن رفع عدد المنتخبات المشاركة إلى 24، سيجعل المهمة أكثر صعوبة.

نقاط الضعف

من بين نقاط الضعف التي تحدثت عنها الصحف الإفريقية في الفترة السابقة، والمتعلقة بالملف المصري، هو الجانب الأمني، خاصة أن بعض الملاعب المقترحة يسيرها الجيش، فيما تجبر الداخلية الفرق على طبع عدد معين من التذاكر خلال مباريات البطولة المحلية، لتفادي أحداث شغب مماثلة للتي وقعت في مرات عديدة أخيرا، وتسببت في مقتل أشخاص كثر.
وإلى جانب وضعية بعض الملاعب، هناك التهديدات الإرهابية، خاصة أن البلاد عرفت في الفترة السابقة عمليات إرهابية كثيرة، في مناطق مختلفة، أدت إلى مقتل أعداد مهمة من الأبرياء في الشوارع، وفي منطقة السويس، التي تعرف إنزالا عسكريا رهيبا، من أجل القضاء على ما يسميه الجيش المصري “بؤر الإرهاب”.
وسيكون التحدي الأمني هو الأكبر بالنسبة إلى منظمي الحدث القاري الصيف المقبل، إذ سيكون عليهم تأمين البطولة والملاعب والجماهير، التي ستحل من دول العالم، لمتابعة مباريات الكأس الأكبر في القارة.

مساعدة مغربية

اعترفت الصحافة المصرية بالدور المغربي الفعال من أجل منح مصر شرف تنظيم البطولة القارية، بعدما تراجعت المملكة عن تقديم ملف ترشحها لاحتضان البطولة في آخر لحظة.
وأظهرت صور جلوس فوزي لقجع رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم رفقة الوفد المصري، قبل إعلان منح شرف التنظيم لمصر.
وقالت وسائل إعلام مصرية، إن المغرب لعب دورا كبيرا وقدم دعما لمصر، إلى جانب دول أخرى صوتت لصالح الملف المصري، الذي كان متكاملا باستثناء بعض النقاط، من بينها الأمن.
وتطرقت بعض وسائل الإعلام الأخرى إلى الشروط التي وضعها الجنوب إفريقيون في ملفهم، أبرزها مالية، وهي التي جعلت جل أعضاء المكتب التنفيذي يصوتون لمصر، لينال الفراعنة شرف التنظيم.

ردود أفعال

قال أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الإفريقي “يسعدني أن أعلن لكم أن مصر ستستضيف بطولة أمم إفريقيا 2019″، وذلك في مؤتمر صحافي عقده في أعقاب اجتماع اللجنة التنفيذية للاتحاد القاري، أول أمس (الثلاثاء) بدكار.
وتوجه أحمد بالشكر إلى البلدين، “اللذين تقدما لنجدة الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، عندما رأينا أن تطور الأعمال في الكامرون لم يكن وفق ما يجب”.
وأوضح رئيس “كاف” أنه وضع ثقته في الاتحاد المصري من أجل إنجاح البطولة، خاصة أنه يملك خبرة في ذلك، بعدما نظم أربع بطولات سابقة، إذ اعتبرت من أفضل البطولات أمنيا وتنظيميا وتقنيا.
من جهته، اعتبر وزير الرياضة المصري أشرف صبحي في مداخلة عبر قناة “أون سبورت” المصرية، أن اختيار مصر على حساب جنوب إفريقيا يمثل ثقة كبيرة من اللجنة التنفيذية، وإن بلاده ستكون على قدر هذه الثقة، وأنها ستنظم بطولة تليق بمصر.
وأضاف “أهدي هذا الفوز والاستضافة للرئيس عبد الفتاح السيسي، والشعب المصري ورئيس الحكومة مصطفى مدبولي”.
بدوره، أكد كرم كردي، عضو الاتحاد المصري لكرة القدم، أن بلاده ستكون جاهزة لاحتضان بطولة كأس إفريقيا للأمم هذا الصيف.
وقال كردي في تصريح للصحافة، “كل شيء سيكون جاهزا مع بدء البطولة. آمل أن نتمكن من توفير جميع ظروف الراحة لضيوفنا”.
وأشار كردي إلى أن “هذه ليست أول مرة تنظم فيها مصر هذه التظاهرة. سنكون جاهزين لتنظيم بطولة جميلة الصيف المقبل”.
إنجاز: العقيد درغام

» مصدر المقال: assabah

Autres articles