Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

غضب في طنجة بعد الإقصاء

22.01.2019 - 15:02

أبرشان تحت الضغط بسبب الخروج من مسابقة «كاف» أمام الزمالك
خلف إقصاء اتحاد طنجة أمام الزمالك المصري أول أمس (السبت) بملعب برج العرب في الإسكندرية، لحساب إياب الدور المكرر في مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، ردود أفعال غاضبة من قبل أنصار ومحبي البوغاز.
وغادر اتحاد طنجة هذه المسابقة، بعدما انهزم أمام الزمالك بثلاثة أهداف لواحد، علما أن الذهاب بملعب الكبير بطنجة انتهى بالتعادل صفر لمثله.
وعبر العديد من الأنصار عن غضبهم من الوضعية، التي آل إليها فريق البوغاز منذ انطلاق بطولة الموسم الجاري، بعدما تراجع مستواه بشكل كبير، وبات غير قادر على العودة إلى سكة الانتصارات رغم كثرة التغييرات، سواء على مستوى الطاقم التقني، أو التركيبة البشرية.
وأصبح حميد أبرشان، رئيس اتحاد طنجة تحت الضغط أكثر من أي وقت مضى، بعد الخروج الصاغر من مسابقة كأس «كاف»، وتراجع مستوى الفريق في منافسات البطولة.
ورغم أن فريق البوغاز غير مدربه في ثلاث مناسبات، أملا في إعادة الروح إليه، إلا أنه فشل في التأهل إلى دور المجموعات من كأس «كاف»، ليصبح اتحاد طنجة أول فريق مغربي يغادر المسابقة الإفريقية.
وحاول اتحاد طنجة الظهور بوجه مختلف في الإياب، بعدما بادر إلى الهجوم منذ انطلاقة المباراة، إلا أن الهدف الذي تلقاه ضد مجرى اللعب بواسطة إبراهيم حسن في الدقيقة 45 أربك حساباته.
ونجح فريق البوغاز في إحراز التعادل بفضل نعيم أعراب في الدقيقة 50، إثر تسديدة قوية عجز حارس الزمالك المصري عن التصدي لها.
وعجز ممثل الكرة الوطنية عن الحفاظ على النتيجة، بعدما تلقى هدفين متتاليين بواسطة عمر السعيد ويوسف إبراهيم أوباما في الدقيقتين 55 و85.
عيسى الكامحي

تصريحات
طالب: سنتفرغ للدفاع عن لقب البطولة
قال عبد الرحيم طالب، المشرف العام على اتحاد طنجة، إن فريقه قدم مردودا جيدا، رغم خسارته بثلاثة أهداف لواحد في الإياب أمام الزمالك المصري.
وأضاف طالب في تصريحات صحافية، أن اللاعبين دخلوا المباراة لأجل انتزاع بطاقة التأهل، وكانوا قريبين من تحقيق مبتغاهم، قبل أن تخونهم التجربة.
وأوضح طالب أن قلة التجربة والخبرة كانت وراء إقصاء اتحاد طنجة، خاصة أن اللاعبين عدلوا النتيجة في الوقت المناسب دون أن يتمكنوا من الحفاظ عليها، مضيفا أن التركيز سينصب حاليا على البطولة من أجل المنافسة على اللقب، أو احتلال مركز متقدم.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles