Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

هكذا انتعشت مالية الرجاء

26.01.2019 - 12:01

الفريق استفاد من عائدات الجمهور وترشيد النفقات ويتطلع إلى «صفر نزاع»
فتح الرجاء الرياضي، صفحة جديدة مع الإعلام الوطني، بعد فترة جفاء استمرت منذ تولي جواد الزيات منصب الرئاسة، وجد فيها الإعلام صعوبة بالغة في التواصل مع أعضاء المكتب المسير لأخذ المعلومة الصحيحة.
ونظم المكتب المسير للرجاء، بحضور فتحي جمال المدير الرياضي، أول أمس (الأربعاء)، لقاء إعلاميا، شهد إلقاء عروض تقنية ومالية وقانونية، تناوب على تلاوتها الرئيس والمدير الرياضي والكاتب العام.
واستحسن الصحافيون الخطوة، واعتبروها طريقة جديدة في التواصل مع ناد عريق، مقبل على تمثيل المغرب في مجموعة من المنافسات.
ونظم الرجاء اللقاء التواصلي باحترافية كبيرة، إذ شهد تلاوة عرض في الأمور التقنية، وثان قانوني، وثالث في المالية، قبل الرد على أسئلة مختلف المنابر الإعلامية.

فائض مالي

نجح المكتب المديري الجديد للرجاء خلال الستة شهور الأولى من الولاية، في ضخ خمسة ملايير و260 مليون سنتيم في خزينة النادي.
وقال جواد الزيات، رئيس الرجاء، إن خزينة الفريق انتعشت مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية، ومن المتوقع أن تتخطى المداخيل 10 ملايير مع نهاية الموسم الحالي.
وأكد الزيات أن الجماهير ساهمت بدورها في ارتفاع المداخيل، إذ ضخت مليارا و470 مليون سنتيم في خزينة النادي، بينما لم تتعد 480 مليون سنتيم في الفترة ذاتها من الموسم الماضي.
وأضاف الزيات أن الفريق حقق رقما قياسيا مهما في مداخيل الإشهار على المستوى الوطني مقارنة بالموسم السابق، إذ بلغت قرابة ثلاثة ملايير سنتيم خلال الموسم الحالي، أي نسبة نمو بلغت 86 بالمائة.
وبخصوص نسبة المديونية، أكد مسؤولو الفريق الأخضر أنهم نجحوا في تقليصها في ظرف ستة أشهر إلى 7 ملايير ونصف مليار إلى حدود تاريخ 31 دجنبر 2018، بعدما وصلت 10 ملايير خلال أبريل الماضي.

مفاجأة “فيفا”

تفاجأ المكتب المسير بعقوبة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، تهم الدعوى التي رفعها ضد النادي الأخضر النيجيري كريستيان أوساغونا، لاستخلاص مستحقاته المالية العالقة.
وحدد “فيفا” المستحقات الواجب دفعها للمهاجم النيجيري في 372 مليونا، قبل نهاية فبراير المقبل، وإلا سيتعرض الفريق لعقوبات قد تصل إلى حد إنزاله إلى القسم الموالي.
واشتكى الرجاء في عهد محمد بودريقة، الرئيس السابق، لاعبه السابق أوساغونا لدى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، على خلفية غيابه عن التداريب، بعدما قرر مغادرة الفريق الأخضر قبل نهاية عقده، الذي يربطه بالفريق إلى غاية 2017.
ورفض المهاجم النيجيري وقتها العودة للعب بصفوف الرجاء وطالب بتوصله بكافة مستحقاته شرط العودة.

حقيقة صفقات نناح ونغاه والوردي

كشف الزيات عن التفاصيل المالية، لصفقة انتقال أيوب نناح والكامروني فابريس نغاه، للفريق الأخضر، خلال مرحلة الانتقالات الشتوية الأخيرة، مبرزا أن الرقم الحقيقي لتعاقد فريقه مع اللاعبين يبلغ 150 مليون سنتيم لنناح، مقابل 350 مليون سنتيم للمدافع الكامروني.
واكتفى الرجاء بثلاثة تعاقدات خلال الميركاتو الشتوي الأخير، بعدما ضم إلى صفوفه نناح وفابريس نغاه، وفق عقد يمتد لثلاث سنوات ونصف سنة، وزكرياء الوردي، لاعب خط وسط ميدان فريق المغرب التطواني، لثلاث سنوات ونصف سنة أيضا.

ديون مفاجئة

رفعت إدارة إحدى المؤسسات البنكية دعوى قضائية ضد الرجاء، بسبب قرض حصل عليه الفريق في وقت سابق، وتأخر في أدائه بسبب الأزمة المالية التي يعانيها.
وتطالب المؤسسة البنكية، حسب العرض الذي قدمه الكاتب العام لنادي الرجاء، بحوالي 5.556.250 درهما، إذ أوضح أن الفريق سيبذل جهودا من اجل الدفاع عن حقوقه، أو إيجاد تسوية ودية مع المؤسسة البنكية.

منح التوقيع

بلغت الحصيلة الإجمالية للمبالغ التي صرفها الرجاء الخاصة بمنح توقيع لاعبيه 14 مليون درهم.
وكشف مكتب الرجاء عن مجموعة من الأرقام الخاصة بالفريق منها منح التوقيع.
ويهم المبلغ المذكور منح توقيع جميع اللاعبين الجدد والقدامى، إذ عمل المكتب الحالي للفريق الأخضر على تسوية مجموعة من المستحقات العالقة في ذمته لفائدة بعض اللاعبين القدامى، فضلا عن التعاقد مع لاعبين جدد خلال مرحلة الانتقالات الشتوية الماضية.
وأبرم الفريق الأخضر ثلاث صفقات خلال مرحلة الانتقالات الشتوية الماضية.

سياسة التكوين

أكد فتحي جمال، المدير الرياضي، أنه انخرط في مشروع المكتب المسير الحالي، لأنه يؤمن بالتكوين، الكفيل بإخراج الفريق من أزمته المالية والتقنية.
وأكد المدير الرياضي أن المكتب الحالي، وضع برنامجا كفيلا بإعادة التوهج لهذا الفريق العريق، سينطلق بداية فبراير المقبل، حينما يفتتح مركز التكوين بالوازيس أبوابه، في انتظار افتتاح الأكاديمية بضواحي البيضاء، والتي ستكون الأكبر محليا وقاريا، وستشكل لا محالة تحولا في تاريخ النادي. وأعطى فتحي جمال أرقاما وإحصائيات عن التكوين داخل الفريق، مؤكدا أن الرهان الأساسي في المرحلة المقبلة هو الاستثمار في الموارد البشرية.
وتحدث المدير الرياضي عن الانتدابات الأخيرة، والضجة التي أثارتها، مؤكدا أن الرجاء حاول تلبية حاجيات المدرب، ورفض السقوط في هفوات الماضي، من خلال عقد صفقات يعجز عن تسديدها.

هدف “صفر نزاع”

قال الزيات إن هدف الرجاء في المرحلة المقبلة، هو بلوغ “صفر نزاع” محليا وقاريا، وإعادة هيبة الرجاء، التي تأثرت بديونه المتراكمة، محليا ودوليا.
وأكد الزيات أنه بفضل سياسة مالية متوازية، استطاع تسديد نسبة كبيرة من الديون، محققا فائضا ماليا محترما، منذ توليه مسؤولية تدبير شؤون الفريق.
وكشف الزيات أن هدف مكتبه المسير تقليص حجم الديون، في زمن قياسي بالموازاة مع تنفيذ برنامج إستراتيجي يعتمد التكوين أساسا، بدل الانتدابات، التي أرهقت كاهل الرجاء في الفترة الأخيرة.
وقال”لن نكون في حاجة سوى لانتداب واثنين على أبعد تقدير في بعض المراكز، التي سنعجز فيها عن التكوين، وسنحتفظ بالميزانية لأمور أخرى”.

تعويض إغلاق “دونور”

تلقى الرجاء وعودا من مسؤولي المدينة، بالتعويض عن الخسائر المادية التي تكبدها الفريق جراء إغلاق ملعب محمد الخامس، قصد إخضاعه للإصلاحات.
وأكد الزيات تواصل إدارته أسبوعيا مع مسؤولي شركة الدار البيضاء للتجهيز، لمتابعة سير الأشغال الجارية في ملعب “دونور”.
وتقدم مكتبا الوداد والرجاء بطلب لمجلس البيضاء، لتعويضهما عن الضرر الذي لحق بهما، جراء إغلاق الملعب، إذ طالبا بالتعويضات المناسبة، خاصة أن خزينة الفريقين تضررت بشكل كبير، من عملية بيع تذاكر المباريات، وأنهما يشاركان في منافسات خارجية ومحلية.
وتوصل فريقا الرجاء والوداد، السنة الماضية ب 700 مليون سنتيم، من مجلس المدينة، تعويضا عن الضرر الذي تسبب فيه إغلاق ملعب محمد الخامس، خلال الموسم الماضي.
إنجاز: نور الدين الكرف – تصوير: (أحمد جرفي)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles