Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

بن يحيى يطل على “الفورمولا 1”

02.02.2019 - 12:02

شد أنظار الاتحاد الدولي بعد تألقه في سباقات دولية والدعم المالي آخر العراقيل

بات ميكاييل بن يحيى، السائق المغربي الأول في تاريخ سباق السيارات، أقرب من أي وقت مضى إلى ولوج عالم سباقات «الفورمولا1» الشهير، بعدما قطع أشواطا مهمة في سباقات مختلفة في الفترة السابقة، ونال شهادات مسؤولين عالميين بتميزه.

ويعول المغاربة على بن يحيى من أجل رفع راية المغرب لأول مرة في سباقات «الفورمولا1»، الأكثر شعبية ومتابعة إعلامية في كل سباقات العالم، بعد تحقيقه أخيرا لإنجازات عديدة، مثل بطل أوربا لسباقات «فورمولا رونو نيك 2.0»، ووصيف بطل العالم في سباقات «الفورمولا 4»، فيما بات ابتداء من السنة الماضية، سائقا مراقبا في «الفورمولا إي» المعروفة بالسيارات الكهربائية، وهو المغربي الوحيد في العالم الذي يجيد قيادتها.

اعتراف دولي

لم تتوقف إنجازات بن يحيى البالغ من العمر 18 سنة، عند هذا الحد، بل حاز على اعتراف عالمي من قبل عماد لحود، ، نائب رئيس الاتحاد الدولي لسباق السيارات «فيا» في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط، الذي أقر فيه أن البطل المغربي هو السائق الوحيد القادر في المنطقة، على قيادة سيارة «الفورمولا 1» في المستقبل، مشيدا بفكرة وجود سائق عربي أخيرا بهذا السباق العالمي.

ونال بن يحيى أيضا، إعجاب كريستوف لوليي، المدير التقني داخل الاتحاد الفرنسي لسباق السيارات، الذي اعتبره من أفضل السائقين الذين تدربوا بفرنسا، وأنه يملك من الإمكانيات ما تؤهله إلى الوصول إلى «الفورمولا 1»، كما فعل سائقون فرنسيون سابقون، من أبرزهم سيباستيان بوردي وبيير غاسلي وشارل بيك وجون إريك فيرني وستوفل فاندورم.

اختار المغرب رغم الإغراءات

اختار بن يحيى تمثيل المغرب في المنافسات المذكورة، كما أصر رفقة طاقمه التقني على البقاء وفيا للعلم الوطني، رغم إمكانية اختياره للعلم الأمريكي أو البلجيكي، وتوصله بمساعدة من أجل الوصول إلى قمة سباقات السيارات العالمية.

وعلمت «الصباح» أن السائق المغربي، توصل بعرض من أجل السياقة رفقة فريق معروف في «الفورمولا 1»، وهي سابقة في تاريخ السائقين المغاربة، إذ بات عليه إجراء تداريب مكثفة في الفترة المقبلة، والتي تتطلب موارد مالية كبيرة.

وعود في انتظار التنفيذ

ومن أجل ذلك، منحت وزارة الشباب والرياضة في شخص الوزير الطالبي العلمي، وعدا للبطل المغربي بمساعدته من أجل تحقيق هذا الإنجاز غير المسبوق، لكنه مازال ينتظر تنفيذ ذلك الوعد بشغف كبير، خاصة أنه بات عليه بدء تدريباته في الفترة الحالية، استعدادا للموسم المقبل، والتي بدأت فرق «الفورمولا 1» مسبقا التحضير له.

وعقد الطاقم التقني العامل رفقة بن يحيى لقاءات مع مسؤولين مهمين في شركات معروفة وطنيا، بغية توفير الدعم للسائق الشاب، إذ تنقصه خطوة واحدة من أجل تحقيق حلم المغاربة، بولوج عالم «الفورمولا 1».

» مصدر المقال: assabah

Autres articles