Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الفقيه: لا أهتم بلقب الهداف

07.02.2019 - 12:01

لاعب يوسفية برشيد قال إنه انتقل إلى الفريق من أجل الصديقي

قال محمد الفقيه، مهاجم يوسفية برشيد، إنه وجد إيقاعه المفقود، بعد التحاقه بفريقه الجديد، معارا من الجيش الملكي. وأوضح الفقيه، في حوار مع «الصباح»، أن لقب هداف البطولة لا يهمه، بقدر ما يريد مساعدة زملائه على مواصلة التألق هذا الموسم، بعد مسار رائع في مرحلة الذهاب. وأضاف الفقيه أنه لم يتردد في قبول الإعارة إلى يوسفية برشيد، لأنه سعيد بالعمل مع المدرب سعيد الصديقي، الذي تدرب على يديه في الفئات الصغرى للرجاء. وفي ما يلي نص الحوار:

هل وجدت إيقاعك في الفريق؟
كنت واثقا من النجاح في المهمة ضمن مجموعة تلعب كرة جميلة، بقيادة سعيد الصديقي الذي اختار عناصر وفق خصاص المراكز، سرعان ما تألقت، وحصدت عدة نتائج إيجابية. الفريق يحتل رتبة متقدمة، عجزت عنها فرق لها باع طويل في القسم الأول.

كيف جاء التحاقك بيوسفية برشيد؟
لم أتردد في قبول عرض الإعارة إلى يوسفية برشيد، واللعب تحت إشراف سعيد الصديقي. تدربت كثيرا بالجيش، لهذا لم أجد أي مشكل في إيجاد إيقاعي بفريق الجديد، وأتمنى أن أكون في مستوى الثقة.

لماذا غادرت الجيش الملكي؟
أنا الآن لاعب ليوسفية برشيد، وأفضل الحديث عن الفريق الذي أحمل قميصه. وأتمنى التوفيق للجيش الملكي مع المدرب الجديد، وكل ما أقوله هو أنه شرف لي اللعب لهذا الفريق العريق، الذي أكن احتراما كبيرا له، ولجمهوره العريض.

هل ساهم الصديقي في التحاقك ببرشيد؟
لم أتردد في قبول إعارتي إلى يوسفية برشيد، لأن الفريق يلعب كرة جميلة، بطريقة تتماشى مع مؤهلاتي، وبإمكاني الانسجام بسرعة مع سعيد الصديقي الذي فرض أسلوب لعب جميل، وممتع، كما أن معرفتي بالمدرب شجعتني على التوقيع للفريق، لأنه كان واحدا من الأطر التقنية التي ساهمت في تكويني في الفئات الصغرى للرجاء، وأسعى لأرد إليه الجميل في المباريات المقبلة.

ما سر بدايتك القوية؟
سجلت هدفا رائعا من ضربة خطأ في مباراة شباب الريف الحسيمي، ركزنا أكثر أمام أولمبيك آسفي وحققنا فوزا كبيرا، وسجلت هدفين ساعدت بهما زملائي على تحقيق النقاط الثلاث. أعد الجماهير بأننا لن نتعثر من جديد.

هل هجوم برشيد تقوى بانتدابك ؟
أظهرنا خلال مباراة أولمبيك آسفي مستوى كبيرا، وانسجاما مهما، أسفر عن توقيع ثلاثة أهداف، وكنا الأقرب لتسجيل أهداف أخرى.

هل تأخرت في المنافسة على لقب هداف البطولة ؟
في كل الفرق التي لعبت لها، أفضل اللعب الجماعي، ولا يهم من يسجل أكثر. الهدف الأول هو تحقيق نتائج إيجابية، واحتلال رتب متقدمة. لا أهتم بلقب الهداف أكثر من تحقيق الفوز في كل المباريات. سأقوم بالشيء نفسه مع يوسفية برشيد، وأتمنى التوفيق رفقته.

ما هو تقييمك لمسار الفريق في مرحلة الذهاب؟
لا أحد كان يتوقع المسار الجيد ليوسفية برشيد في أول موسم بالقسم الأول. ليس سهلا العودة بعشر نقاط من خارج الميدان.
أجرى الحوار: عبد العزيز خمال (برشيد)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles