Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

بنعبيشة: تدريب السريع ليس مغامرة

13.03.2019 - 12:02

قال إن هدفه الأول إعادة الثقة إلى اللاعبين
قال حسن بنعبيشة، المدرب الجديد لسريع وادي زم، إنه واثق من ضمان فريقه للبقاء بالقسم الأول، رغم المرحلة الصعبة التي مر منها الفريق. وأضاف بنعبيشة، في حوار مع «الصباح»، أنه يتمنى جمع 14 نقطة على الأقل في المباريات المتبقية، أمام الفتح الرياضي والحسيمة وبرشيد وتطوان ووجدة وأولمبيك خريبكة، مشيرا إلى أن هدفه الأول صيانة ثقة اللاعبين في أنفسهم. وأوضح بنعبيشة، الذي حقق أربع نقاط في مباراتين، أن الاستقرار الإداري حمسه للعمل بوادي زم، الذي يملك دعما جماهيريا كبيرا. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف جاء تعاقدك مع سريع وادي زم؟
لم أتردد في قبول العرض الذي قدمه مكتب سريع وادي زم. سرعان ما حصل بيننا التوافق، وتوقيع العقد بهدف إخراج المجموعة من الرتبة الأخيرة. الاستقرار الإداري بالفريق زاد من حماسي، ناهيك عن الدعم الجماهيري، إلى درجة أنه يحضر بكثافة في التداريب على غرار المواعد الرسمية. لن أدخر جهدا لتحقيق الهدف المنشود، وواثق من النجاح في المهمة في بطولة بتنقيط متقارب.

هل تدريب السريع في هذا الظرف مغامرة؟
يتوفر سريع وادي زم على لاعبين جيدين، كانوا في أمس الحاجة لفوز من أجل تصحيح المسار واسترجاع الثقة المفقودة بسبب النتائج السلبية. يقدمون مباريات جيدة، ويخلقون فرصا عديدة لكنهم ينهزمون في النهاية. الإصابات أثرت بدورها على مستوى اللاعبين والفريق عامة.

ما هي خطة عملك ؟
أعمل على إتمام العمل الذي قام به طارق مصطفى، لأنه من الصعب الحديث عن تغيير كل شيء قبل عشر دورات من نهاية الموسم الحالي. أحاول تحرير اللاعبين من الضغط النفسي، وإذكاء حماسهم، ومطالبتهم بلعب كرة بسيطة تؤدي إلى الانتصارات، والرفع من معنويات حراس المرمى، وهنا تكمن قوة الأندية التي تحصد النتائج الإيجابية.

هل سيعول السريع على استقبال فرق أسفل الترتيب لضمان البقاء؟
النقطة تساوي الشيء الكثير في مرحلة الإياب. نطمح لجمع 14 نقطة على الأقل من مباريات الفتح والمغرب التطواني ويوسفية برشيد ومولودية وجدة وشباب الحسيمة وأولمبيك خريبكة.

هل ستكرر ما قمت به مع الكوكب المراكشي؟
أسعى لإعادة سريع وادي زم إلى سكته الطبيعية، لأن لديه عناصر جيدة، ومحاط بجماهير ومكتب مسير في المستوى، وكل اللاعبين يتقاضون مستحقاتهم المالية في وقتها المحدد، عكس تجربتي مع الكوكب المراكشي في ظل المعاناة المادية، وغياب التحفيزات.

هل ستغير الطاقم التقني ؟
حافظت على تركيبة الطاقم التقني لسريع واد زم، لأنه يشتغل بجدية. سيبقى سعيد خمليش مدربا مساعدا، ويونس عتبة مدربا للحراس، وإبراهيم المنفلوطي معدا بدنيا، فيما يتكلف محمد إجاي بمدرسة التكوين، بحكم الخبرة التي يتوفر عليها في هذا المجال. كل الفعاليات مطالبة بتضافر الجهود، والخروج بالمجموعة إلى بر الأمان، ويكفي الفوز في ثلاث مباريات لاحتلال رتبة في وسط الترتيب، كما حصل أخيرا مع مولودية وجدة.

هل التركيبة البشرية للسريع كافية لضمان البقاء؟
لن أتحدث عن ضعف التركيبة البشرية، أو التقليل من قيمة اللاعبين الذين أبدوا استعدادا كبيرا للخروج من منطقة الخطر. لدي ثمانية عشر لاعبا سأعتمد عليهم وفق طبيعة وظروف المباريات المتبقية، رغم افتقاد عدة عناصر بسبب الإصابة. واثق من تحقيق البقاء.

ما هو مشكل السريع الأساسي ؟
مشكل سريع وادي زم توالي الهزائم، ما أثر على نفسية اللاعبين رغم تقديمهم لمباريات جيدة.
أجرى الحوار: عبد العزيز خمال (وادي زم)

» مصدر المقال: assabah

Autres articles