Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

الرجاء في قلب العاصفة

13.03.2019 - 12:02

تعادل مخيب أمام الحسنية والجمهور مستاء من المدرب كارتيرون
بات الرجاء في حاجة إلى معجزة لتجاوز دور المجموعات بمسابقة كأس «كاف»، والدفاع عن لقبه، بعد التعادل أمام حسنية أكادير، دون أهداف، في المباراة التي جمعتهما، أول أمس (الأحد)، لحساب الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الثانية.
ويوجد الرجاء في الرتبة الأخيرة برصيد أربع نقط، متأخرا عن الحسنية وأوطوهو دويو بنقطة واحدة، فيما ضمن نهضة بركان تأهله.
وعجز الفريق الأخضر عن تحقيق أول فوز له في دور المجموعات، بعد أربعة تعادلات وهزيمة، في الوقت الذي استطاع حسنية أكادير أن يحافظ على حظوظه في التأهل إلى الدور المقبل، شريطة الفوز في مباراته الأخيرة على نهضة بركان، وتعادل أو هزيمة أوطوهو أمام الرجاء.
واحتج الجمهور الرجاوي على المدرب باتريس كارتيرون، بسبب تغييراته في الجولة الثانية، خاصة عندما أخرج عبد الإله حافيظي، في الوقت الذي لم يستسغ فيه محسن ياجور تغييره.
وأضاع الرجاء وحسنية أكادير سيلا من الأهداف طيلة المباراة، فيما شهدت الدقائق الأخيرة سيطرة الفريق البيضاوي.
وسيطر الغضب على لاعبي الرجاء، بعد نهاية المباراة، بسبب تقلص حظوظهم في التأهل إلى ربع النهاية، فيما أبدى لاعبو الحسنية ارتياحهم للنتيجة، المنتظر أن تشكل حافزا لهم للبحث عن التأهل في الجولة الأخيرة.
صلاح الدين محسن

تصريحات
غاموندي: الحكم حرمنا من ضربة جزاء
أكد ميغيل أنخيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، أن المباراة كانت متكافئة بين الفريقين، وأن نتيجتها منصفة، رغم أن الحسنية قدم مستوى جيدا في الجولة الأولى، وأحدث العديد من الهجمات الخطيرة على مرمى الرجاء.
وأبدى غاموندي أسفه لعدم احتساب الحكم التونسي يوسف سرايري ضربة جزاء واضحة لفريقه في الجولة الأولى، وأنه يتفهم تجربته في هذه المنافسة، في الوقت الذي ضغط الرجاء الرياضي على مرمى عبد الرحمان الحواصلي في الجولة الثانية.
وصرح غاموندي أن الأندية المغربية الثلاثة المشاركة في كأس «كاف» تعاني كثيرا، بسبب ضغط المباريات.
وأضاف غاموندي أنه مرتاح للنتيجة، بحكم أن فريقه مازال في المنافسة على التأهل إلى الدور المقبل، وأنه مطالب بالفوز في المباراة الأخيرة بميدانه، كما هو الشأن بالنسبة إلى الرجاء، المطالب بالفوز خارج ميدانه.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles