Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

آسفي يعمق أزمة الحسيمة

19.03.2019 - 12:01

الدميعي اعتبر التعادل إيجابيا ومانويل قال إن فريقه لعب مباراة جيدة

واصل شباب الريف الحسيمي نتائجه المخيبة للآمال، بعد تعادله أمام ضيفه أولمبيك آسفي بهدف لمثله، في المباراة التي جمعتهما عصر أول أمس (السبت) بملعب ميمون العرصي بالحسيمة، وقادها الحكم جلال جيد.

وكان الفريق الضيف السباق إلى التهديف عن طريق سيف الدين كحلاوي في الدقيقة 26، فيما عادل مارتن بينغوا للحسيمة في الدقيقة 47.
وعرفت المباراة تألق حارس آسفي مجيد مختار الذي تمكن من إنقاذ مرماه في عدة مناسبات، إذ كان بالإمكان أن يحرز شباب الحسيمة أهدافا أخرى، فيما اكتست هجمات آسفي بعض الخطورة، خاصة تلك التي قادها اللاعبان كوفي بوا وأسامة التومي.

وقال مانويل لوبيز، المدرب المساعد لشباب الريف الحسيمي، إن فريقه قام بكل شيء في هذه المباراة، وأتيحت له العديد من فرص التهديف، وحصل على عدة ضربات ثابتة، كما قام بهجمات عديدة، وسيطر على مجريات الجولتين، وكان أكثر احتكارا للكرة من منافسه، غير أنه اصطدم بفريق قوي وعنيد، وحارس كانت تدخلاته ناجحة.

وأضاف مانويل أن عناصره واصلت في الجولة الثانية بالإيقاع الذي بدأت به الجولة الأولى، غير أن الحظ خانها، معتبرا أن المباراة كانت مهمة بالنسبة إليه.

أما هشام الدميعي، مدرب أولمبيك آسفي، فقد اعتبر نتيجة التعادل إيجابية بالنسبة إليه، موجها تحيته للجمهور الذي رافق فريقه إلى الحسيمة.
وتأسف الدميعي لوضعية شباب الحسيمة، مؤكدا أنه لا يستحق المركز الذي يوجد فيه، باعتبار العمل الكبير الذي قام به المدرب بيدرو بنعلي.

وأضاف المدرب ذاته أنه اعتمد على لاعبين شباب، ضمنهم أسامة التومي وسيف الدين كحلاوي، مشيرا إلى أن فريقه تراجع في الجولة الثانية إلى الوراء، وأن التغييرات التي قام بها أعادت إلى فريقه شيئا من التوازن.

وختم الدميعي تصريحه بالتأكيد أن فريقه بات في حاجة إلى خمس نقط، لتأمين مكانه في القسم الأول، شاكرا لاعبيه والمكتب المسير على المجهودات التي قاموا بها.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles