Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

هكذا سقط أحمد في فخ الفساد

21.03.2019 - 12:02

موقع أمريكي كشف وثائق تورط «كاف» في تلاعبات وطالب «فيفا» بوقف دعم الرئيس

خرج موقع «إنسايد وورد فوتبول» الشهير، بتهم ثقيلة ضد الملغاشي أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف»، مستغلا الجدل الكبير الذي يثار حول مكتب «كاف» الجديد وأعضائه.
وقال الموقع إنه يتوفر على وثائق تدين أحمد أحمد ومقربين منه، بتهم كثيرة، من بينها تحويلات مالية مشبوهة وصفقات سرية، وصرف أموال من ميزانية «كاف» بطرق غير مفهومة، معززا ذلك بأرقام كبيرة بالملايير.

ومن بين التهم الموجهة لأحمد صرف مبلغ مالي يصل إلى 20 ألف دولار (20 مليونا) مباشرة في حسابات بنكية لرؤساء اتحادات قارية، ناهيك عن تلاعبات في صفقات، من بينها صفقة الألبسة الرياضية خلال منافسات بطولة إفريقيا للاعبين المحليين في 2017.
ووضع الموقع علاقة أحمد أحمد بجياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» على المحك، قائلا إن رئيس الجهاز القاري نال ثقة «فيفا» وهو ما جعله يتصرف بحرية أكبر.

إكراميات لرؤساء الاتحادات

ذكر الموقع نفسه أن رئيس «كاف»، منح ما يصطلح عليه ب»إكراميات» لرؤساء اتحادات، تصل قيمتها المالية إلى 20 مليونا، وهو ما اعتبره الموقع «سوء تدبير لميزانية الكنفدرالية».
وفي ماي 2017، قررت «كاف» منح مساعدة لكل الاتحادات بقيمة 100 ألف دولار (100 مليون)، لدعم كرة القدم للشباب وتنقلات المنتخبات الوطنية، ناهيك عن مصاريف أخرى.

بعد ذلك يقول الموقع، تم صرف 20 في المائة من تلك القيمة بحسابات رؤساء الاتحادات، وطلب رئيس «كاف» بجمع معلومات عن الحسابات البنكية لهؤلاء الرؤساء لتتم العملية، لكنه تفاجأ برفض بعضهم، فيما سارع البعض الآخر لمنح كل المعلومات ل»كاف».

ويضيف الموقع أنه لا يعلم كم من رئيس اتحاد توصل بالقيمة المالية الشخصية لأحمد، لكنه يتوفر على وثيقة تؤكد توصل رئيس اتحاد الرأس الأخضر بالمبلغ المذكور.
في السياق نفسه، أكد الموقع أن رئيس «كاف» أحمد أحمد، تكلف بمصاريف سفر رؤساء اتحادات لمناسك العمرة، وبلغت قيمتها أكثر من 100 ألف دولار، وبلغ عدد المستفيدين 15 رئيسا مسلما.
وأوضح الموقع نفسه أن هذه المعاملات اعتبرت خرقا قانونيا واضحا للمادة 136 لقانون الأخلاقيات ب»كاف»، خاصة أن أحمد اعتبرها مساهمة خاصة وشخصية من الجهاز القاري.

التلاعب في صفقة للألبسة

لم يقف الموقع عند هذا الحد، بل قال إنه يملك وثائق تؤكد عرضا توصلت به «كاف» من شركة الألبسة الرياضية العالمية «بوما» بقيمة 312 ألف دولار (300 مليون)، خلال منافسات كأس إفريقيا للاعبين المحليين في 2017، أي ناقص 60 في المائة من ثمن معاملات الشركة، التي أرادت الحفاظ على علاقتها الجيدة مع الجهاز القاري، لكنه رفض.

وأوضح الموقع أن «كاف» رفضت العرض، ومنحت الصفقة لشركة أخرى بأكثر من ذلك الثمن، أي بمليون و195 ألف دولار (ما يناهز مليار سنتيم)، وهي شركة فرنسية اقتنت ل»كاف» الألبسة الرياضية نفسها، ويسيرها رومالد سيليي، وهو صديق مقرب من لويك جيراند، المرافق الشخصي لأحمد أحمد.

أكثر من ذلك، بعثت الشركة الفرنسية فاتورة بقيمة ثلاثة ملايين دولار (3 ملايير) ل»كاف»، مع صرف جزء من المبلغ لشركة تركية باسم «سيرين هيدرافات».

دعوة لتحرك القضاء الأمريكي

أوضح الموقع أن الكنفدرالية تواصل غرقها في الفساد، «في الوقت الذي كان على أحمد أحمد إخراجها منه بعد سنوات مظلمة، تلقى فيها الرئيس السابق عيسى حياتو انتقادات كثيرة».
وأوضح الموقع أن إطاحة أحمد أحمد بالرئيس السابق، كان رسالة جيدة لكل الأفارقة من أجل إعادة بناء «كاف» بأسس شفافة ونزيهة، لكن ذلك لم يحدث.

ولام الموقع جياني إنفانتينو، رئيس «فيفا»، بدعمه اللا مشروط والقوي لأحمد أحمد، الذي بات الرجل القوي ب»كاف»، ويعتمد على بعض الأعضاء لهم سوابق في الرشوة والفساد الكروي، وبعضهم سياسيون متهمون بجرائم ضد الإنسانية، فيما سبق وعاقب الاتحاد الدولي آخرين متورطين في قضايا فساد سابقة.

وطالب الموقع «فيفا» بالتحرك من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه داخل «كاف»، بل تحدى الجهاز الدولي من أجل التدخل وفتح تحقيق عن طريق القضاء ولجان «فيفا» المتخصصة في الأخلاقيات.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles