Revue de presse des principaux journaux Marocains

Sport

400 مليون تنعش الرجاء

02.04.2019 - 15:01

الزيات طلب من اللاعبين إعادة الفريق إلى عصبة الأبطال

حصد الرجاء الرياضي 400 مليون بعد التتويج بكأس «السوبر»، 200 مليون من «كاف» ومثلها من الجامعة الملكية لكرة القدم، إضافة إلى منحة خاصة من الاتحاد القطري.
رفع جواد الزيات، رئيس الرجاء من المنحة المخصصة لكل لاعب، بعد التتويج القاري، إلى 10 ملايين، بعد كل ما قدموه على أرضية الملعب، مهنئا إياهم بالتتويج.

وطالب الزيات اللاعبين بالحفاظ على التوهج نفسه، من أجل إنهاء البطولة في الرتبة الثانية، وإعادة الرجاء إلى العصبة، وهو الهدف الذي بات يركز عليه المدرب كارتيرون أيضا.

ومن المقرر أن تستغل إدارة الرجاء المنحة التي توصلت بها، في جلب لاعبين في فترة الانتقالات المقبلة، إذ بات التركيز على سوق الانتدابات كبيرا، بعدما وعد الرئيس جماهير الفريق الأخضر، بانتداب لاعبين جدد، يعززون المجموعة التي يتوفر عليها الرجاء حاليا، والتي حازت لقبين في ظرف وجيز (كأس كاف 2018 وكأس السوبر 2019).
إنجاز: العقيد درغام وعبد الإله المتقي

تهنئة ملكية

بعث الملك محمد السادس رسالة تهنئة إلى الرجاء بعد تتويج الفريق بكأس الإفريقية الممتازة، مساء الجمعة الماضي.
وأعرب الملك في رسالته، لكل مكونات الفريق الأخضر، عن أحر التهاني على هذا الإنجاز الرياضي الكبير، مضيفا “نشيد بصفة خاصة، بما بذله اللاعبون من جهود مخلصة، وما أبانوا عنه من روح رياضية عالية، ما مكنهم من الظفر بهذا اللقب الإفريقي الجديد، المشرف لكرة القدم المغربية، وتعزيز رصيد فريقهم، الغني بالألقاب والإنجازات الوطنية والقارية والدولية».
وأضاف الملك في رسالته “وإذ نجدد لكم أخلص التهاني على هذا التتويج المستحق، لندعو الله تعالى أن يوفقكم في مواصلة تألقكم وإحرازكم للمزيد من الألقاب، مشمولين بسابغ عطفنا ورضانا”.

فحوصات للحافظي بأكاديمية ” أسباير”

أبو تريكة: من حق الرجاويين أن يفتخروا به ومكانه بأوربا
حرمت الإصابة عبد الإله الحافظي، نجم المباراة، من العودة إلى البيضاء مع بعثة الفريق، إذ بقي بالدوحة من أجل إجراء فحوصات طبية دقيقة، بعد الإصابة التي تعرض لها أثناء المباراة، ومنعته من إتمامها.
وبتوافق مع مسؤولي اتحاد قطر لكرة القدم ومسؤولي الرجاء، أجرى الحافظي فحوصات خاصة بأكاديمية “أسباير”، الذي تدرب فيها الرجاء قبل مواجهة الترجي، إذ سيعود للبيضاء محملا بتقرير طبي مفصل حول إصابته في الكاحل.

وعلمت “الصباح” أن الفحوصات الطبية طالت أيضا الدولي الليبي سند الورفلي، الذي أصيب لفترة طويلة أخيرا وعاد لحمل قميص الرجاء، بعدما غاب عن مباريات كثيرة.
وبرمجت إدارة الرجاء سفر الورفلي إلى قطر قبل أسابيع، غير أن ظروفا حالت دون ذلك، لتستغل فرصة إجراء مباراة “السوبر” الإفريقي بالعاصمة القطرية لعرض الورفلي على أطباء “أسباير”.
ومن المقرر أن يطلع الطاقم الطبي للرجاء على التقرير الطبي للحافظي قبل مباراة الكوكب المراكشي بعد غد (الأربعاء)، لحساب الجولة 23 من بطولة اتصالات المغرب، والتعرف على مدى جاهزيته للمشاركة فيها.

وفرض نفسه نجما للمباراة، وصنع أفراح الرجاويين في نهائي كان صعبا، أمام بطل دوري الأبطال في نسخته السابقة.
ورغم تحذير محللين ورياضيين ومتابعين من الحافظي، لكن التونسيين لم يولوه الاهتمام اللازم، فعاقبهم بأشد الطرق على أرضية الملعب، ولم ينتظر سوى بضع دقائق ليفتتح حصة التسجيل مرسلا لهم إنذارا … أنا هو الحافظي.

وواصل ابن الرجاء تألقه في المباراة، إذ سيطر على أرضية الملعب، واعتبر نجما فوق العادة، منح للاعبيه كرات سانحة للتسجيل، عجز سفيان رحيمي عن ترجمة اثنتين منها لأهداف، رغم أنه كان وجها لوجه أمام الحارس التونسي.
كانت نهاية الشوط الأول رحيمة بالتونسيين، الذين فهموا أخيرا الدور الكبير للحافظي في تركيبة الرجاء، ولكن بعد فوات الأوان. ورغم الحصار في الشوط الثاني، لكن ذلك لم يفرمل نجم الرجاء الأول، الذي ساهم في بناء هجمات رجاوية خاطفة، أتت واحدة منها بهدف ثان، منح التتويج للفريق الأخضر.

وأمام هذا الوضع، لم يبق أمام التونسيين سوى عرقلة الحافظي، الذي لم يقدر على إتمام المباراة بسبب تدخل عنيف، بل عجز حتى عن العودة مع البعثة الرجاوية للبيضاء، وبقي ب”أسباير” من أجل إجراء فحوصات. بقاء الحافظي في قطر أخاف الرجاويين، إذ حذر بعضهم من أن يستميل فريق قطري اللاعب الأول للرجاء، مطالبين بعودته سريعا.
“من حق الرجاويين الافتخار بالحافظي … مكانه بأوربا وهو محرك الآلة الخضراء”، كلمات قالها النجم المصري محمد أبوتريكة بعد المباراة، لخصت قيمة هذا اللاعب بالرجاء، وما قدمه من “سحر” على ملعب الغرافة، وضع فريقه على عرش إفريقيا مجددا.

شراكة بين الجامعة والاتحاد القطري

وقعت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الجمعة الماضي، على هامش مباراة السوبر الإفريقي، التي جمعت الترجي التونسي بالرجاء الرياضي بالدوحة، اتفاقية شراكة وتعاون مع الاتحاد القطري للعبة، هدفها تعزيز سبل التعاون بين الجهازين من خلال تبادل الخبرات والتجارب في مجالات التحكيم والتكوين، والاستفادة من التجهيزات الرياضية للبلدين، وتسهيل استعدادات جميع فئات المنتخبات الوطنية للفريق الأول.

ووقع الاتفاقية عن الجانب المغربي، فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، بينما وقعها عن الجانب القطري، الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل الثاني، رئيس الاتحاد القطري.
واستنادا إلى بلاغ لجامعة الكرة، وما أوردته بعض وسائل الإعلام القطرية، فإن هذه الاتفاقية، تهدف أيضا إلى «إمكانية» إجراء مباريات ودية بين جميع فئات الفرق ومنتخبات البلدين، وستعمل لجنة مشتركة بين الطرفين، على تحديد هذه المباريات.

وتأتي هذه الاتفاقية، في سياق انفتاح الجامعة الملكية المغربية على مختلف التجارب الكروية العالمية، وتوقيعها اتفاقيات شراكة وتعاون مع عشرات الاتحادات القارية، من إفريقيا وآسيا وأوربا.

» مصدر المقال: assabah

Autres articles